القضاء الأعلى يوجه التعامل بدقة مع الشكاوى التي تقدم ضد الصحفيين

410

 

 

 

 

البطاط: قانون العفو عالج ملف المفسوخة عقودهم وليس الهاربين

القضاء الأعلى يوجه التعامل بدقة مع الشكاوى التي تقدم ضد الصحفيين

بغداد – قصي منذر

وجه مجلس القضاء الاعلى المحاكم كافة بالتعامل بدقة مع الشكاوى التي تقدم بحق الصحفيين ،وعدم الاستعجال في اصدار اوامر القبض . واطلعت (الزمان) على وثيقة تحمل توقيع رئيس المجلس فائق زيدان ،جاء فيها (على المحاكم كافة التعامل بدقة مع الشكاوى التي تقدم بحق الصحفيين ،وملاحظة ان طرق الاجبار على الحضور بموجب قانون اصول المحاكمات الجزائية رقم 23 لسنة 1979 تبدأ اولا بالمادة 87 والمواد التي تليها ،تنص على اصدار ورقة تكليف بالحضور للمشكو منه ،فأن امتنع بدون سبب مشروع حينها يتم اصدار مذكرة القبض)،وشددت الوثيقة على (عد الاستعجال مذكرات القبض لمجرد تقديم شكوى وانما يفترض اتباع التسلسل القانوني المنصوص عليه في القانون).واصدرت محكمة السليمانية حكما بالاعدام على رجل اقدم عام 2018 على حرق زوجته وثلاثة من اطفاله بمنطقة اسودة بالقضاء ذاته ،دون ذكر مزيدا من التفاصيل. وتمكنت مفارز وكالة الاستخبارات من القبض على ثلاثة مطلوبين في السليمانية بعد هروبهم من ناحية اللطيفية في بغداد. واشار البيان الى ان (المتابعة المستمرة لداعش وبعد ورود معلومات استخباراتية عن وجود ثلاثة مطلوبين في السليمانية هربوا من مدينة اللطيفية في بغداد،تم تشكيل فريق عمل من مفارز وكالة الاستخبارات المتمثلة باستخبارات الرد السريع وبالتنسيق مع الأسايش وجهاز مكافحة الارهاب في إقليم كردستان اسفر عن القاء القبض على هؤلاء في قضاء جمجمال).

كما اعلنت الوكالة عن القاء القبض على متهم بحوزته (30) سبيكة ذهبية معدة للتهريب في قضاء بنجوين. وقالت الوكالة في بيان تلقته (الزمان) امس انه (من خلال تكثيف الجهد الاستخباري ووفق معلومات دقيقة،القت مفارز الوكالة المتمثلة باستخبارات الحدود في وزارة الداخلية القبض متهم في قضاء بنجوين الحدودي، حيث ضبط داخل عجلته 30 سبيكة ذهبية تزن جميعها 20 كيلو غراماً من الذهب،كان ينوي إدخالها من إحدى دول الجوار الى الاراضي العراقية بصورة غير قانونية).وفي الموصل ،اطاحت قوة من شرطة محافظة نينوى بأحد مروجي وبائعي الحبوب المخدرة وبحوزته رمانة يدوية.

وقال قائد الشرطة العميد ليث خليل الحمداني في بيان تلقته (الزمان) امس ان (مديرية مكافحة المخدرات التابعة لقيادة شرطة نينوى وبناءً على معلومات دقيقة وتعاون المواطنين،ألقت القبض على أحد مروجي وبائعي حبوب المؤثرات العقلية والمواد المخدرة ش ,ب ,ع ,ا الصادر بحقه أمر قبض وفق المادة 28\ 1 من قانون المخدرات)،مؤكدا ان (المتهم قام بمقاومة المفرزة القابضة وسحب قنبلة يدوية دفاعية وبعدها تمكنوا من القبض عليه وضبط القنبلة بحوزته في منطقة شقق الخضراء بالجانب الأيسر من مدينة الموصل).وكشف قائد الشرطة الاتحادية الفريق الركن جعفر البطاط عن اكمال اجراءات ملف الهاربين من الخدمة بشقيها القانوني والاداري ،مشيرا الى ان قانون العفو عالج ملف المفسوخة عقودهم فقط.

أمن المواطنين

وقال البطاط في تصريح تابعته (الزمان) امس ان (بغداد ضمن المحافظات الأكثر هدوءاً واستقراراً ولا وجود لأي شيء يهدد أمن المواطنين)، واضاف ان (هناك توصيات من رئيس الوزراء ووزير الداخلية تخصّ حقوق الإنسان والتعامل الحسن مع المتظاهرين وعدم حمل الأسلحة واستخدامها إطلاقا)،مبيناً أن (إجراءات قانونية قوية رادعة بحق من يتسبب بالعبث بأمن المواطنين أو الإساءة لهم)،وتابع ان (القطعات الأمنية مراقبة عبر الكاميرات عن أي خلل أو تقصير)،ولفت البطاط إلى أن (قانون العفو عالج المفسوخة عقودهم ولم يعالج ملف الهاربين)،مؤكدا (إكمال إجراءات الهاربين بشقيها القانونيّ والإداري). وأعلنت خلية الإعلام الأمني عن استهداف رتل لقوات التحالف الدولي بعبوة ناسفة في التاجي.وقالت الخلية في بيان تلقته (الزمان)،امس إن (عبوة ناسفة انفجرت على رتل تابع لقوات التحالف الدولي في منطقة التاجي).

واضاف أن (الانفجار ادى إلى حرق حاوية كانت محمولة على أحدى عجلات الرتل). وابلغت ثلاثة مصادر أمنية عراقية بأن انفجارا قرب معبر جريشان الحدودي على الحدود العراقية الكويتية امس الاول استهدف قافلة تنقل معدات للقوات الأمريكية.

ولم يتضح ما إذا كان الاستهداف لجنود أمريكيين موجودين في القافلة أو أي شخص قد أصيب في التفجير . ونفى التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة وقوع هجوم قرب الحدود الكويتية – العراقية. وقال المتحدث باسم التحالف إن (ما تم تداوله بشأن الهجوم عار عن الصحة).

وجاء إعلان التحالف الدولي،بعد نفي الجيش الكويتي الأنباء عن تعرض أحد المراكز لهجوم تخريبي.وكان الجيش الأمريكي قد قال إنه (يدرس التقارير،لكن الكويت والعراق نفيا وقوع هجوم على الحدود). وأكد الجيش الكويتي في بيان امس سلامة واستقرار حدود البلاد الشمال?ة. كما نفت قيادة العمليات المشتركة العراقية الانباء عن تعرض منفذ جريشان الئ عمل تخريبي.

وكان مصدر أمني ذكر في وقت سابق أن الانفجار استهدفت قاعدة عسكرية أمريكية قرب المعبر بتهريب عبوة ناسفة إلى القاعدة وأن بعض العاملين فيها أصيبوا. وناقضت تلك الرواية مصادر أمنية أخرى التي قالت إن قافلة تعرضت للهجوم وليس القاعدة.

واكدت السفارة الأمريكية في الكويت إنها تتحرى الأمر.

وأعلنت جماعة مسلحة غير معروفة مسؤوليتها عن الهجوم ونشرت مقطعا مصورا يظهر فيه الانفجار عن بعد. وقالت إنها (تمكنت من تدمير معدات عسكرية أمريكية وأجزاء كبيرة من المعبر).

مشاركة