العراق وفرنسا يبحثان تطوير قدرات القوات الأمنية

506

علاوي يشارك بمؤتمر إعداد الوثيقة العربية في مصر

العراق وفرنسا يبحثان تطوير قدرات القوات الأمنية

بغداد – الزمان

بحث رئيس الجمهورية  برهم صالح مع وزيرة الجيوش الفرنسية  فلورنس بارلي المستجدات والتطورات التي تشهدها الساحتان الاقليمية والدولية. ونقل بيان تلقته (الزمان) عن صالح  خلال اللقاء قوله ان (العراق يرغب باقامة علاقات متطورة وموسعة مع فرنسا وفي شتى المجالات لوجود قناعة بان البلدين يمكن ان يلعبا دوراً مهماً ومؤثراً في الكثير من القضايا الاقليمية والدولية)، مشيرا الى ان (توسيع آفاق التعاون المشترك مع دول الاتحاد الاوروبي له اولوية في التوجهات المقبلة اذ يعد العراق حلقة وصل مهمة تربط دول عدة باوروبا)، مشيدا بـ (دور فرنسا الحيوي في التحالف الدولي ضد الارهاب ودعمها للعراق في دحر داعش وتحرير مدنه كافة)، وشدد صالح على (أهمية اسهام فرنسا في تعزيز القدرات العسكرية العراقية على مستوى التسليح او التدريب). من جانبها جددت بارلي (دعم بلادها لاستقرار العراق وتحقيق تطلعاته في الرخاء والازدهار واستعدادها لتقديم الاسناد للقوات الامنية العراقية تدريباً وتجهيزاً). في غضون ذلك وصل رئيس ائتلاف الوطنية  اياد علاوي الى مصر تلبيةً لدعوة رسمية للمشاركة في مؤتمر القيادات العربية الذي سيعقده البرلمان العربي بمقر جامعة الدول العربية. وقال مكتب علاوي في بيان  امس ان (المؤتمر يهدف الى إعداد الوثيقة العربية لتعزيز التضامن ومواجهة التحديات التي سيرفعها البرلمان العربي لمجلس الجامعة على مستوى القمة الذي سيُعقد في تونس الشهر المقبل).

وفي سياق متصل ، ردت الكتلة النيابية للائتلاف على تنبيه رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي الى علاوي بشأن عدم حضوره لجلسات البرلمان.وقال رئيس الكتلة كاظم الشمري في بيان امس ان (بعض وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي تداولت كتاباً منسوباً الى رئيس مجلس النواب يخص علاوي دون ان يصدر عن مكتبه او عن المتحدث الرسمي باسمه اي موقف بنفي ما جاء في هذا الكتاب الملغوم والذي لم يصل رسمياً الى الائتلاف او نوابها )، بحسب قوله.

وأضاف (لقد استغل بعض المغرضين ذلك الكتاب المزعوم في محاولة للتطاول على علاوي متناسين من انه مع زملائه من القادة الاخرين اسسوا العملية السياسية ، وكما يبدو ان الحلبوسي قد نسي دور علاوي وامام عشرات من الشهود، وكيف كان داعماً له كي يكون محافظاً للانبار)، وأوضح ان (علاوي لايطلب المال والجاه وهو الذي ناضل وسيواصل نضاله من اجل شعب العراق الكريم وان امتناعه عن حضور جلسات البرلمان جاء بسبب ضرب الحلبوسي للقوانين والنظام الداخلي عرض الحائط وتعامله بازدواجية) على حد تعبيره.

 وكان الحلبوسي قد أصدر تنبيهاً الى علاوي يطالبه فيه بالحضور الى جلسات البرلمان وعدم تكرار الغياب، وقال إنه بخلاف ذلك،سيضطر البرلمان الى التصويت على إقالته. من جهة اخرى اعلن المتحدث الرسمي باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني سعدي احمد بيرة ان العلاقات مع حركة تغيير جيدة جدا. وقال بيرة في تصريح امس ان (العلاقات بين الاتحاد وتغيير جيدة جدا وعلى خط ساخن)، مبينا ان (الجانبين من مدرسة سياسية واحدة وافكارهما متقاربة بشان المواضيع المصيرية)، مؤكدا (استمرار تبادل الافكار بين الجانبين).

مشاركة