العراق ينتصر

1117

العراق ينتصر

 الكثير يراهن انه نهاية تشرين هناك من فرح وطبل وكأن نهاية احداث تشرين نهاية خير ونهاية عظيمة ومبشرة.

وهناك من خابت اماله وطموحاته ببلد ينعم به وقل ما يجده فيه ابسط مقومات الحياة وهناك من لم يؤيد الثورة من البداية لان الاغلب تنباء بالاحداث قبل وقعها من فقدان شباب هم الثروة الحقيقة للعراق او وصول فاسدين الى مناصب هم لايستحقونها و البعض يضن انه العراق بعد تشرين واحداثه الى الهاوية خصوصا في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة وازمة الرواتـــــب ….

لكن الحقيقة الثورة الان بدائت !! لان الشباب الواعي يعي حجم الدمار والمؤامرة على العراق وشبابه

فالان يجب ان تكون ثورة عقول .وعي . وفكر جديد .فكر يكون فيه العراق اولا واخرا يجب ان نثقف اجيالا لاتنتمي الى جهة او حزب سياسي همها الوحيد بناء العراق والنهوض بالواقع الصحي .التربوي .السياسي والاقتصادي ثورة يجب ان يتجرد الشخص فيها من الانتمائات الحزبية والطائفية وخصوصا الثورة يجب ان لاتكون ثورة مناحرات بين ابناء الجلدة الواحدة او الشعب الواحد الثورة يجب ان تكون ثورة عقول ناضجة ثورة معلم يوادي حق تلاميذه في صفهم لا في المعاهد الخصوصية وطبيب يعتني بمرضاه بامستشفيات لا في العيادات وموظف لايقبل الرشوة وقلم حره لايباع ويشترى واعلام حر نزيه فالتغير يجب ان يكون في افراد المجتمع الواعي او الطبقة المثقفة في المجتمع من اساتذة واطباء وخريجين اكفاء في كافة المجالات التخصصية لانا وبلاشك شعب واعي مثقف يرفض الذل بكافة انواعه وسيعود العراق بامجاده وينتصر العراق بثورته وشبابه

سلمى الرواش – بغداد

مشاركة