العراق تبرئة عضو في حزب الله من قتل جنود أمريكيين قبيل زيارة المالكي إلى لبنان


العراق تبرئة عضو في حزب الله من قتل جنود أمريكيين قبيل زيارة المالكي إلى لبنان
مصادر دقدوق سيبقى بالسجن في انتظار استئناف الحكم من سفارة واشنطن في بغداد
بغداد ــ كريم عبدزاير
واشنطن ــ مرسي أبوطوق
برأت المحكمة الجنائية العراقية امس القيادي في حزب الله موسى دقدوق واسقطت التهم الموجهة اليه بقتل مدنيين عراقيين واربعة جنود امريكيين في كربلاء اضافة الى تدريب مليشيات احزاب دينية وتوفير الدعم المالي واللوجستي لها عبر التنسيق مع فيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني.
وجاء قرار اسقاط التهم عن دقدوق قبيل زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي الى لبنان التي اعلن عنها رسميا في بغداد واجرائه لقاءات مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيس الوزراء نجيب ميقاتي وقيادات سياسية لبنانية بينها الامين العام لحزب الله حسن نصرالله. وقال محامي دقدوق الذي يعمل مسؤولا للجنة المعتقلين في التيار الصدري ان المحكمة الجنائية المركزية افرجت عن دقدوق لعدم وجود دليل على ادانته في التهم التي نسبت اليه لا سيما بعد عدم توافر شهادة ضده وان التهم كانت ظنية. من جانبها ذكرت مصادر قضائية عراقية ان دقدوق سيبقى وفق القانون العراقي قيد الاحتجاز حتى صدرو قرار محكمة الاستئناف بعد الطعن الذي قدم من قبل مسؤولين في السفارة الامريكية. فيما قالت مصادر ان من المحتمل ان يصطحب المالكي دقدوق معه إلى لبنان. واوضحت المصادر في تصريحات لصحيفة واشنطن بوست انه بموجب القانون العراقي فإن دقدوق سيبقى قيد الاحتجاز لمدة ستة اشهر او اقل وعليه انتظار صدور حكم الاستئناف خاصة وانه لم يتضح بعد متى ستقرر محكمة الاستئناف في الطعن.
من جهة اخرى ذكر مسؤولون في البيت الابيض ان مخاوفهم من اطلاق سراح دقدوق قد تحققت هذا ولم يصدر تعليق من السفارة الامريكية في بغداد بشأن القرار القضائي العراقي.
وكان دقدوق الذي تؤكد الولايات المتحدة انه وصل الى العراق لتدريب مليشيات بمساعدة فيلق القدس آخر سجين لدى القوات الامريكية وسلمته الى الحكومة العراقية مع انتهاء الانسحاب بعد زيارة المالكي الى واشنطن.
وكانت وزارة الدفاع الامريكية البنتاغون قد اعلنت بعد تسليم دقدوق للحكومة العراقية ان دقدوق سوف يحاكم في بغداد بناء على تعهدات الحكومة العراقية بحضور عوائل الجنود الامريكيين الأربعة القتلى وممثلين عن الادعاء العسكري الامريكي.
كما قال الرئيس الامريكي باراك اوباما ردا على سؤال خلال مؤتمر صحافي عقده في البيت الابيض ان الولايات المتحدة سوف تبقى مفتوحة العيون على محاكمة دقدوق. وكانت تقارير قد اشارت الى عماد مغنية المسؤول العسكري لحزب الله الذي قتل بتفجير سيارته قرب دمشق قد تم بناء على اعترافات دقدوق ومذكرة ارقام تلفوناته التي كانت تحتوي على ارقام هواتف مغنية السرية التي تابعته القوات الامريكية عبرها.
/5/2012 Issue 4194 – Date 8 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4194 التاريخ 8»5»2012
AZP01