العراق والكويت يشكلان لجنة عليا للتفاوض بشأن الملفات العالقة

 

 

 

الكاظمي والصباح يبديان حرصهما على ادامة العلاقة ورفع مستوى التعاون

العراق والكويت يشكلان لجنة عليا للتفاوض بشأن الملفات العالقة

الكويت – الزمان

اتفق العراق والكويت على تشكيل اللجنة السياسية العليا للتفاوض بشأن الملفات العالقة بين البلدين .وجاء في البيان الحكومي، تلقته (الزمان) امس ان (ذلك جاء خلال ترأس رئيس مجلس الوزراء مصطفى  الكاظمي، ونظيره الكويتي خالد الحمد الصباح في الكويت، المباحثات الموسعة بين الوفدين العراقي والكويتي التي  جرى خلالها بحث مجمل الملفات لتعزيز التعاون بين البلدين في قطاعات الاقتصاد و الصحة والتجارة والاستثمار والطاقة والنقل وغيرها), واضاف انه (تم الاتفاق على تشكيل اللجنة السياسية العليا للتفاوض بشأن الملفات العالقة بين البلدين).

وابدى الكاظمي وأمير الكويت نواف الأحمد الجابر الصباح، حرصهما على ادامة العلاقة والتواصل ورفع مستوى التعاون الثنائي بما يصب في مصلحة البلدين الشقيقين. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (الكاظمي التقى الصباح فور وصوله الكويت ، بحضور ولي العهد مشعل الأحمد الجابر الصباح ورئيس مجلس الوزراء خالد الحمد الصباح، وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تطويرها للوصول إلى مرحلة متقدمة من التكامل وتعزيز التعاون المشترك في مجالات الاقتصاد والاستثمار والصناعة والتجارة، وغيرها)، وأعرب الكاظمي عن (تقدير العراق لموقف الأمير الراحل صباح الأحمد الصباح، ورؤية الأمير نواف ، في دعم العراق ومساندته وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين)، مثمنا (مواقف الكويت أميراً وحكومةً وشعباً تجاه العراق وما قدموه من دعم، وآخرها المساعدة في مجال مواجهة جائحة كورونا)، لافتا الى ان (ما تواجهه المنطقة من تحديات، بدءاً من كورونا ومروراً بالظروف الاقتصادية الصعبة والتوترات الإقليمية وغيرها تجعلنا أكثر إيماناً بضـرورة أن نتعاضد وان نرفع مستوى التنسيق بين بلدينا)، مبينا ان (الحكومة تعمل من أجل تحوّل العراق إلى نقطة التقاء وحوار وتبادل لوجهات النظر بين الأطراف المختلفة وتكثف الجهود من أجل تعزيز التعاون الدولي لدعم العراق وتعزيز العلاقات مع دول الجوار)، ولفت الى ان (بغداد تستضيف نهاية الشهر الجاري قادة دول الجوار العراقي والإقليمي في مؤتمر بغداد ، ورغبة العراق بمشاركة الكويت على أعلى المستويات). من جهته ،رحّب الصباح برئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له في الكويت، معرباً عن (تمنياته بتعزيزالتعاون بين البلدين)، مؤكدا ان (الكويت ستظل مسانداً للعراق وحكومته في مواجهة الكثير من التحديات، والمشاركة في تذليل العقبات من أجل تعزيز أفضل العلاقات، وبما يضمن مصالح شعبي البلدين). كما التقى الكاظمي، برئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم.وعبّر الكاظمي خلال اللقاء عن (تطلّع العراق حكومةً وشعباً إلى تمتين العلاقات الثنائية مع الكويت في مختلف الصعد والمجالات)، مبينا ان (العراق والكويت بتجاوزهما آثار الماضي وتطلعهما إلى المستقبل سيتمكنان من إنجاز الكثير على المستويين الوطني والإقليمي والتأثير الإيجابي في المنطقة)، مشددا على (الاستفادة من الإمكانيات التي يتيحها التواصل الجغرافي، وترابط المصالح الستراتيجية والاقتصادية بين البلدين والأواصر الاجتماعية بين الشعبين الشقيقين، ولاسيما في ظل الظروف الدقيقة التي تمر بها منطقتنا).  ومضى الكاظمي الى القول ان (العراق ماضٍ في إجراء الانتخابات بموعدها في شهر تشرين الأول المقبل، وقد تمكنت الحكومة من استكمال المتطلبات القانونية والانتهاء من قانون الانتخابات، استجابةً لإرادة العراقيين ولأجل أن تكون نتائج الانتخابات المعبّر الحقيقي عن إرادتهم)، من جانبه، قال الغانم إن (مصلحة العراق وقوته هما من مصلحة الكويت، التي ستكون عاملاً مهماً لاستقرار العراق، وإن أي خطر على العراق سيكون خطراً على الكويت في الوقت نفسه، وعبّر أيضاً عن أهمية الدعم المتبادل بين البلدين، ولاسيما في المحافل الدولية)

 وكان رئيس الجمهورية برهم صالح، قد اجرى اتصالاً هاتفياً مع أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، جرى خلاله (بحث العلاقات الأخويّة المشتركة بين البلدين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات بما يحقق المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين وكذلك التطرق الى عددٍ من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ، وتأكيد أهمية ترسيخ الأمن والاستقرار في ربوع المنطقة).

مشاركة