العراق يدعو الجزائر إلى إستثمار الموارد المشتركة لتحقيق النهضة الإقتصادية

323

الإتفاق على تنسيق المواقف في المحافل الإقليمية والدولية

العراق يدعو الجزائر إلى إستثمار الموارد المشتركة لتحقيق النهضة الإقتصادية

الجزائر – الزمان

بحث وزير الخارجية محمد علي الحكيم مع رئيس الوزراء الجزائري نور الدين بدوي في العاصمة الجزائر تعزيز العلاقات والملفات الثنائية، والقضايا ذات الاهتمام المشترك. وبحسب بيان للسفارة العراقية في الجزائر فقد نقل الوزير الحكيم خلال زيارته للجزائر تحيات رئيسي الجمهورية والوزراء إلى رئيس الوزراء، والشعب الجزائريين،مؤكداً أن (العراق يستعيد عافيته بعد النصر على الإرهاب)، مشدداً على (أهمية الإفادة من الموارد الطبيعية والبشرية التي تتوافر لدى كلا البلدين، وحتمية تطويرها لتحقيق نهضة اقتصادية تعود بالنفع على الشعبين)، مضيفاً ان(الشباب فئة مهمة في المجتمع ينبغي الاهتمام بهم وتلبية طموحاتهم، وتوجيه طاقاتهم لخدمة البلاد).من جهته قدم بدوي التهنئة للوزير بانتصار العراق على الإرهاب، واكد أن(هذا النصر هو للعرب كلهم، وللجزائر بالأخص)، مشيداً بـ (دعم العراق للجزائر خصوصاً بعد الاستقلال في شتى المجالات ومنها التعليم)، لافتا الى ان(هذا الدعم ترك أثراً إيجابياً في نفوس كل الشعب الجزائري).وعدَ أن (زيارة الوزير الحكيم لها أهمية كبيرة لدى الجزائر حكومة وشعباً، وستدعم التقارب بين الشعبين، وتمهد الطريق للتعاون المستقبلي).واتفق الجانبان على إقامة نشاطات رياضية وثقافية بين البلدين لتحقيق التواصل العملي بين الشعبين. وتضمنت محاور اللقاء تأكيد العراق ضرورة استثمار الموارد الطبيعية والبشرية التي تتوافر لدى كلا البلدين للافادة منها في تحقيق نهضة اقتصادية تعود بالنفع على البلدين واقامة نشاطات رياضية وثقافية بين البلدين وضرورة تعزيز العمل العربي المشترك في مختلف المجالات وتبني الحل السلمي والحوار لحلحلة الازمات والتشاور السياسي وتنسيق المواقف في المحافل الاقليمية والدولية. وكان الوزير الحكيم قد التقى بنظيره الجزائري صبري بوقادوم وبحث معه تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، مؤكداً سعي العراق لتدعيم العلاقات مع الجزائر بشكل أكثر فاعلية سياسياً وثقافياً واقتصادياً.  واشار الى ان (العراق يعدّ الجزائر من الدول المحورية في المغرب العربيّ، ولابدّ من استمرار التنسيق بين البلدين في المجالات المختلفة وبما يخدم المصالح، والقضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية(، منوهاً الى (أهمية التداول في أهمّ ما تمّ طرحه في اجتماع جامعة الدول العربية في القاهرة خصوصاً أن العراق يرأس مجلس الجامعة على المستوى الوزاري)، داعياً المستثمرين من كلا البلدين (للعمل معاً، وتبادل الخبرات).من جهته أكد بوقادوم أن (العراق دولة شقيقة، والشعبان العراقي والجزائري لديهما من المشتركات الكثيرة تاريخياً) مبيناً ان (الجزائر منفتحة على العراق، وعلى استعداد للتعاون في شتى المجالات الثقافية، والاقتصادية، والمجتمعية، والأمنية). وكان الوزير الحكيم قد وصل الى الجزائر قادما من تونس التي زارها والتقى برئيسها  محمد الناصروقدم له تعازيه بوفاة رئيس الجمهورية التونسية الباجي قايد السبسي كما نقل له تعازي رئيسي الجمهورية والوزراء برهم صالح وعادل عبد المهدي ، مُتمنياً لتونس التوفيق في مسعاها لعقد الانتخابات الرئاسية والتشريعية المرتقبة بما يعزز النموذج الديمقراطي التونسي مستعرضاً آفاق التعاون الثنائي والمجالات التي تم تناولها في اجتماعات اللجنة العراقية- التونسية المشتركة. من جهة اخرى وجه النائب عن كتلة النهج الوطني جمال المحمداوي سؤالا برلمانيا الى وزير الخارجية بشأن غلق السفارات والبعثات العراقية في الدول التي ليس لها تمثيل دبلوماسي في العراق.وقال بيان لمكتب المحمداوي ان الاخير (استحصل موافقة رئاسة مجلس النواب على توجيه سؤال برلماني لوزير الخارجية للحضور الى البرلمان بشأن غلق سفارات العراق في الخارج للإجابة على السؤال شفاهيا وذلك لأهمية الموضوع).واضاف ان (المادة 3 – ثانيا – أ / من قانون الموازنة الاتحادية رقم 1 لسنة 2019 على وزارة الخارجية غلق السفارات والبعثات الدبلوماسية العراقية في الدول التي ليس لها تمثيل دبلوماسي في العراق وفقا لمبدأ التعامل بالمثل وللوزارة دمج بعض السفارات العراقية في سفارة واحدة اقليمية تشمل عددا من الدول، فما اجراءات وزارة الخارجية بخصوص تطبيق هذه المادة منذ تشريع قانون الموازنة حتى الان؟)

مشاركة