القاعدة تتبرأ من داعش والظواهري يفصل البغدادي

288


القاعدة تتبرأ من داعش والظواهري يفصل البغدادي
بيروت ــ أ ف ب ــ رويترز الزمان
عاقب أيمن الظاهريزعيم تنظيم القاعد أبو بكر البغدادي قائد الدولة الاسلامية في العراق والشام داعش وتبرأ منه ومن الهجمات التي نفذها التنظيم.
ولام الطواهري البغدادي عدم تنفيذ أوامره التي صدرت اليه بوقت سابق بحل هذا التنظيم.
وأدان الظاهري مهاجمة الدولة الاسلامية في العراق والشام لمقاتلي جبهة النصرة التي يتزعمها ابو أحمد الجولاني التي عدها الظواهري في رسالة سابقة الفرع الرسمي للقاعدة في سوريا
واعلنت القيادة العامة لتنظيم القاعدة في بيان منسوب لها نشر على الانترنت، ان لا صلة لها بتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام المعروف ب داعش .
وجاء فصل البغدادي من القاعدة في الوقت الذي يشن الجيش العراقي هجمات على مقاتليه الذين يحتلون الفلوجة واجزاء من الرمادي.
وجاء في البيان الذي نقلته مؤسسة سايت المتخصصة في رصد المواقع الاسلامية تعلن جماعة قاعدة الجهاد انها لا صلة لها بجماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام، فلم تخطر بإنشائها، ولم تستأمر فيها ولم تستشر، ولم ترضها، بل أمرت بوقف العمل بها .
واضاف البيان ان التنظيم الذي ينشط في سوريا والعراق والذي تتهمه المعارضة السورية بالعمل لحساب نظام الرئيس بشار الاسد ليست فرعا من جماعة قاعدة الجهاد، ولا تربطها بها علاقة تنظيمية، وليست الجماعة مسؤولة عن تصرفاتها .
وشدد بيان القاعدة على البراءة من أي تصرف ينشأ عنه ظلم ينال مجاهدا أو مسلما أو غير مسلم .
واشار التنظيم بشكل خاص الى البراءة من الفتنة التي تحدث في الشام بين فصائل المجاهدين و من الدماء المحرمة التي سفكت فيها من أي طرف كان .
ودعت القيادة العامة للقاعدة كل ذي عقل ودين وحرص على الجهاد أن يسعى جاهدا في إطفاء الفتنة بالعمل على الإيقاف الفوري للقتال ثم السعي في حل النزاعات بالتحاكم إلى هيئات قضائية شرعية للفصل فيما شجر بين المجاهدين .
وكان زعيم تنظيم القاعدة ايمن الظواهري دعا الشهر الماضي في رسالة صوتية نشرت على الانترنت الى وقف القتال بين اخوة الجهاد والاسلام في سوريا، وذلك بعد احتدام القتال بين الفصائل المعارضة.
ودارت معارك عنيفة منذ مطلع السنة بين تشكيلات من المقاتلين المعارضين وعناصر الدولة الاسلامية في العراق والشام التي تؤكد ارتباطها بالقاعدة في مناطق واسعة من شمال سوريا.
وشاركت جبهة النصرة التي سبق ان اعتبرها الظواهري ممثل تنظيم القاعدة في سوريا، الى جانب مقاتلي المعارضة المؤلفين من الجبهة الاسلامية و جيش المجاهدين و جبهة ثوار سوريا في بعض هذه المعارك ضد تنظيم الدولة الاسلامية.
وقال تشارلز ليستر الزميل الزائر بمركز بروكنجز الدوحة إن بيان القاعدة يمثل محاولة من القاعدة لإعادة التأكيد بشكل قاطع على مستوى معين من السلطة على الجهاد في سوريا بعد شهر من القتال وعصيان الدولة الإسلامية في العراق والشام.
وأضاف هذا يمثل خطوة قوية وصريحة من القاعدة وستخدم بلا شك زيادة تعزيز دور جبهة النصرة كممثل رسمي للقاعدة في سوريا.
AZP01