العربي يعلن عن عدم وجود حل والأسد لصالحي المعركة تستهدف المقاومة


العربي يعلن عن عدم وجود حل والأسد لصالحي المعركة تستهدف المقاومة
هيغ السوريون في وضع إنساني صادم
دمشق ــ القاهرة ــ لندن نيويورك ــ أ ف ب ــ الزمان
أكد الرئيس السوري بشار الاسد خلال استقباله وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي الذي وصل الى دمشق لنقل مبادرة الرباعية الاقليمية حول سوريا خلال اجتماعها في القاهرة ان المعركة الجارية حاليا في بلاده لا تستهدف سوريا فحسب، انما منظومة المقاومة بأكملها . من جانبه اعرب رئيس المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا امس عن تحفظه على مشاركة ايران في المساعي الجارية لايجاد تسوية للوضع في سوريا في اطار مجموعة الاتصال الاقليمية الرباعية التي تتألف من السعودية وتركيا وايران ومصر.
في وقت حذر الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي امس من خطورة الأوضاع في سوريا، مشيرا الى أن الحكومة السورية لم تستجب الى المطالب بوقف النار عند بدء الأزمة، وأنه لم يحدث أي تقدم. وقال ليس هناك أي تقدم .. والابراهيمي يدرس الموقف، ولكن لن يكون هناك أي تسرع في تقديم الاقتراحات.. وزيارته الى سوريا ليس فيها أي انفراج .
فيما اعتبر وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ امس ان الشعب السوري في وضع انساني صادم مع دوامة العنف الذي يمارسه نظام الرئيس بشار الاسد. وقال هيغ للصحافيين خلال زيارة لوارسو ان الوضع في سوريا اكثر ما يشغلنا في مجال السياسة الخارجية. نحن مع الشعب السوري الذي يواجه وضعا انسانيا صادما وعنف نظام الاسد .
وكان هيغ اعتبر الاسبوع الماضي ان نظام الاسد محكوم عليه بالزوال ولا يستحق البقاء.
وقال الاسد، بحسب ما نقلت عنه وكالة الانباء السورية الرسمية سانا ، ان المعركة الحالية تستهدف منظومة المقاومة باكملها وليس سوريا فقط ، في اشارة الى ما يعرف بمحور المقاومة ضد اسرائيل وابرز اركانه سوريا وايران وحزب الله اللبناني. وقالت سانا من جهة ثانية ان الاسد أكد للوزير الايراني ان سوريا ابدت انفتاحا في التعامل مع كل المبادرات التي طرحت لايجاد حل للازمة . واضاف ان سوريا اكدت ايضا ان مفتاح نجاح اي مبادرة هو النوايا الصادقة لمساعدة سوريةا وبناء هذه المبادرات على أسس صحيحة تحترم سيادة سوريا وحرية قرار الشعب السوري ورفض التدخل الخارجي . وكان الوزير الايراني قال في تصريح لدى وصوله الى مطار دمشق قبل ظهر اليوم ان سوريا تواجه مشكلة ونحن نتمنى ان تتم ادارة هذه المشكلة في اقرب فرصة .
واضاف، بحسب الترجمة العربية الرسمية المباشرة، هدفنا من زيارة سوريا التشاور على كافة المستويات السياسية بخصوص هذه المشكلة … ونتمنى ان نصل الى استنتاج ونتيجة واحدة لحل المشكلة .
واعتبر ان هذا الحل يكون فقط في سوريا وداخل الاسرة السورية، وكذلك بالمشاركة والتنسيق مع كافة المؤسسات الدولية والاقليمية .
من جانبها حذرت مؤسسة ستاندرت أند بوورز ، للتصنيف الائتماني ومقرها نيويورك ، من أن الأزمة السورية، قد تحمل مخاطر تهدد اقتصاد دول الجوار.
ولفتت المؤسسة في تقريرها الى مشكلة اللاجئين في المنطقة، والقيود على التجارة، وخطر احتمال انتقال الاضطرابات الى الدول المحيطة بسوريا، مشيرة الى التبعات السلبية المحتملة للأزمة، وخاصة على دول لبنان، والعراق، والأردن.
وذكر ايليوت هنتوف ، المحلل في المؤسسة، أنهم يفترضون حالياً بقاء الأزمة في اطار الحرب الأهلية في سوريا، دون انتقالها لدول المنطقة، لافتاً الى أن تداعيات ذلك ستؤثر على اقتصاد تركيا واسرائيل بشكل محدود.
وأضاف المحلل أن الآثار السلبية للقضية السورية، يمكن أن تسبب مشكلة في ميزان المدفوعات الأردني.
وقال العربي في مؤتمر صحفي عقد له في مقر الجامعة العربية في القاهرة، ان الأزمة لا زالت تتدهور و الدم يراق بصورة لا يمكن السكوت عليها .
وأكد العربي وجود أزمة انسانية حقيقية في سورية، مشيرا الى أن هناك بين مليون ومليوني نازح سوري داخل سوريا وخارجها .
واعتبر الأمين العام لجامعة الدول العربية أن أهم شيء في ما يتعلق بسوريا هو سرعة الوصول الى حل لأن الوضع الراهن لا يمكن أن يستمر .
وأشار الى وجود محاولات حثيثة لجمع أطياف المعارضة السورية .
وقال سيدا في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية في ختام لقاء له مع وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم آل ثاني في الدوحة لقد ابلغنا القيادة القطرية ملاحظاتنا على موضوع ضم ايران الى الرباعية .
واضاف سيدا الذي غادر الدوحة متوجها الى تركيا نحن اذ نقدر عودة مصر الى المعادلات الاقليمية فاننا نعتقد ان ايران شريك في ما يجري في سوريا .
وطالب سيدا ايران بـ الوقوف على الحياد في اقل الاحوال .
وحول مهمة المبعوث الدولي والعربي الاخضر الابراهيمي قال سيدا انها ستكون صعبة رغم اننا نكن له كل التقدير و الاحترام .
واضاف قائلا اذا كانت مهمة الابراهيمي محكومة بآليات مجلس الامن وبالتالي شبيهة بمهمة كوفي انان فاننا لن نلتزم بها ونرفض ان نكون في موقع شهود الزور .
وتتهم دول غربية وعربية عدة ايران بتقديم الرجال والسلاح الى النظام السوري.
وعرضت ايران خلال اجتماع لجموعة الاتصال الرباعية عقد مساء الاثنين في القاهرة ارسال مراقبين من الدول الاربع الى سوريا.
ولم تشارك السعودية في اجتماع القاهرة.
AZP01