العيساوي يحذّر من ضرب المعتصمين والخزاعي يتسلم مطالب ديالى وصلاح الدين

205

العيساوي يحذّر من ضرب المعتصمين والخزاعي يتسلم مطالب ديالى وصلاح الدين
الزرفي لـ (الزمان): تظاهرات النجف رسالة لدول الجوار
بغداد – خولة العكيلي
المحافظات – مراسلو الزمان
تظاهر عشرات الالاف من المواطنين في بغداد وعدد من المحافظات امس مقيمين صلاة موحدة اطلقوا عليها اسم جمعة الرباط فيما شهدت محافظة النجف تظاهرة مؤيدة للحكومة.
ففي بغداد شهد جامعا ابو حنيفة النعمان وام القرى تظاهرتين بعد صلاة الجمعة القيت فيها كلمات دعت الى اطلاق سراح المعتقلين ومن بين الذين شاركوا بالقاء الكلمات وزير المالية رافع العيساوي الذي دعا المتظاهرين الى مواصلة الاعتصام حتى تلبية مطالبهم محذرا من التعرض بالقوة الى المتظاهرين بقوله (من يريد ان يخرج من سدة السلطة الى السجون فليضرب المعتصمين)، وشهدت مدن الانبار والموصل وسامراء والفلوجة وغيرها تظاهرات مماثلة حملت شعارات عراقنا واحد.
وفي النجف انطلقت صباح امس تظاهرة بمشاركة الالاف من ابناء المحافظة . منددين بالتصريحات التي تحرض على الطائفية من بعض السياسيين , رافعين شعارات ترفض اطلاق سراح المتورطين بالارهاب وعودة البعث الى واجهة الساحة السياسية , كما قام المتظاهرون بحرق صور رئيس الوزراء التركي اردوغان .. تنديدا بما اسموها التدخلات التركية بالشأن العراقي. من جانبه صرح محافظ النجف عدنان الزرفي لـ(الزمان) ان (هذه التظاهرات لا تمثل جهة سياسية وليست ضد جهة معينة بقدر ما هي رسالة الى دول الجوار كافة بان العراق بلد موحد وهي داعمة للوحدة الوطنية).
من جهته دعا المجلس السياسي العربي في كركوك متظاهري المدن العراقية إلى تبني مطالبهم المشروعة كي تصل إلى القوى السياسية الكردية الداعمة لهم، فيما طالب السلطات العراقية بتنفيذ مطالب المتظاهرين.
وقال القيادي في المجلس عبد الرحمن منشد العاصي إن (المكون العربي مغبون ومقصي ويعاني كثيرا في كركوك جراء سياسة الأحزاب الكردية)، داعيا متظاهري الانبار وسامراء وصلاح الدين والموصل والذين قال (اننا نتضامن معهم) إلى (تبني مطالبنا المشروعة لكي تصل إلى القوى السياسية الكردية الداعمة لهم)، وطالب العاصي (محافظ كركوك كونه عضو في المكتب السياسي في الاتحاد الوطني الكردستاني بتطبيق التوازن الإداري والأمني بين مكونات المحافظة وإنصاف المكون العربي).
وكشف مصدر في شرطة كركوك أن عمليات دجلة منعت السيارات من الدخول إلى قضاء الحويجة منذ ساعات صباح الجمعة الأولى تحسباً لخروج تظاهرات شعبية تطالب بالإصلاحات السياسية وتؤيد التظاهرات التي تشهدها المدن العراقية، فيما أكدت اللجان الشعبية أنها ستوجه التظاهرات ضد عمليات دجلة لطردها من كركوك. وقال المصدر في تصريح امس إن (قوات تابعة لعمليات دجلة ضمن تشكيلات الفرقة 12 منعت، منذ صباح امس دخول السيارات الى قضاء الحويجة فيما سمحت بالدخول سيرا على الاقدام فقط)، مبيناً أن (هذا الاجراء يأتي تحسبا لخروج تظاهرات في القضاء بعد صلاة الجمعة الموحدة)، وأضاف المصدر أن (عمليات دجلة منتشرة في مناطق متفرقة من الحويجة وتفرض طوقا امنيا مشدداً لمنع حدوث خروق أمنية مع انطلاق التظاهرات).
من جهته اتهم أحد منظمي التظاهرات في كركوك ويدعى بنيان العبيدي عمليات دجلة بـ(السعي إلى منع خروج تظاهرة كبيرة في الحويجة)، مهدداً بأن (اللجان سوف توجه تظاهراتها ضد عمليات دجلة وتطالب بخروجها من كركوك في حال استمرت بقطع الطرق ومنع المتظاهرين من الوصول). من جهة أخرى اجتمعت اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة مطالب المتظاهرين برئاسة نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني وبحضور كامل اعضائها. وضيفت اللجنة ممثلين عن مجلس القضاء الاعلى وهيئة المساءلة والعدالة وبحثت ملفي النزلاء والموقوفين والمساءلة والعدالة، وتم التوصل الى جملة من الاجراءات التي من شأنها ان تحدث تقدما ملحوظا لمعالجة هذه الملفات. الى ذلك أكد وفد من شيوخ محافظتي ديالى وصلاح الدين خلال لقائه مستشار رئيس الوزراء لشؤون المصالحة الوطنية عامر الخزاعي تضامنه مع الحكومة. وقال المكتب الإعلامي للجنة متابعة وتنفيذ المصالحة الوطنية في بيان امس إن (وفداً يمثل شيوخ عشائر محافظتي ديالى وصلاح الدين زار الخزاعي الليلة قبل الماضية في مقر المصالحة الوطنية ببغداد)، مبيناً أن (الشيوخ عبروا عن تضامنهم مع الحكومة المركزية صفاً واحداً بوجه كل من يريد تمزيق العراق)، وأضاف المكتب أن (الوفد أكد أيضاً رفضه مطالب المتظاهرين غير القانونية خاصة المتعلقة بإطلاق سراح الإرهابيين وإلغاء قانون المساءلة والعدالة، فضلاً عن اللغة الطائفية والتهديد التي انتهجوها)، مشيراً إلى (أنهم قدموا جملة من طلبات أهالي المحافظتين، حيث تمت مناقشتها وسبل حلها مع المؤسسات المعنية، كما تم تشكيل لجنة مختصة بهذا الخصوص).
AZQ01

مشاركة