العراق يدعو أطراف الإتفاق النووي للركون إلى التفاوض 

أوبك توافق على زيادة إنتاج العراق بنحو 44 ألف برميل يومياً

العراق يدعو أطراف الإتفاق النووي للركون إلى التفاوض

فيينا – الزمان

جدد وزير الخارجية فؤاد حسينموقف العراق الداعم للجهود الدبلوماسيّة لايجاد الحلول والعودة إلى طاولة المفاوضات بين الدول الأطراف في الاتفاقية النووية.

وقالت الوزارة في بيان تلقته (الزمان) امس إن (حسين التقى المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رفائيل غروسيفي مُقر الوكالة في فييناحيث تم التباحث وتبادل وجهات النظر في القضايا الوطنية ذات الصلة بعمل الوكالة في اطار حق الدول المشروع في الحصول على التكنولوجيا النووية للاغراض السلمية في المجالات كافة التي تخدم برامجها التنموية وتدعم اقتصاداتها وتنوع مصادر الطاقة لديهاعلى أنّ تكون باشراف الوكالة فضلاً عن مواصلة التعاون البناء بين العراق والوكالة في القضايا الراهنة وفتح آفاق جديدة للتعاون المستقبلي).

آخر المستجدات

واشار الى ان (اللقاء ناقش آخر المستجدات والتطورات في القضايا الإقليميّة ذات الاهتمام الدوليّ ومن بينها خطة العمل الشاملة المشتركةفي ضوء المساعي الدولية لاحياء الاتفاق النووي مع تأكيد موقف العراق الداعم للجهود الدبلوماسية لايجاد الحلول والعودة إلى طاولة المفاوضات بين الدول الأطراف في الاتفاقلما لها من انعكاسات إيجابية على المجتمع الدوليّ بصورة عامة وعلى منطقة الشرق الأوسط على وجه الخصوص). كما التقى حسين المدير التنفيذي للجنة التحضيرية المؤقتة  لمُنظمة مُعاهدة الحظر الشامل للتجارب النوويّة روبرت فلويدفي مركز فيينا الدولي. وذكر البيان انه (جرى خلال اللقاء تقديم التهاني لفلويد بمناسبة تسنمه مهام منصبه الجديد مديراً تنفيذياً للجنة التحضيرية المُؤقتة للمُنظمةودعم العراق الكامل له في اطار تحقيق الأهداف التي أنشأت من اجلها معاهدة سي تي بي تي)ولفت الى ان (الجانبين شددا على أهمية مبدأ التوزيع والتناوب الجغرافي العادل ومبدأ التوازن بين الجنسين في الأمانة الفنية المُؤقتة للمُنظمة ولجانها الفرعية وفرقها العاملةوتعزيز وجود المبدأين في الاعمال المناطة بها)مبينا ان (فلويد تطرق إلى أهميّة مُشاركة العراق في المُؤتمر المقبل للمادة الرابعة عشرة للمعاهدة المعني بالترويج لدخول المعاهدة حيز النفاذ الذي سيُعقد على هامش الاجتماعات رفيعة المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة خلال أيلول الجاريفي اطار العمل المشترك على تحقيق عالمية المعاهدة في أقرب وقت مُمكنوالاستفادة من دورها في تعزيز نظام عدم الانتشار النووي).

وحددت منظمة أوبك للبلدان المصدرة للنفط حصة الزيادة التدريجية للانتاج النفطي الخاص بالعراق بنحو 44 ألف خلال شهر تشرين الاول المقبل.وذكرت المنظمة في بيان امس ان (حصة الإنتاج الخاصة بالعراق لشهر تشرين الاول حددت بـنحو 4.149 ملايين برميل يوميا بزيادة مقدارها 44 ألف برميل عن شهر أيلول الجاري وبزيادة 88 ألف برميل يوميا عن شهر آب الماضي)مشيرا الى ان (انتاج كلا من السعودية وروسيا حدد بما يزيد قليلًا على 9.8 ملايين برميل يوميًاخلال الشهر المقبلأي بزيادة نحو مئة ألف برميل يوميًا عن شهر أيلول الحاليكما ارتفعت حصة إنتاج الإمارات بمقدار 30 ألف برميل يوميًالتسجل 2.825 مليون برميل يوميًا خلال الشهر المقبل)وتابع ان (حصة المنظمة من الزيادة المقررة البالغة 400 الف برميل يوميا في تشرين المقبل ستبلغ 254 الف برميل ,في حين ستبلغ حصة الدول المتحالفة مع اوبك 146 الف برميل يوميا). وكان وزير النفط احسان عبد الجبار اسماعيل قد شدد على اهمية الاتفاق الجماعي ونجاح الدول الاعضاء في اوبك واوبك بلاس في  التعاطي السليم والحكيم  مع التحديات الكبيرة التي تواجه السوق النفطية ولاسيما ازمة كورونا ,مشيداً بالتوافق الجماعي لمواجهة الازمة والتقليل من حجم تاثيرها على اقتصاديات الدول .

هامش الانتاج

وقال اسماعيل عقب انتهاء اجتماع اوبك  ان (اتفاقات خفض الانتاج وضخ الزيادات التدريجية  المدروسة للسوق النفطية قد ادت الى احتواء الفوضى التي تسببت بها  تداعيات انتشار كورونا)مؤكداً ان (السوق النفطية ستبقى خاضعة لمراقبة الجهات البحثية والمعنية في منظمة اوبك والدول الاعضاء من اجل التعاطي الآني مع المتغيرات في العرض والطلب)معربا عن (امله في استقرار السوق النفطية خلال المدة المقبلة والعمل على ذلك من قبل الجميع).

مشيرا الى (الاتفاق على ضخ الزيادة التدريجية التي تقدر 400 الف برميل يوميا بدءا  من شهر تشرين الاول)مؤكداً (دعم العراق لجميع الاتفاقات التي تؤدي الى استقرار السوق النفطية).

مشاركة