العراق يعلن خلو موانئه من مخازن المواد القابلة للانفجار

380

بغداد‭  – ‬الاناضول‭ -‬الزمان‭ ‬

أعلنت‭ ‬السلطات‭ ‬العراقية،‭ ‬الجمعة،‭ ‬الانتهاء‭ ‬من‭ ‬عملية‭ ‬جرد‭ ‬واسعة‭ ‬للحاويات‭ ‬الكيماوية‭ ‬في‭ ‬موانئ‭ ‬محافظة‭ ‬البصرة‭ ‬جنوبي‭ ‬البلاد،‭ ‬مؤكدة‭ ‬خلوها‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬المواد‭ ‬الانفجارية‭.‬

وتقع‭ ‬جميع‭ ‬موانئ‭ ‬العراق‭ ‬البحرية‭ ‬ضمن‭ ‬الحدود‭ ‬الإدارية‭ ‬لمحافظة‭ ‬البصرة،‭ ‬حيث‭ ‬تملك‭ ‬البلاد‭ ‬منفذا‭ ‬بحريا‭ ‬وحيدا‭ ‬على‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬بساحل‭ ‬طوله‭ ‬58‭ ‬كم‭. ‬ولا‭ ‬توجد‭ ‬معلومات‭ ‬رسمية‭ ‬معلنة‭ ‬عن‭ ‬وسائل‭ ‬استيراد‭ ‬المواد‭ ‬القابلة‭ ‬للانفجار‭ ‬او‭ ‬طرق‭ ‬تخزينها‭ ‬وكمياتها‭ .‬

وقررت‭ ‬السلطات،‭ ‬قبل‭ ‬3‭ ‬أيام،‭ ‬إجراء‭ ‬جرد‭ ‬عاجل‭ ‬للمواد‭ ‬الكيماوية‭ ‬والانفجارية‭ ‬في‭ ‬الموانئ‭ ‬تحسبا‭ ‬لأي‭ ‬طارئ،‭ ‬عقب‭ ‬الانفجار‭ ‬الهائل‭ ‬الذي‭ ‬شهده‭ ‬ميناء‭ ‬بيروت‭.‬وقال‭ ‬مدير‭ ‬عام‭ ‬الشرطة‭ ‬العامة‭ ‬للموانئ‭ ‬فرحان‭ ‬الفرطوسي،‭ ‬في‭ ‬بيان،‭ ‬إنه‭ ‬‮«‬استنادا‭ ‬إلى‭ ‬إيعاز‭ ‬وزير‭ ‬النقل‭ ‬الكابتن‭ ‬ناصر‭ ‬حسين‭ ‬الشبلي،‭ ‬بتزويد‭ ‬الوزارة‭ ‬بجرد‭ ‬تفصيلي‭ ‬ودقيق‭ ‬عن‭ ‬كافة‭ ‬المواد‭ ‬والحاويات‭ ‬الموجودة‭ ‬في‭ ‬المخازن‭ ‬وبأقصى‭ ‬سرعة،‭ ‬حيث‭ ‬تمت‭ ‬المباشرة‭ ‬بجرد‭ ‬المواد‭ ‬المخزونة‭ ‬في‭ ‬الموانئ‭ ‬تحسبا‭ ‬لأي‭ ‬طارئ‮»‬‭. ‬وأوضح‭ ‬الفرطوسي‭ ‬أن‭ ‬‮«‬عدد‭ ‬الحاويات‭ ‬التي‭ ‬تضم‭ ‬مواد‭ ‬مخزونة‭ ‬نحو‭ ‬138‭ ‬حاوية‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬مواقع‭ ‬ميناء‭ ‬أم‭ ‬قصر‭ ‬الشمالي،‭ ‬ونحو‭ ‬35‭ ‬حاوية‭ ‬في‭ ‬موقع‭ ‬آخر‭ (‬لم‭ ‬يذكره‭) ‬تم‭ ‬خزنها‭ ‬حسب‭ ‬التصنيف‭ ‬العالمي‭ ‬ضمن‭ ‬معايير‭ ‬السلامة‭ ‬الدولية‮»‬‭.‬

وأضاف‭ ‬أن‭ ‬‮«‬المواد‭ ‬المخزونة‭ ‬في‭ ‬ميناء‭ ‬أم‭ ‬قصر‭ ‬الشمالي‭ ‬غير‭ ‬انفجارية،‭ ‬وإنما‭ ‬هي‭ ‬قابلة‭ ‬للاشتعال،‭ ‬لكن‭ ‬مصنفة‭ ‬بغير‭ ‬الخطرة،‭ ‬وتستخدم‭ ‬للاغراض‭ ‬الخدمية‭ ‬ولحساب‭ ‬شركات‭ ‬النفط‭ ‬والقطاع‭ ‬الخاص‮»‬‭.‬

والثلاثاء،‭ ‬قضت‭ ‬العاصمة‭ ‬اللبنانية‭ ‬ليلة‭ ‬دامية،‭ ‬جراء‭ ‬انفجار‭ ‬ضخم‭ ‬في‭ ‬مرفأ‭ ‬بيروت،‭ ‬خلف‭ ‬154‭ ‬قتيلا‭ ‬وأكثر‭ ‬من‭ ‬5‭ ‬آلاف‭ ‬جريح،‭ ‬ومئات‭ ‬المفقودين،‭ ‬بحسب‭ ‬أرقام‭ ‬رسمية‭ ‬غير‭ ‬نهائية‭.‬

ووفق‭ ‬تحقيقات‭ ‬أولية،‭ ‬وقع‭ ‬الانفجار‭ ‬في‭ ‬عنبر‭ ‬12‭ ‬من‭ ‬المرفأ،‭ ‬والذي‭ ‬قالت‭ ‬السلطات‭ ‬إنه‭ ‬يحوي‭ ‬نحو‭ ‬2750‭ ‬طنا‭ ‬من‭ ‬‮«‬نترات‭ ‬الأمونيوم‮»‬‭ ‬شديدة‭ ‬الانفجار،‭ ‬كانت‭ ‬مصادرة‭ ‬ومخزنة‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2014‭.‬

مشاركة