القاهرة:تنسيق إخواني مع البرادعي

960

القاهرة‭ – ‬مصطفى‭ ‬عمارة‭ ‬

كشف‭ ‬مصدر‭ ‬أمني‭ ‬رفيع‭ ‬المستوى‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬خاصة‭ ‬للزمان‭ ‬أن‭ ‬الأجهزة‭ ‬الأمنية‭ ‬المصرية‭ ‬رصدت‭ ‬مؤخرا‭ ‬إتصالات‭ ‬بالقيادي‭ ‬الاخواني‭ ‬محمد‭ ‬سلطان‭ ‬والذي‭ ‬سافر‭ ‬إلى‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وحصل‭ ‬على‭ ‬الجنسية‭ ‬الأمريكية‭ ‬بعدد‭ ‬من‭ ‬رموز‭ ‬المعارضة‭ ‬بالولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وأوروبا‭ ‬وعلى‭ ‬رأسهم‭ ‬محمد‭ ‬البرادعي‭ ‬لتشكيل‭ ‬أتحاد‭ ‬المعارضة‭ ‬المصرية‭ ‬بالخارج‭ ‬للبعد‭ ‬عن‭ ‬شبهات‭ ‬اتهامه‭ ‬بتشكيل‭ ‬تكتل‭ ‬إخواني‭. ‬

وأضاف‭ ‬المصدر‭ ‬أن‭ ‬العناصر‭ ‬الإخوانية‭ ‬بالولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬نشطت‭ ‬في‭ ‬الآونة‭ ‬الأخيرة‭ ‬وبعد‭ ‬وصول‭ ‬إدارة‭ ‬بايدن‭ ‬للحكم‭ ‬في‭ ‬الإتصال‭ ‬بأعضاء‭ ‬من‭ ‬الكونجرس‭ ‬للضغط‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬المصرية‭ ‬تحت‭ ‬ملف‭ ‬الحريات‭ ‬وحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬للموافقة‭ ‬على‭ ‬فتح‭ ‬حوار‭ ‬مع‭ ‬جماعة‭ ‬الإخوان‭ ‬المسلمين‭ ‬لعودتهم‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬لممارسة‭ ‬حقوقهم‭ ‬السياسية‭ ‬،‭ ‬ومع‭ ‬نشاط‭ ‬جماعة‭ ‬الإخوان‭ ‬المسلمين‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬كشف‭ ‬مصدر‭ ‬برلماني‭ ‬مصري‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬عددا‭ ‬من‭ ‬نواب‭ ‬البرلمان‭ ‬يجرون‭ ‬إتصالات‭ ‬لتشكيل‭ ‬وفد‭ ‬للسفر‭ ‬إلى‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬لإجراء‭ ‬إتصالات‭ ‬مع‭ ‬أعضاء‭ ‬الكونجرس‭ ‬للتصدي‭ ‬لمخطط‭ ‬الإخوان‭ .  ‬وفي‭ ‬السياق‭ ‬ذاته‭ ‬كشف‭ ‬مصدر‭ ‬بمشيخة‭ ‬الأزهر‭ ‬عن‭ ‬وجود‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬الترقب‭ ‬داخل‭ ‬المؤسسة‭ ‬الأزهرية‭ ‬استعدادا‭ ‬للرد‭ ‬على‭ ‬البرنامج‭ ‬الرمضاني‭ ‬الذي‭ ‬يعتزم‭ ‬باراك‭ ‬أوباما‭ ‬بثه‭ ‬لكسر‭ ‬الحواجز‭ ‬بين‭ ‬المسلمين‭ ‬وغيرهم‭ ‬من‭ ‬مكونات‭ ‬المجتمع‭ ‬الأمريكي‭  ‬وهو‭ ‬من‭ ‬إنتاج‭ ‬شركة‭ ‬أرضية‭ ‬أعلى‭ ‬من‭ ‬التي‭ ‬يملكها‭ ‬أوباما‭ ‬وزوجته‭ ‬ويذاع‭ ‬بعشرات‭ ‬اللغات‭ ‬وأن‭ ‬تعليمات‭ ‬صدرت‭ ‬إلى‭ ‬مركز‭ ‬الرصد‭ ‬والفتاوى‭ ‬الإلكترونية‭ ‬للرد‭ ‬على‭ ‬أي‭ ‬خروقات‭ ‬تجاه‭ ‬الإسلام‭ ‬والمسلمين‭ ‬خلال‭ ‬البرنامج‭ ‬،‭ ‬فيما‭ ‬رأى‭ ‬الخبراء‭ ‬أن‭ ‬برنامج‭ ‬أوباما‭ ‬يفتح‭ ‬باب‭ ‬الود‭ ‬مجددا‭ ‬بين‭ ‬الإدارة‭ ‬الأمريكية‭ ‬والجماعات‭ ‬الإسلامية‭ ‬المتطرفة‭ ‬وعلى‭ ‬رأسها‭ ‬جماعة‭ ‬الإخوان‭ ‬المسلمين‭ . ‬

وفي‭ ‬السياق‭ ‬ذاته‭ ‬قال‭ ‬د‭. ‬محمد‭ ‬حمزة‭ ‬أستاذ‭ ‬العلاقات‭ ‬الدولية‭ ‬أن‭ ‬علاقة‭ ‬اليسار‭ ‬الأمريكي‭ ‬بالجماعات‭ ‬الإسلامية‭ ‬وبخاصة‭ ‬جماعات‭ ‬الإسلام‭ ‬السياسي‭ ‬لم‭ ‬تنته‭ ‬بدليل‭ ‬لقاء‭ ‬الرئيس‭ ‬الأمريكي‭ ‬الحالي‭ ‬جون‭ ‬بايدن‭ ‬عندما‭ ‬كان‭ ‬مرشحا‭ ‬لوفد‭ ‬من‭ ‬تنظيم‭ ‬الإخوان‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وتعهدوا‭ ‬خلاله‭ ‬بجمع‭ ‬مليون‭ ‬صوت‭ ‬لبايدن‭ ‬مقابل‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لهم‭ ‬تمثيل‭ ‬مع‭ ‬الإدارة‭ ‬الأمريكية‭ ‬وإعادة‭ ‬نشر‭ ‬الربيع‭ ‬العربي‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬بمنطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬بايدن‭ ‬حريص‭ ‬على‭ ‬تعيين‭ ‬شخصيات‭ ‬تنتمي‭ ‬للإسلام‭ ‬السياسي‭ ‬بالإدارة‭ ‬الأمريكية‭ .‬

‭ ‬وأضاف‭ ‬د‭. ‬صبري‭ ‬المنياوي‭ ‬عضو‭ ‬رابطة‭ ‬خريجي‭ ‬الأزهر‭ ‬أن‭ ‬أوباما‭ ‬خدع‭ ‬المسلمين‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬حكمه‭ ‬بالحديث‭ ‬عن‭ ‬الإسلام‭ ‬أثناء‭ ‬خطبته‭ ‬الشهيرة‭ ‬بجامعة‭ ‬الأزهر‭ ‬ولكن‭ ‬ثبت‭ ‬علاقته‭ ‬بالإخوان‭ ‬ووقوفه‭ ‬وراء‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬والعراق‭ ‬وخروج‭ ‬تنظيمات‭ ‬داعش‭ ‬الإرهابية‭ ‬وبالتالي‭ ‬فإن‭ ‬برنامجه‭ ‬الرمضاني‭ ‬الجديد‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬إلا‭ ‬دعوة‭ ‬إلى‭ ‬ثورة‭ ‬ربيع‭ ‬عربي‭ ‬جديد‭ ‬على‭ ‬الإسلام‭ ‬والمسلمين‭ ‬وطالب‭ ‬المنياوي‭ ‬جهات‭ ‬الفتوى‭ ‬بالرد‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يخرج‭ ‬من‭ ‬أوباما‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج‭ ‬سيتناول‭ ‬قضايا‭ ‬تخالف‭ ‬ثوابت‭ ‬الدين‭ ‬وعقيدة‭ ‬المسلمين‭ .‬

مشاركة