القتل العشوائي في المدارس ينتقل الى روسيا 7 قتلى وبوتين يدعو لضبط حمل السلاح

372

موسكو‭ ‬–‭ ‬الزمان‭ 

قُتل‭ ‬سبعة‭ ‬أشخاص‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬الثلاثاء،‭ ‬غالبيتهم‭ ‬أطفال،‭ ‬في‭ ‬إطلاق‭ ‬نار‭ ‬داخل‭ ‬مدرسة‭ ‬ثانوية‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬قازان‭ ‬بوسط‭ ‬روسيا،‭ ‬بحسب‭ ‬مسؤولين‭ ‬ووكالات‭ ‬الأنباء‭ ‬الروسية‭. ‬وقال‭ ‬مسؤولون‭ ‬إن‭ ‬مسلحا‭ ‬واحد‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬نفذ‭ ‬الهجوم‭ ‬وتم‭ ‬اعتقاله،‭ ‬رغم‭ ‬تقارير‭ ‬غير‭ ‬مؤكدة‭ ‬عن‭ ‬مهاجمين‭ ‬أحدهما‭ ‬قتل‭.  ‬وذكر‭ ‬متحدث‭ ‬باسم‭ ‬الشرطة‭ ‬إن‭ ‬عناصر‭ ‬الشرطة‭ ‬توجهوا‭ ‬إلى‭ ‬المدرسة‭ ‬رقم‭ ‬175‭ ‬في‭ ‬قازان،‭ ‬عاصمة‭ ‬جمهورية‭ ‬تتارستان‭ ‬الروسية‭ ‬في‭ ‬أعقاب‭ ‬تقارير‭ ‬عن‭ ‬إطلاق‭ ‬نار‭. ‬وأظهرت‭ ‬مشاهد‭ ‬مصورة‭ ‬غير‭ ‬احترافية‭ ‬نشرت‭ ‬على‭ ‬منصات‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬التقطت‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يبدو‭ ‬من‭ ‬مبنى‭ ‬مجاور،‭ ‬عددا‭ ‬من‭ ‬الأشخاص‭ ‬وهم‭ ‬يقفزون‭ ‬من‭ ‬نوافذ‭ ‬الطبقة‭ ‬الثانية‭ ‬والثالثة‭ ‬لمبنى‭ ‬المدرسة،‭ ‬فيما‭ ‬كانت‭ ‬أصوات‭ ‬الطلقات‭ ‬تدوي‭ ‬في‭ ‬الملعب‭. ‬

وقالت‭ ‬اللجنة‭ ‬الوطنية‭ ‬الروسية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬إن‭ ‬سبعة‭ ‬أطفال‭ ‬قتلوا‭ ‬و16‭ ‬شخصا‭ ‬أصيبوا‭ ‬بجروح‭. ‬

وقال‭ ‬رئيس‭ ‬بلدية‭ ‬قازان‭ ‬إن‭ ‬ثمانية‭ ‬أشخاص‭ ‬قتلوا،‭ ‬فيما‭ ‬ذكرت‭ ‬وكالات‭ ‬الأنباء‭ ‬الروسية‭ ‬نقلا‭ ‬عن‭ ‬مصادر‭ ‬رسمية‭ ‬أن‭ ‬11‭ ‬شخصا‭ ‬لقوا‭ ‬حتفهم‭.  ‬وكانت‭ ‬تقارير‭ ‬أولية‭ ‬أفادت‭ ‬عن‭ ‬مهاجمَين‭ ‬تحصن‭ ‬أحدهما‭ ‬في‭ ‬الطبقة‭ ‬الرابعة‭ ‬للمبنى‭ ‬وأردته‭ ‬الشرطة،‭ ‬لكن‭ ‬مسؤولين‭ ‬أكدوا‭ ‬فيما‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬مسلحا‭ ‬واحدًا‭ ‬نفذ‭ ‬الهجوم‭.  ‬وقالت‭ ‬لجنة‭ ‬التحقيقات‭ ‬التي‭ ‬تنظر‭ ‬في‭ ‬جرائم‭ ‬كبرى‭ ‬في‭ ‬روسيا‭ ‬إن‭ ‬مواطنا‭ ‬مولودا‭ ‬عام‭ ‬2001‭ ‬تم‭ ‬توقيفه‭ ‬فيما‭ ‬يتصل‭ ‬بالهجوم‭.  ‬على‭ ‬الفور،‭ ‬أمر‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين‭ ‬بمراجعة‭ ‬قوانين‭ ‬حمل‭ ‬الأسلحة‭ ‬في‭ ‬روسيا،‭ ‬فيما‭ ‬أعلنت‭ ‬السلطات‭ ‬الحداد‭ ‬الأربعاء‭.  ‬توجه‭ ‬رئيس‭ ‬تتارستان‭ ‬رستم‭ ‬مينيخانوف‭ ‬إلى‭ ‬موقع‭ ‬الهجوم‭ ‬ودخل‭ ‬المدرسة‭ ‬بعدما‭ ‬أعلنتها‭ ‬أجهزة‭ ‬تطبيق‭ ‬القانون‭ ‬منطقة‭ ‬أمنية‭.  ‬وقال‭ ‬مينيخانوف‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬بثها‭ ‬التلفزيون‭ ‬‮«‬نشعر‭ ‬بغاية‭ ‬الحزن‭ ‬إزاء‭ ‬ما‭ ‬حصل‭. … ‬إنها‭ ‬مأساة‭ ‬كبرى‭ ‬تمنى‭ ‬بها‭ ‬جمهوريتنا‮»‬‭.  ‬وكان‭ ‬قد‭ ‬ذكر‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق‭ ‬إن‭ ‬أربعة‭ ‬صبيان‭ ‬وثلاث‭ ‬فتيات‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬القتلى‭.  ‬وقال‭ ‬‮«‬نُقل‭ ‬16‭ ‬شخصا‭ ‬آخرين‭ ‬إلى‭ ‬المستشفى‮»‬‭ ‬هم‭ ‬12‭ ‬طفلا‭ ‬وأربعة‭ ‬بالغين‭. 

ووصف‭ ‬منفذ‭ ‬الهجوم‭ ‬المعتقل‭ ‬بأنه‭ ‬‮«‬إرهابي‮»‬‭ ‬ويبلغ‭ ‬19‭ ‬عاماً‭. ‬وقال‭ ‬للتلفزيون‭ ‬الرسمي‭ ‬إن‭ ‬الشاب‭ ‬‮«‬يملك‭ ‬رخصة‭ ‬حمل‭ ‬سلاح‮»‬‭.  ‬وأظهرت‭ ‬مشاهد‭ ‬بثها‭ ‬التلفزيون‭ ‬الرسمي‭ ‬عشرات‭ ‬الأشخاص‭ ‬أمام‭ ‬المدرسة‭ ‬فيما‭ ‬كانت‭ ‬عربات‭ ‬الإطفاء‭ ‬والشرطة‭ ‬تنتظر‭ ‬في‭ ‬الشوارع‭ ‬المحيطة‭. ‬

وقالت‭ ‬إيلينا‭ ‬وهي‭ ‬من‭ ‬أهالي‭ ‬قازان‭ ‬وكانت‭ ‬أمام‭ ‬المدرسة‭ ‬لإذاعة‭ ‬صدى‭ ‬موسكو‭ ‬إن‭ ‬عناصر‭ ‬تطبيق‭ ‬القانون‭ ‬كانوا‭ ‬يبعدون‭ ‬الناس‭ ‬من‭ ‬محيط‭ ‬المبنى‭.  ‬وقالت‭ ‬للمحطة‭ ‬الإذاعية‭ ‬‮«‬الأهالي‭ ‬يبكون‭ ‬والفرق‭ ‬الطبية‭ ‬تقدم‭ ‬الأدوية‭. ‬الناس‭ ‬مذعورون‮»‬‭. ‬

وعبر‭ ‬بوتين‭ ‬عن‭ ‬‮«‬خالص‭ ‬تعازيه‮»‬‭ ‬للضحايا‭ ‬وأمر‭ ‬بمراجعة‭ ‬قوانين‭ ‬ضبط‭ ‬الأسلحة‭. ‬

وقال‭ ‬المتحدث‭ ‬باسم‭ ‬الكرملين‭ ‬ديمتري‭ ‬بيسكوف‭ ‬إن‭ ‬‮«‬الرئيس‭ ‬أمر‭ ‬بأن‭ ‬تتمّ‭ ‬بشكل‭ ‬عاجل‭ ‬صياغة‭ ‬إطار‭ ‬جديد‭ ‬بشأن‭ ‬نوع‭ ‬الأسلحة‭ ‬التي‭ ‬يسمح‭ ‬للمدنيين‭ ‬بحملها،‭ ‬مع‭ ‬الأخذ‭ ‬بالاعتبار‭ ‬نوع‮»‬‭ ‬السلاح‭ ‬المستخدم‭ ‬في‭ ‬عملية‭ ‬إطلاق‭ ‬النار‭ ‬في‭ ‬قازان‭.  ‬وهذه‭ ‬أسوأ‭ ‬عملية‭ ‬إطلاق‭ ‬نار‭ ‬في‭ ‬مدرسة‭ ‬روسية‭ ‬منذ‭ ‬العام‭ ‬2018،‭ ‬إذ‭ ‬نادراً‭ ‬ما‭ ‬تتعرض‭ ‬المدارس‭ ‬لحوادث‭ ‬مماثلة‭ ‬نظرا‭ ‬للإجراءات‭ ‬الأمنية‭ ‬المشددة‭ ‬في‭ ‬المرافق‭ ‬التعليمية‭ ‬ولصعوبة‭ ‬شراء‭ ‬أسلحة‭ ‬نارية‭ ‬بشكل‭ ‬قانوني‭ ‬علما‭ ‬بأنه‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬تسجيل‭ ‬بنادق‭ ‬الصيد‭.  ‬وتقع‭ ‬قازان‭ ‬المدينة‭ ‬التي‭ ‬تعدّ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬1‭,‬2‭ ‬مليون‭ ‬نسمة،‭ ‬على‭ ‬مسافة‭ ‬حوالى‭ ‬700‭ ‬كلم‭ ‬إلى‭ ‬الشرق‭ ‬من‭ ‬موسكو‭. ‬وتذكّر‭ ‬عملية‭ ‬إطلاق‭ ‬النار‭ ‬هذه‭ ‬بتلك‭ ‬التي‭ ‬حصلت‭ ‬في‭ ‬تشرين‭ ‬الأول‭/‬أكتوبر‭ ‬2018،‭ ‬عندما‭ ‬قتل‭ ‬طالب‭ ‬في‭ ‬الصف‭ ‬الثانوي‭ ‬19‭ ‬شخصاً‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬ينتحر‭ ‬في‭ ‬مدرسة‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬كيرتش‭ ‬بشبه‭ ‬جزيرة‭ ‬القرم‭ ‬الأوكرانية‭ ‬التي‭ ‬ضمّتها‭ ‬روسيا‭ ‬عام‭ ‬2014‭. ‬وظهر‭ ‬المهاجم‭ ‬في‭ ‬مشاهد‭ ‬مصورة‭ ‬مرتديا‭ ‬قميصا‭ ‬قطنيا‭ ‬شبيها‭ ‬بقميص‭ ‬أحد‭ ‬منفذي‭ ‬هجوم‭ ‬في‭ ‬مدرسة‭ ‬كولومباين‭ ‬الأميركية‭ ‬عام‭ ‬1999‭ ‬والتي‭ ‬قتل‭ ‬فيها‭ ‬13‭ ‬شخصا‭. ‬

وألقى‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين‭ ‬باللوم‭ ‬على‭ ‬‮«‬العولمة‮»‬‭ ‬في‭ ‬عملية‭ ‬إطلاق‭ ‬النار‭ ‬آنذاك،‭ ‬معتبراً‭ ‬أن‭ ‬ظاهرة‭ ‬إطلاق‭ ‬النار‭ ‬في‭ ‬المدارس‭ ‬نشأت‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭. ‬

في‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني‭/‬نوفمبر‭ ‬2019،‭ ‬قُتل‭ ‬تلميذ‭ ‬وجُرح‭ ‬ثلاثة‭ ‬آخرون‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬زميل‭ ‬لهم‭ ‬انتحر‭ ‬بعدها‭ ‬في‭ ‬مدرسة‭ ‬في‭ ‬بلاغوفيشتشينسك‭ ‬وهي‭ ‬مدينة‭ ‬صغيرة‭ ‬في‭ ‬أقصى‭ ‬الشرق‭ ‬الروسي‭ ‬على‭ ‬الحدود‭ ‬الصينية‭. ‬

وأكدت‭ ‬السلطات‭ ‬أيضاً‭ ‬أنها‭ ‬أحبطت‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬عشرات‭ ‬المخططات‭ ‬لتنفيذ‭ ‬هجمات‭ ‬على‭ ‬مدارس،‭ ‬في‭ ‬قضايا‭ ‬غالباً‭ ‬ما‭ ‬ينفذها‭ ‬فتية‭ ‬أو‭ ‬شباب‭.‬‭ ‬

في‭ ‬شباط‭/‬فبراير‭ ‬2020،‭ ‬أوقفت‭ ‬أجهزة‭ ‬الاستخبارات‭ ‬الروسية‭ ‬شابين‭ ‬من‭ ‬مواليد‭ ‬عام‭ ‬2005‭ ‬يحملان‭ ‬الجنسية‭ ‬الروسية،‭ ‬كانا‭ ‬ناشطين‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬إلكترونية‭ ‬عدة‭ ‬حيث‭ ‬قاموا‭ ‬بتمجيد‭ ‬جرائم‭ ‬القتل‭ ‬والانتحار‭. ‬وبحسب‭ ‬المحققين،‭ ‬فإنهما‭ ‬كان‭ ‬يعتزمان‭ ‬شنّ‭ ‬هجوم‭ ‬على‭ ‬مدرسة‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬ساراتوف‭ ‬المطلة‭ ‬على‭ ‬نهر‭ ‬لا‭ ‬فولغا‭. ‬

مشاركة