العناب‭ ‬يكافح‭ ‬الخلايا‭ ‬السرطانية‭ ‬والحليب‭ ‬كامل‭ ‬الدسم‭ ‬يحمي‭ ‬الدماغ

370

فوائد‭ ‬جديدة‭ ‬للقرفة‭ ‬في‭ ‬الحماية‭ ‬الصحية

لندن‭ – ‬الزمان‭ ‬

توصلت‭ ‬دراسة‭ ‬حديثة‭ ‬أجراها‭ ‬باحثون‭ ‬في‭ ‬الجمعية‭ ‬الملكية‭ ‬البريطانية‭ ‬للكيمياء‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬فاكهة‭ ‬العناب‭ ‬التي‭ ‬تعرف‭ ‬باسم‭ ‬‮«‬التمر‭ ‬الأحمر‮»‬‭ ‬بسبب‭ ‬التشابه‭ ‬بينهما،‭ ‬وهي‭ ‬من‭ ‬الأغذية‭ ‬فائقة‭ ‬الجودة‭ ‬في‭ ‬آسيا،‭ ‬يمكنها‭ ‬قتل‭ ‬الخلايا‭ ‬السرطانية‭.‬

وذكرت‭ ‬‮«‬ديلي‭ ‬ميل‮»‬‭ ‬أن‭ ‬مركبات‭ ‬موجودة‭ ‬في‭ ‬العناب‭ ‬دفعت‭ ‬خلايا‭ ‬سرطان‭ ‬الرئة‭ ‬والثدي‭ ‬والبروستات،‭ ‬لبرمجة‭ ‬نفسها‭ ‬على‭ ‬الانتحار،‭ ‬بحسب‭ ‬الدراسة‭. ‬ويعتقد‭ ‬الباحثون‭ ‬البريطانيون‭ ‬أن‭ ‬التمر‭ ‬الأحمر‭ ‬يقتل‭ ‬الخلايا‭ ‬السرطانية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تعريضها‭ ‬‮«‬للإجهاد‭ ‬الداخلي‮»‬‭ ‬في‭ ‬داخل‭ ‬الأورام‭ ‬الخبيثة‭. ‬ومن‭ ‬غير‭ ‬الواضح‭ ‬ما‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬هذه‭ ‬الفاكهة‭ ‬تساعد‭ ‬على‭ ‬الوقاية‭ ‬من‭ ‬السرطان‭ ‬أو‭ ‬علاجه‭ ‬عند‭ ‬البشر‭.‬

والمعروف‭ ‬أن‭ ‬فاكهة‭ ‬العناب،‭ ‬التي‭ ‬تستخدم‭ ‬في‭ ‬الطب‭ ‬الصيني‭ ‬لعلاج‭ ‬الأرق‭ ‬وفقدان‭ ‬الشهية‭ ‬والإسهال،‭ ‬تباع‭ ‬بأسعار‭ ‬زهيدة‭ ‬في‭ ‬الأسواق‭.‬من‭ ‬جهة‭ ‬اخرى‭ ‬،

أكدت‭ ‬دراسة‭ ‬طبية‭ ‬حديثة‭ ‬أن‭ ‬الحليب‭ ‬كامل‭ ‬الدسم‭ ‬مفيد‭ ‬للشرايين‭ ‬وليس‭ ‬ضاراً‭ ‬كما‭ ‬يسود‭ ‬الاعتقاد‭ ‬بين‭ ‬الناس‭.‬وذكرت‭ ‬الدراسة‭ ‬التي‭ ‬نشرت‭ ‬نتائجها‭ ‬جريدة‭ ‬‮«‬ديلي‭ ‬تلغراف‮»‬‭ ‬البريطانية‭ ‬فإن‭ ‬تناول‭  ‬الحليب‭ ‬كامل‭ ‬الدسم‭ ‬يقلل‭ ‬من‭ ‬مخاطر‭ ‬السكتات‭ ‬الدماغية‭ ‬والنوبات‭ ‬القلبية‭ ‬وانسداد‭ ‬الشرايين‭ ‬ولا‭ ‬يزيد‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المخاطر،‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬التمتع‭ ‬بحياة‭ ‬أطول‭ . ‬فيما‭ ‬أفادت‭ ‬دراسة‭ ‬طبية‭ ‬إلى‭ ‬فعالية‭ ‬القرفة‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬والوقاية‭ ‬من‭ ‬العدوى،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذى‭ ‬تشير‭ ‬فيه‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭  ‬العالمية‭ ‬إلى‭ ‬تنامي‭ ‬أزمة‭ ‬مقاومة‭ ‬المضادات‭ ‬الحيوية‭ ‬باعتبارها‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬أكبر‭ ‬التهديدات‭ ‬للصحة‭ ‬العالمية‭ ‬والأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬والتنمية،‭ ‬لذلك‭ ‬فمن‭ ‬الأهمية‭ ‬بمكان‭ ‬أن‭ ‬نجد‭ ‬طرقا‭ ‬لمعالجة‭ ‬العدوى‭ ‬بفعالية‭ ‬دون‭ ‬استخدام‭ ‬المضادات‭ ‬الحيوية‭.‬

وقالت‭ ‬الدكتورة‭ ‬سانجيدا‭ ‬توربا‭ ‬الأستاذ‭ ‬بجامعة‭ (‬سوينبيرن‭) ‬للتكنولوجيا‭ ‬في‭ ‬أستراليا‭ ‬‮«‬إن‭ ‬الدراسة‭ ‬أكدت‭ ‬تمتع‭ ‬القرفة‭ ‬بنشاط‭ ‬مضاد‭ ‬للميكروبات‭ ‬من‭ ‬زيت‭ ‬القرفة‭ ‬الأساسي،‭ ‬ولكنها‭ ‬للأسف‭ ‬لا‭ ‬تستخدم‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬واسع‭ ‬في‭ ‬صناعة‭ ‬المستحضرات‭ ‬الصيدلانية‮»‬‭.‬

وركز‭ ‬الباحثون‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬الخصوص‭ ‬على‭ ‬عنصر‭ ‬في‭ ‬زيت‭ ‬القرفة‭ ‬يعرف‭ ‬باسم‭ (‬سينا‭ ‬مالديهيد‭ – ‬CAD‭)‬،‭ ‬وهو‭ ‬مسؤول‭ ‬عن‭ ‬طعم‭ ‬ورائحة‭ ‬القرفة‭ ‬المميزتين،‭ ‬مشيرين‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الزيت‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬تفكيك‭ ‬الأغشية‭ ‬الحيوية،‭ ‬وهي‭ ‬طبقات‭ ‬لاصقة‭ ‬غالبا‭ ‬ما‭ ‬تكون‭ ‬مسؤولة‭ ‬عن‭ ‬العدوى‭ ‬المستمرة‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تستطيع‭ ‬حتى‭ ‬المضادات‭ ‬الحيوية‭ ‬أن‭ ‬تقضي‭ ‬عليها‭. ‬

وقد‭ ‬أثبتت‭ ‬التجارب‭ ‬الأولية‭ ‬كفاءة‭ ‬وفعالية‭ ‬هذا‭ ‬العنصر‭ ‬في‭ ‬تفكيك‭ ‬الأغشية‭ ‬الحيوية‭ ‬المسؤولة‭ ‬عن‭ ‬العدوى‭.‬

مشاركة