العراق يخسر الكأس ويكسب تنظيم خليجي البصرة

245


العراق يخسر الكأس ويكسب تنظيم خليجي البصرة
الإمارات تنال البطولة
المنامة ــ بغداد ــ الزمان
خسر العراق امس كأس الخليج بنسختها 21 أمام الامارات بهدفين لهدف واحد بعد وصوله إلى النهائي بعلامة كاملة من دون خسارة كما كسب العراق إقرار تنظيم خليجي المقبلة في البصرة. وافتتح لاعب الوسط الموهوب عمر عبد الرحمن التسجيل للامارات في الدقيقة 28 وتعادل القائد يونس محمود للعراق قبل تسع دقائق على نهاية الوقت الأصلي. وسجل الحمادي هدف الفوز للاماراتيين في الدقيقة 107 ليقود بلاده للقبها الثاني في كأس الخليج بعد انتصارها مرة واحدة على أرضها عام 2007. واستحوذ العراق على الكرة في الدقائق الأولى من اللقاء الذي أقيم بالملعب الوطني في البحرين لكن الامارات صنعت أول فرصة حقيقية حين وضعت تمريرة لاعب الوسط حبيب الفردان المهاجم أحمد خليل في موقف انفراد لكنه سدد في جسد الحارس نور صبري بعد سبع دقائق. وكاد المهاجم علي مبخوت أن يضع الامارات في المقدمة في الدقيقة التالية من الركلة الركنية التي أسفرت عنها اللعبة السابقة لكنه أخفق في تسديد الكرة وهو غير مراقب على بعد سبعة أمتار من المرمى. وواجه همام طارق لاعب وسط العراق المكلف رقابة عبد الرحمن صعوبات في ايقاف لاعب الامارات الموهوب الذي منحت مهاراته الرائعة السيطرة لبلاده. وقبل مرور نصف ساعة من اللعب انطلق عبد الرحمن متجاوزا رقيبه طارق والمدافع سلام شاكر ثم راوغ الظهير علي عدنان بمهارة رائعة قبل أن يطلق تسديدة من داخل منطقة الجزاء اصطدمت بالمدافع الاخر أحمد ابراهيم وأبدلت اتجاهها الى شباك العراق محرزا الهدف الافتتاحي. وواصل المنتخب الاماراتي تفوقه في وسط الملعب بينما كانت أول تسديدة للعراق على المرمى من لاعبه الشاب طارق الذي تصدى الحارس علي خصيف للكرة التي سددها بالقدم اليسرى من عند حافة منطقة الجزاء في الدقيقة 34. ولم يستمر اداء الامارات بالايقاع نفسه في الشوط الثاني ومنح تغيير لحكيم شاكر مدرب العراق السيطرة لفريقه على اللعب بعد مشاركة الجناح الايسر ضرغام اسماعيل بدلا من المهاجم أحمد ياسين. وتحرر الظهير الايسر عدنان من الضغط وأطلق تسديدة قوية بالقدم اليمنى من خارج منطقة الجزاء ابعدها خصيف في الدقيقة 58 قبل أن ينال العراق مكافأة تفوقه في الشوط الثاني عن طريق قائده المخضرم.
وهيأ البديل مهند عبد الرحيم أفضل لاعب في كأس اسيا تحت 19 عاما الأخيرة حين بلغ العراق النهائي الكرة الى يونس محمود الذي هز شباك الامارات بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 81.
واقترب المهاجم من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 87 حين تلقى تمريرة بينية من طارق واستغل خطأ المدافع عبد العزيز صنقور ليصبح في موقف انفراد لكنه سدد في جسد الحارس خصيف.
وبعد هدوء في الشوط الاضافي الأول افتتح المنتخب الاماراتي الشوط الثاني بهدف التقدم الثاني عن طريق الحمادي بعد عمل جيد من القائد اسماعيل مطر الذي شارك كبديل قبل لحظات من هدف التعادل للعراق ولاعب الوسط المدافع عامر عبد الرحمن.
وأهدر المهاجم البديل سعيد الكثيري فرصة توسيع تقدم الامارات في الدقيقة 109 حين سدد أعلى المرمى من داخل منطقة الجزاء عقب ركلة حرة نفذها مطر.
واشتعل غضب مهدي علي مدرب الامارات خارج خطوط الملعب بعد محاولة لاعبه عبد الرحمن تمرير الكرة بكعب القدم في منتصف الملعب وارتدت الهجمة في الاتجاه الاخر ليهدر عبد الرحيم مهاجم العراق الشاب فرصة خطيرة في الدقيقة 114.
وقام عبد الرحيم بالاختيار الخاطيء حين تلقى كرة عرضية من الجهة اليمنى وهو على بعد ستة أمتار من المرمى وحاول هز الشباك بصدره بدلا من التسديد بالرأس
AZP01