العسكري يعلن التزامه الشرعية وينذر المشككين بقرارات مرسي

411


العسكري يعلن التزامه الشرعية وينذر المشككين بقرارات مرسي
مصادر لـ الزمان إقصاء طنطاوي وعنان أحبط انقلابا في مصر
القاهرة ــ مصطفى عمارة
واشنطن ــ مرسي أبوطوق
كشفت مصادر مصرية مطلعة امس النقاب عن ان قرار الرئيس محمد مرسي بإقالة المشير محمد حسين طنطاوي عن حقيبة الدفاع ورئاسة المجلس العسكري ورئيس الأركان سامي عنان احبط انقلاباً عسكرياً ضد الرئيس كان يتم الاعداد له يوم 24 الشهر الحالي او بعد هذا التاريخ. وأضافت المصادر في تصريح لمراسل الزمان في القاهرة ان مرسي فاجأ طنطاوي وعنان بتلك القرارات التي لم يعلما عنها الا من خلال التلفزيون في الوقت الذي كان الفريق عبدالفتاح السيسي يؤدي اليمين الدستورية وهو ما أصاب العسكريين بحالة من الغضب حيث اكدوا ان هذا القرار جاء في توقيت يخوض الجيش معركة شرسة ضد الارهاب. وحتى ساعة متأخرة من مساء امس الأول ظل طنطاوي وعنان في وزارة الدفاع دون ابداء السبب الحقيقي إلا ان اللواء محمد العصار نائب وزير الدفاع اكد ان القرار اتخذ بالتنسيق مع المجلس العسكري وعلى مستوى ردود الفعل. من جانبه أكد المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية، امس الاثنين، أنه تحمَّل الأمانة وحافظ على الدولة المصرية طوال الفترة الماضية، وآن لـ للفارس أن يستريح بعد عناء الرحلة ومشقتها. واختتم المجلس بيانه بدعوة من سماهم المشككين الى ضرورة أن يراجعوا أنفسهم ويعيدوا تقدير موقفهم، ويدركوا أن القوات المسلحة المصرية هي مؤسسة عريقة منهجها الانضباط الكامل والالتزام بالشرعية.. هكذا نحن وهكذا نشأنا وترعرعنا.. لم نكن يوماً مصدر ازعاج لمصر بل كنا خير سند في أشد الأزمات، فنحن بالفعل خير أجناد الأرض . ونفت الرئاسة المصرية ما تردد حول وضع وزير الدفاع ورئيس هيئة أركان المقالين قيد الإقامة الجبرية، مشيرة إلى أن الرئيس المصري اتخذ قرارا بعد إبلاغ القائدين السابقين في الجيش المصري. من جانبها دعت الولايات المتحدة امس الحكومة والجيش في مصر الى العمل معا، وذلك غداة قيام الرئيس المصري محمد مرسي بإحالة وزير الدفاع المشير حسين طنطاوي على التقاعد. في وقت اعلن البتاغون التزامه الشراكة مع الجيش المصري. وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني من المهم ان يعمل العسكريون والمدنيون معا بشكل وثيق لتسوية المشاكل الاقتصادية والامنية التي تواجهها مصر مضيفا نأمل بأن يتيح اعلان الرئيس مرسي للشعب المصري الحفاظ على علاقات جيدة مع الدول المجاورة . وقال المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية، في بيان أصدره على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مساء امس، ان المجلس منذ ثورة الخامس والعشرين من يناير وخلال الفترة السابقة، تحمّل أمانة المحافظة على الدولة المصرية رغم التحديات والتهديدات التي كانت تحيط بمصر، وكلما زادت هذه الأخطار كلما ازددنا اصراراً في الحفاظ على الدولة المصرية وعلى نسيجها الوطني .
/8/2012 Issue 4277 – Date 14 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4277 التاريخ 14»8»2012
AZP01

مشاركة