القاهرة تدعو إسرائيل والفلسطينيين لإحترام هدنة جديدة


القاهرة تدعو إسرائيل والفلسطينيين لإحترام هدنة جديدة
غزة ــ القدس القاهرة الزمان دعت مصر الاحد اسرائيل والفلسطينيين الى الالتزام بوقف جديد لاطلاق النار في غزة لمدة 72 ساعة تبدأ منتصف ليل الاحد الاثنين بتوقيت القاهرة 21،00 تغ وذلك بعد اعلان مسؤولين فلسطينيين التوصل الى تهدئة فلسطينية اسرائيلية جديدة.
وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان ان مصر تدعو الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني الى الالتزام بوقف إطلاق نار جديد لمدة 72 ساعة إعتباراً من الساعة 00،01 بتوقيت القاهرة وقال التلفزيون المصري نقلا عن مصدر فلسطيني ان الفصائل الفلسطينية وافقت على تهدئة لمدة 72 ساعة في غزة
و كان سامي ابو زهري المتحدث باسم الحركة قال لوكالة الصحافة الفرنسية هناك مقترح مصري لتهدئة لمدة 72 ساعة لاستكمال المفاوضات . وتابع ان هذا المقترح قيد الدراسة والامور مرهونة بمدى جدية الموقف الاسرائيلي .
وكان رئيس الوفد الفلسطيني في المحادثات قال في وقت سابق إن الوفد سينسحب ما لم يرجع المفاوضون الإسرائيليون إلى المفاوضات. وغادر الوفد الإسرائيلي العاصمة المصرية يوم الجمعة قبل ساعات من انتهاء هدنة استمرت ثلاثة أيام. لكن وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية قالت إن الوفد الفلسطيني المفاوض سيبقى في القاهرة لحضور اجتماع طاريء لجامعة الدول العربية غدا الاثنين.
وأضافت أن الجامعة العربية ستعقد اجتماعها على مستوى المندوبين الدائمين وأن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات سينضم إلى الوفد الفلسطيني الذي أجرى مفاوضات غير مباشرة مع إسرائيل خلال الأيام الماضية برعاية مصر للوصول إلى هدئة دائمة في غزة.
وقال مسعفون إن ثلاثة فلسطينيين قتلوا في غزة اليوم الأحد بينهم صبي يبلغ من العمر 14 عاما وامرأة في غارات جوية وقصف إسرائيلي لليوم الثالث بعد تجدد القتال الذي يعرض للخطر الجهود الدولية الرامية إلى تحقيق وقف دائم لإطلاق النار. ومنذ انتهاء الهدنة استمر النشطاء الفلسطينيون في اطلاق الصواريخ وقذائف المورتر التي ركزت على المزارع الجماعية الإسرائيلية على الجانب الآخر من الحدود لاضعاف معنويات إسرائيل فيما يبدو دون دفعها إلى غزو بري جديد لقطاع غزة. وتراجعت وتيرة العنف مقارنة ببدء الصراع عندما كان يطلق أكثر من مئة صاروخ يوميا على مدن إسرائيلية من بينها تل أبيب التي لم تتعرض للهجوم منذ أن سحبت إسرائيل قواتها البرية من غزة يوم الثلاثاء. وقبل انتهاء الهدنة يوم الجمعة قالت إسرائيل إنها مستعدة لقبول تمديدها لكن حماس لم توافق وطالبت برفع الحصار عن قطاع غزة. وتقاوم إسرائيل تخفيف الحصار على غزة وتعتقد أن حماس قد تعيد تزويد نفسها بأسلحة من الخارج. وتتمثل النقطة الشائكة في مطلب إسرائيل بالحصول على ضمانات بألا تستخدم حماس أي امدادات يتم ارسالها إلى غزة لاعادة الاعمار في حفر المزيد من الانفاق التي يستخدمها مقاتلون فلسطينيون للتسلل إلى إسرائيل.
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم إن إسرائيل ستنأى بنفسها عن محادثات الهدنة طالما استمر إطلاق الصواريخ وقذائف المورتر من غزة.
وأضاف نتنياهو في تصريحات أذيعت خلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية في تل أبيب إسرائيل لن تتفاوض في ظل إطلاق النار. وتابع لم نعلن في أي مرحلة انتهاء العملية العسكرية الإسرائيلية .. ستتواصل العملية حتى تحقق أهدافها أي استعادة الهدوء لفترة طويلة. قلت في البداية وخلال مراحل العملية إنها ستستغرق وقتا وإن الجلد مطلوب.
وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس إن استمرار نتنياهو في العملية العسكرية بغزة يجعله يتحمل المسؤولية الكاملة عن فشل المفاوضات في القاهرة وكل العواقب التي قد تترتب على ذلك.
وتتوسط مصر في المحادثات لكنها تجتمع مع كل طرف على حدة
Azzaman Arabic Daily Newspaper Vo1/17. UK. Issue 4877 Monday 11/8/2014
الزمان السنة السابعة عشرة العدد 4877 الاثنين 15 من شوال 35 هـ 11 من آب اغسطس 2014م
AZP01