القاسمي يؤشر غياب المضمار العراقي والمدرب التونسي يدعو الى الصبر

بغداد – ساجد سليم

 اختتمت في امارة الشارقة بدولة الامارات العربية المتحدة البطولة العربية الخامسة للمضمار بالدراجات بمشاركة عدة دول عربية وقدم منتخبنا الشبابي والنسوي مستوى لافت للنظر اشادت به كافة الاوساط الرياضية بهذه اللعبة من بعض ذوي الاختصاص من مدربي المنتخبات المشاركة وكذلك كيف سرقت الميدالية الذهبية من لاعبنا هونار عبد الستار وفضية نيان ياسين وكذلك اعتذار رئيس الاتحاد العربي الشيخ فيصل بن حمد القاسمي للوفد العراقي حول الملابسات التي حدثت حول السكن وامور اخرى من اقوال المدربين العرب حول الوضع الفني لمنتخبنا في هذه البطولة.

 قال مدرب الامارات عبد الله سويدان ان التنظيم الاداري كان جيدا ونحن في الامارات نعمل افضل من الدول الاخرى في عدة مجالات منها التنظيم الاداري اما عن المستوى تحدث سويدان ان المستوى الفني لاباس به في هذه البطولة اما من الناحية التحكيمية اعتقد كان التحكيم سيئ بعض الشيئ لان أكثر الحكام لا يعرف قانون المضمار واكثرهم حكام لسباقات الطريق فقط ويجب علينا ان نتحدث بصراحة ونذكر كلمة الحق الحكم الوحيد الذي نجح في ادارة المهمات التي انيطت له في البطولة هو الحكم العراقي فؤاد حمد صالح حيث كان محايدا رغم انه كان مع الوفد العراقي وعن مستوى الفرق اكثرها تطورت بدليل الارقام التي تحققت في البطولة كان جيدة وعن الفريق العراقي قال ان الفريق العراقي فيه خامات جيدة وقوية المشاركة في هذا الاختصاص والفرق العراقية بحاجة الى مضمار خاص باللعبة والدليل هو منتخب الامارات عندما وجد له مضمار من عام 2008 لهذه الحظة نتائجنا جيدة جدا على المستوى العربي والخليج وكنا قبل عام 2008 لم نحصل على اي ميدالية في المشاركات الداخلية والخارجية وصبرنا كثير وبعد انشاء المضمار تغيرت الامور كثيرا وبدءنا نحصد الاوسمة يوم بعد اخر وانت حاضر هذه البطولة وكسبنا 22 وساما من بينها 12 ذهب والاخرى متنوعة.

 الحالة الافضل

 قال مدرب منتخب تونس محمد مرزيكي ان البطولة جيدة لنا وكنا في افضل حالاتنا وتحضرنا جيدا قبل الدخول في المنافسات واعتمدنا على المشاركة النسوية اكثر من المشاركة بالاعبين لكون فريقنا يضم لاعبات من مواصفات خاصة والبعض منهن حققن بطولات على المستوى العربي والافريقي اما عن التنظيم اعتقدنه كان جيد بعض الشيئ والمستوى الفني متذبذب للفرق ومن ضمنها فريقنا لكن الفريق العراقي كان الافضل في المشاركة علما انه لم يمتلك مضمار في العراق مجرد مشاركاته فقط هي سباقات الطريق وقطع مسافات كبيرة والفريق العراقي من خلال مشاهدتي له يحتاج الى الصبر لانه يريد بـــــــــسرعة احراز نتيجة لو كان في العـــــــــــراق مضمار لكان الترتيب مختلف تماما للفرق العراقية واقــــــــــول انتظروا الفريق العراقي في لعــــبة المضمار.

 فيصل بن حمد

 رئيس الاتحاد العربي

 اثنا تواجده المستمر في البطولة كانت لنا وقفة معه حول البطولة وما حدث للوفد العراقي قال اولا اقدم اعتذاري للوفد العراقي حول مشكلة السكن وهذا يحدث بكل البطولات ولكن هناك مكانة خاصة للوفد العراقي في قلوبنا اما عن البطولة فاعتقد انها جيدة بالنسبة للمشاركة الخامسة التي تستضيفها الشارقة وحققنا بها نجاحات على المستوى العربي والخليجي وهذا يدل على عمل الاتحاد الاماراتي الذي وفر كل مايحتاجه اللاعبون والمدربون وبصراحة عندما شاهدت الفريق العراقي بهذا المستوى تفاجأت لكون العراق لايملك مضمار والاعداد كان قصيرا قبل البطولة واعتقد ان العراق قد شكل حضورا فاعلا واعطى جمالية للمشاركة والمنافسة.

 برانكو يعدها تنشيطية

 قال مدرب المنتخب القطري السلوفبني برانكوا الذي شارك بفريق الكبار فقط ان البطولة اعتبرها تنشيطية والمستوى الفني كان ضعيفا لعدد من الفرق واحراز الامارات بالمركز الاول جاء بوجود مضمار في البلد ومدرب اختصاص بلعبة المضمار ولاعبين اختصاص بهذه اللعبة اما عن التحكيم فكان سيئا رغم وجود حكم عام من الاتحاد الدولي للدراجات لكن قرارات الحكام البعض منها كانت غير صحيحة والاكثر منهم لم يكونوا حياديين لان اكثر من 15 حكم من الامارات البلد المضيف للبطولة وهذا لايجوز في لوائح الاتحاد العربي للعبة وعن الفريق العراقي قال برانكوا ان لاعبيكم اعمارهم صغيرة جدا شباب ونساء وكانوا بمستوى عال في الناحية التكنيكية والفنية ولديهم اجسام جيدة واعتقد هم بحاجة الى انشاء مضمار في العراق لكي يكونو بافضل من الان.

 تقديم المساعدة

 قال مدرب المنتخب الجزائري فاسي مصطفى ان الجانب التنظيمي كان مقبولا ودائما عودونا الاخوة الاماراتيين على تقديم المساعدة للفرق الاخرى وهذا ماتحقق عندما قدموا المساعدة الى الوفد الجزائري عندما تكفل الاتحاد الاماراتي بدفع اجور تذكرة الطيران والاقامة الكاملة وعن البطولة قال اني متفاجئ بمستوى المنتخب الاماراتي في هذه البطولة وكذلك اعجبت بلاعبة المنتخب العراقي زريان عطــــــــــــار قادر التي احرزت الذهبية لكونها تمتلك المواصفات الكاملة للاعبة الدراجات واتوقع لها مستقبل رائع في البطولات العربية والاسيوية وكان مدربوا العراق من المدربين الاكفاء ولهم خبرة جيدة في السباقات من خلال تواجدي معهم في المضمار ويتعاملون مع اللاعبين واللاعبات بكل مهنية وجدية واتمنى للفريق العراقي كل التوفيق في البطولات الخارجية الجديدة.

 ذهبية لهونار وفضية لنيان

 في نهائي سباق السرعة لفئة الشباب دخل المضمار اللاعب العراقي هونار عبدالستار والاماراتي طلال سويدر البلوشي حيث كانت معنويات اللاعب العراقي عالية جدا وقال اني لا اقبل الا في حصد الذهب ومن ثم انطلق سباق النهائي وطيلة المنافسة هونار متقدم على الاماراتي حتى الدورة الاخيرة وقبل خط النهاية بعشرة امتار قام اللاعب الاماراتي بضرب الويل الخلقي للاعب هونار مما اسقطه على الارض ومن ثم قام اللاعب الاماراتي بتكملة السباق ونقل هونار إلي المستشفى في سيارة الاسعاف وبعد سيارة الاسعاف لم تخرج من المضمار اعلنت لجنة الحكام عن فوز الاماراتي طلال سويدر بذهبية السباق وقد ولد هذا القرار ازعاج المدربين العراقين ورئاسة الوفد على هذا الظلم التحكيمي.

 اما سرقة فضية لاعبت منتخبنا النسوي نيان ياسين كانت واضحة وامام الجميع تفوقت نيان ياسين على منافستها الاردنية رزان صبح في سباق النقاط فدخلت نيان بعد الاردنية سماح خالد التي احتلت المركز الاول مباشرتا لكن الحكم الاماراتي علي سيف منح الفضية للاردن والبرونز للعراق وبقيت لاعبتنا نيان في وسط ذهول ومن ثم البكاء وبعدها تمت تهدئتها من قبل رئيسة الوفد الجزائري التي اكدت هي الاخرى ان نيان ياسين هي صاحبة المركز الثاني وذهبت للجنة الحكام وطالبتهم باظهار السباق في الفوتوشوب لكن الحكام رفضوا ذلك وضاع حق هونار ونيان في هذا السباق.