العراق يناقش مع بنوك عالمية مكافحة الفقر وإيجاد فرص عمل للشباب

 

 

 

العراق يناقش مع بنوك عالمية مكافحة الفقر وإيجاد فرص عمل للشباب

طشقند – الزمان

ناقش وفد العراق برئاسة محافظ البنك المركزي مع بنوك عالمية خلال مؤتمرمجلس المحافظين لبنك التنمية الاسلامي المنعقد في العاصمة الاوزبكية طشقند، جهود مكافحة الفقر وبناء القدرات على الصمود وايجاد فرص العمل للشباب. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (المحافظ مصطفى غالب مخيف ترأس وفد العراق للمشاركة بمؤتمر مجلس المحافظين لبنك التنمية الإسلامي المنعقد في طشقند ، لبحث عدد من القضايا المرتبطة بالتنمية في البلاد الاسلامية والتحديات التي واجهت اقتصاداتها في اعقاب تعرض اغلبها الى تداعيات جائحة كورونا)، واضاف ان (المجتمعين شددوا على تعزيز أهمية دور البنك الاسلامي للتنمية في مساعدة الدول الاعضاء على التعافي المستدام من التأثير المستمر لكورونا ، وجهود مكافحة الفقر وبناء القدرات على الصمود وايجاد فرص العمل للشباب ، اضافة الى تنفيذ الخطط الانمائية الوطنية للدول الاعضاء، والتحفيز على النمو الاقتصادي الأخضر وتعبئة الموارد الاضافية من اجل التنمية)، وتابع ان (مخيف استعرض خطط الحكومة في الاماد القصيرة والمتوسطة لانعاش الاقتصاد وتحقيق الاهداف التي وردت في البرنامج الحكومي ودور البنك في خلق فرص العمل من خلال مبادراته التنموية المتعددة). فيما وصف نائب المحافظ إحسان شمران الياسري، تغيير سعر صرف الدولار بالخطوة المدروسة . وقال الشمري في تصريح امس ان (تغيير سعر صرف الدولار خطوة مدروسة لم تتخذ إلا بعد دراسات مستفيضة من وزارة المالية والبنك وبالتفاهم مع مؤسسات دولية مهمة لوضع عادل للدولار)، وتابع ان (البنك توصل إلى هذا السعر 1450ضمن السياسية المالية تضاف له عمولة البنك والمصرف ،حيث اصبح هناك ثلاثة أسعارسعر السياسة المالية 1450 والبنك يبيع بسعر 1460 للمصارف التي بدورها تبيع للجمهور بسعر1470)، لافتا الى ان (سعر الصرف أداة مالية ليس لها علاقة بالمشكلة الآنية وتغييره تأخر طويلاً وكان المفترض تعديله عام 2010 )، معربا عن امله بأن (يستقر السعر ويأخذ الاستدامة ويعيد النشاط الاقتصادي على ضوء السعر الحالي)، وتابع ان (الفائض من الموازنة بسبب تحسن أسعار النفط وسيساعد على تقليص العجز المالي ،ولا نعتقد أنه سيسهم بسد العجز حتى نهاية العام الجاري لأنه كبير جدا)، مبينا ان (هناك طروحات للاستفادة من فروقات أسعار النفط بمشاريع المحافظات ،لكن رأي الحكومة والبرلمان اكدوا ان سد العجز أولى من التوسع في الانفاق). الى ذلك ، أكد وزير المالية علي عبد الأمير علاوي، أن الورقة البيضاء تسعى إلى تغيير طبيعة الاقتصاد المحلي بشكل جذري، مشيرا الى ان زيادة كفاءة الطاقة النظيفة ستسمح بخلق فرص عمل. وقال علاوي في مقال نشرته صحيفة الغارديان إن (التقديرات تشير إلى أن معدلات الفقر في العراق تضاعفت في عام 2020 ويرجع هذا إلى حد كبير الى انخفاض إيرادات العراق من النفط، حيث انخفضت الأسعار عالميًا بسبب انهيار الطلب الناجم عن الوباء)، واضاف انه (لا يمكن أن نسمح لسبل عيش ملايين العائلات أن تستمر في أن تمليها تقلبات سوق النفط التي لا يمكن التنبؤ بها)، مؤكدا ان (تصحيح هذا الأمر سيتطلب سياسات واستثمارات تمكن البلدان المنتجة للنفط والغاز مثل العراق من توجيه رأس المال والعمالة إلى الصناعات الإنتاجية في المستقبل وتسهم في تمكين وتحفيز دور القطاع الخاص. في الواقع، كان هذا أحد الدوافع الرئيسة وراء الورقة البيضاء للإصلاح الاقتصادي، التي تسعى إلى تغيير طبيعة الاقتصاد العراقي بشكل جذري، والسماح للقطاع الخاص بلعب دور أكبر، وتقليل اعتماد العراق على صادرات النفط والالتزام بـتجديد اقتصادي يركز على السياسات والتكنولوجيات السليمة بيئياً).

مشاركة