العمال الكردستاني يتهم الاستخبارات التركية باغتيال ناشطاته الثلاث في باريس


العمال الكردستاني يتهم الاستخبارات التركية باغتيال ناشطاته الثلاث في باريس
أنقرة ــ توركان اسماعيل
استنكر حزب العمال الكردستاني، امس الجمعة، مقتل 3 ناشطات كرديات بينهن، ساكينة جانسز، التي شاركت في تأسيس الحزب عام 1978. وقالت اللجنة التنفيذية في الحزب في بيان نشرته وكالة أنباء الفرات المقربة منه، ان الحزب يدين بشدة تصفية ساكينة جانسز، وفيدان دوغان، وليلى سويلماز، ويعتبر أن قتلهنّ محاولة لتقويض المرحلة التي افتتحت بالمحادثات بين الدولة التركية والزعيم الكردي عبد الله أوجلان . وأضاف البيان أن منفذي الجريمة الوحشية والتي خططت لها باحتراف قوى دولية والاستخبارات التركية، لن تحقق أبداً أهدافها الشريرة .
وأكد على أن الجريمة لن تمر من دون رد ، وأن النضال سيستمر وفاء لذكرى الناشطات الـ 3.
واعتبر أن تصريحات المسؤولين في حزب العدالة والتنمية بأن الجريمة هي نتيجة تصفية الحسابات بين الأكراد ليست سوى للتغطية على مدبّري الجريمة وتضليل الرأي العام.
وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، قال ان جريمة قتل 3 ناشطات كرديات في باريس ، قد تكون تصفية حسابات داخلية، أو محاولة لاعاقة الخطوات التي تتخذها الحكومة لأجل حل القضية الكردية.
وقال بيان الحزب ان الحكومة الفرنسية واستخباراتها مسؤولة عن توضيح ملابسات الجريمة، لأنه لا يعقل أن يحصل هذا الهجوم الدموي في مكان مركزي كهذا من دون دعم من أجهزة استخبارات دولية ومن دول . وكان عثر ليل الأربعاء الماضي على الناشطات السياسيات الكرديات مقتولات في المركز الاعلامي لكردستان في باريس، بينهن ساكينة جانسيز، التي شاركت في تأسيس حزب العمّال الكردستاني. وتأتي هذه الحادثة في وقت تجري الحكومة التركية مفاوضات مباشرة مع زعيم حزب العمّال الكردستاني عبد الله أوجلان، المسجون منذ العام 1999 في سجن على جزيرة ايمرالي.
على صعيد متصل قال الرئيس التركي عبدالله غول، امس، ان معرفة الحقيقة وراء مقتل الناشطات الكرديات في باريس يتطلب ايام عدة. ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن غول قوله خلال زيارته لولاية أوشاك وسط الأناضول، ان كل ما يقال الآن حول الحادث يستند الى تخمينات، وان معرفة الحقيقة يتطلب انتظار أيام عدة .
وحول التأثير المحتمل للحادث على تعامل الحكومة التركية مع قضية حزب العمّال الكردستاني، قال غول ان تركيا مصرّة على انهاء مشكلة الارهاب نهائياً، وتستخدم جميع الطرق من أجل الوصول الى هذه النتيجة ، مع الاشارة الى أن أنقرة تصنف حزب العمّال الكردستاني صحيحاً.
من جانبه قال مسؤول تركي امس ان تركيا وضعت بعثاتها في اوربا في حالة تأهب وطلبت من السلطات الفرنسية تعزيز الاجراءات الأمنية المحيطة بمصالحها هناك بعد مقتل ثلاث ناشطات كرديات بالرصاص في باريس خشية تعرضها لهجمات انتقامية.
وأضاف المسؤول طلبنا من السلطات الفرنسية زيادة مستوى الأمن حول مصالحنا ومقار تمثيلنا في فرنسا لتفادي اي نوع من الحوادث .
ومضى يقول نبهنا بعثاتنا ايضا في اوربا اولا وفي فرنسا بالطبع .
وعثر على جثث سكينة جانسيز وهي عضو مؤسس لحزب العمال الكردستاني وناشطتين أخريين بعد قتلهن بالرصاص في الرأس في وقت مبكر امس في هجوم يلقي بظلاله على خطوات السلام بين تركيا والحزب.
AZP01

مشاركة