العراق يواجه إيران بشعار الفوز لصدارة المجموعة

761

العراق يواجه إيران بشعار الفوز لصدارة المجموعة

 منتخبنا يمر بأفضل أيامه وقادر على تكرار نتيجة إستراليا

الناصرية  – باسم الركابي

يسعى منتخبنا الوطني لكرة القدم حسم صدارة مجموعته الرابعة عندما يواجه نظيرة  الايراني  اليوم الاربعاء عند الساعة السابعة مساءا في ملعب نادي النصر  ضمن تصفيات امم اسيا الجارية في  دولة  الامارات العربية في مباراة مهمة لانها ساحدد بطل المجموعة  في نفس الوقت تقام مباراة فيتنام واليمن في الحصول على فرصة   انتقال احدهما للدور الاخر كافضل ثالث.

ويمر المنتخب بافضل ايامه بعد تجاوزالمشاكل الفنية ومخاوف اللقاء الاول قبل ان يمر بثقة من المهمة الثانية وسيكون امام الاختبار الاهم مع ايران ولايعاني من أي شيء  بعد البداية المهمة التي ستعطي الحوافزلخوض لقاء اليوم  بقوة ومواصلة تحقيق النتائج  الجيدة  في اصعب اختبار للمدرب واللاعبين والفريق الذي نعم اثبت  قدراته في المنافسة لكنه  سيكون امام  مباراة خطرة  تحتاج الى التعامل الجيد من خلال فكر المدرب واداء اللاعبين   في ان يكونوا على الموعد في مباراة تحضى باهتمام الشعب العراقي  المنشغل بها من لحظة الانتقال للدور 16 ويامل ان يحتوي الفريق الايراني  ويكرر سيناريو نتيجة الفوز  التي حققها في بطولة استراليا  بفارق ركلات الجزاء  بسبعة  اهداف مقابل ست بعدما انتهى الوقت االرسمي بتعالدهما بثلاثة اهداف ويحلق في سماء البطولة والوصول الى ابعدنقطة لانه يمتلك فرصة اللعب والفوزوالتقدم وموصلة المشوار.

 ويدخل  الفريقان في ظروف متشابه ولكل منهما ست نقاط  ويصب  فارق  الاهداف لمصلحة  ايران الذي يعتبرها مباراة ثارية  لانه خرج من الدور نفسه  في بطولة استراليا 2015 عندما خسر منا ويشكل اول عقبةحقيقية امامنا والذي سيلعب بافضلية الاهداف ويكفيه التعادل  ليستمر في الصدارة في المهمة  التي تتطلب  منا  اللعب بخيارالفوز  عبر بذل  اللاعبين  لكل الجهود والعمل بجدية امام مهمة مختلفة تماما عن اللقاءين السابقين بعدالفوز على فيتنام واليمن اللذين لم يعدلهما ذكر  امام مهمة اليوم التي هي من تحدد مسار الطريق من دون مطبات ويامل ان يكون جميع اللاعبين في قمة مستوياتهم امام اللقاء الصعب والاختبار الحقيقي وتاثيرات النتيجة على اهداف المشاركة اذا ما اردنا الاستمرار فيها  والتطلع للانجاز الذي سيكون قريب منا بشرط تخطي عقبة ايران.

وفي ظل تصاعد اداء  المنتخب الذي يكون قد تخلص من الضغط  بعد تجاوز اللقاء الاول والثاني قبل ان ينهي تحضيراته  لمواجهة ايران ويامل ان يكون في الحالة الطبيعية وان يضع في حساباته نتيجة الفوز الخيار الوحيد اذا ما ارادالاستمرار  وسط طموحات المنافسة   والمرور للدور القادم من حيث النتائج والنقاط  فلن يواجه صعوبات امام  تحقيق النتيجة المطلوبة التي تتطلب اللعب بقوة وتركيز والاستحواذ على الكرة وخلق الفرص الحقيقة   والضغط على حامل الكرة وغلق  المنافذ عبر تنفيذ الواجبات لتي سيحددها المدرب الذي سبق وصرح بعد لقاء اليمن انه سيلعب بالبدلاء ولم يفهم معنى ذلك  امام صعوبة اللقاء الذي سيكون مع احدابرز المرشحين للقب البطولة وقدتكون له رؤية  اخرى  من حيث مواصلة مشوار المنتخب بالبطولة  عبر دور الثمانية.

ما المطلوب

اهمية معالجة اخطاء الدفاع التي ظهرت في المباراتين وسيكون تاثيرها كبير في لقاء اليوم امام المستوى الذي عليه المنتخب الايراني الذي يمتلك قوة هجومية  دائما ما  تسجل اهدافا كما على المدرب  عكس الفاعلية الهجومية من خلال طريقة اللعب التي تتطلب  اشراك اكثر من  مهاجم  من اجل اشغال دفاع ايران الذي لم تهتز شباكه للان  والابقاء على لاعبي الوسط الذي يضم مجموعة لاعبين محترفين لتاثيرهم   القوي في عملية الربط والعمل التكتيكي مع ظروف اللقاء

زادت نتيجتي الفوز على فيتنام واليمن من ثقة اللاعبين في خوض لقاء اليوم الذي سيضع المدرب واللاعبين على  المحك واهمية خوض اللقاء باقصى درجات طموحات  الفوز  والقدرة على تحقيقه  ويجب  علينا تكرار نتيجة الفوز في  نسخة استراليا.

 ويقول  رئيس فرع اتحاد الكرة في البصرة  الخبير سامي ناجي  يعدلقاء اليوم بالمهم جدا  لاكثر من سبب   والفوز  سيكون نقطة التحول امام الفريقين في حسابات مواجهات دور  الرابع النهائي  عندما تصدر المجموعة وعليك ان تكون جاهزا لتجد الطريق سالكة في عبور الطرف القادم الذي سيكون  من بين افضل الثوالث   المحفز  الكبير في مواصلة المشوار ولو لايمكن التكهن في الامور في ظل التطور الذي شاهدناه على اغلب الفرق خصوصا في جولة البداية  المطلوب من لاعبينا  خوض اللقاء بحذر   كون المهمة غاية في لصعوبة ولان المنتخب المقابل يتمتع بمواصفات  عالية من حيث اللياقة والسرعة  وموجود اللاعبين الذين يلعبون سوية من فترة بعيدة  ويمتلك الخبرة  وبامكان لاعبينا خوض المباراة  بقوة  ولان الامور لاتقبل الا الفوز الذي  سيكون نقطة التحول المهمة والمنعطف في مسار لمشاركة ولن يكون ذلك  بعيد بعدما تحسن الاداء وزادت ثقـــــــــة اللاعبين  والدعم الذي تلقاه من الانصار ميدانيا  وفي جميع المدن العراقية يقفون قلبا وقاــــــلبا مع المنتخب المطالب بتقديم مباراة الأسبوع  والمجموعة  لاهمــــــــيتها الكبيرة  وتاثيراتها على واقع  المشاركة  التي نـــــــامل ان يبقى فيها  المنتـــــــخب لللاخير.

مشاركة