العراق الكتل الكبيرة تتفق على إقرار الموازنة من دون التفاهم مع الكردستاني


العراق الكتل الكبيرة تتفق على إقرار الموازنة من دون التفاهم مع الكردستاني
مقتدى الصدر يغادر إلى إيران وأربيل تخطط لشراء مروحيات مدنية مقابل صفقة نفط مع روسيا
لندن نضال الليثي
موسكو الزمان
كشفت مصادر سياسية في النجف ل الزمان ان مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري غادر مطار النجف متوجها الى ايران.
وأوضحت المصادر ان انصار مقتدى الصدر وضعوا صورا لزعيم التيار الصدري وهو يغادر المطار مع حمايته متوجها الى ايران. وتأتي زيارة الصدر الى ايران بعد يوم واحد من نفي علي الموسوي تقارير عن زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي الى ايران على خلفية ترتيب الحكومة الجديدة لكن تقارير لاحقة قالت ان ابراهيم الجعفري رئيس التحالف الوطني ونائب الرئيس خضير الخزاعي عضو التحالف نفسه قد وصلا الى طهران فعلا من دون ان يؤكد مصدر رسمي الزيارة أو ينفيها. وتأتي زيارة الصدر الى ايران وسط أنباء عن خلافات داخل التحالف الوطني حيث يرفض الصدر وعمار الحكيم التمديد للمالكي بولاية ثالثة. وتؤكد تقارير ان ايران تريد ترجيح كفة المالكي وترغب في التمديد له رغم ان مسؤولين ايرانيين اكدوا انهم ايران لا تريد التدخل في اختيار رئيس الوزراء العراقي. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية تأكيدات خبراء غربيين التمديد للمالكي لانه سمح بنقل اسلحة ايرانية ومقاتلين ينتمون الى عصائب اهل الحق لدعم الجهد العسكري للرئيس بشار الاسد. على صعيد آخركشف عبد الحسين الياسري النائب عن التحالف الوطني ان نواب التحالف سيصوتون الى جانب تمرير الموازنة خلال جلسة يعقدها البرلمان الاسبوع المقبل دون الحاجة الى التوافق مع التحالف الكردستاني الذي يطالب بتضمين الميزانية حصة الاقليم منها البالغة 17 ويرفض النص الخاص بالزام حكومة الاقليم بتصدير 450 الف برميل من النفط وتسليم ايراداته الى الحكومة المركزية لكنه التزم بتصدير مائة الف برميل الى الاسواق العالمية عبر ميناء جيهان التركي وتسليم الايرادات الى الحكومة المركزية في مبادرة وصفها باظهار حسن النية لكنها لم تتحقق بسبب توقف التصدير من حقول كركوك الى جيهان التركي بسبب تعرض الانبوب الى سلسلة هجمات متكررة.
وقال الياسري عضو اللجنة المالية البرلمانية ل الزمان انه لا يوجد اي توافق مع حكومة الاقليم حول تصدير النفط واقرار الميزانية لكنه اكد انه مقتنع بان نواب التحالف الوطني سيساهمون في جلسة الاسبوع المقبل ويصوتون الى جانب تمرير مشروع قانون الموازنة رغم الخلافات مع التحالف الكردستانيز
وأوضح الياسري ان التحالف الوطني يمتلك القوة التصويتية لتمرير مشروع الموازنة دون الحاجة الى التوافق مع التحالف الكردستاني كما تم عند القراءة الاولى لهذا المشروع. من جانبه رفض عبد المحسن السعدون النائب عن التحالف الكردستاني تأكيد معلومات حول مباشرة تركيا بتصدير حوالي مليوني برميل من النفط الخام المستخرجة من الحقول الواقعى في الاقليم المخزنة في ميناء جيهان التركي. وأوضح السعدون في تصريح ل الزمان لا استطيع تأكيد بدء التصدير من الميناء التركي الى الاسواق العالمية لكن السعدون استدرك قائلا ان التصدير حق لحكومة الاقليم وتتحفظ تركياعلى التصدير من دون موافقة بغداد خشية تدهور العلاقات بين البلدين كما اعلنتواشنطن انها ترفض التصدير من دون موافقة الحكومة العراقية.
وقال السعدون ل الزمان ان تصدير النفط لا يمكن ان يكون في اطار الدولة الاتحادية في بلد يعتمد 95 من ايرداته على النفط بينما يعيش اغلبية سكان عدد من النحافظات النفطية تحت خط الفقر.
وأوضح السعدون ان الموازنة تلزم الاقليم بتصدير 400 الفر برميل يوميا وتسليم ايراداتها الى الحكومة المركزية وهذا خارج قدراتنا.
واوضح ان مبادرتنا بتصدير 100 الف برميل لم تتحقق بسبب سيطرة الجماعات السلحة على الانبوب الممتد من كركوك الى ميناء جيهان وتعرضه للتخريب في بيجي وجنوب الموصل.
على صعيد متصل يعتزم إقليم كردستان العراق الذي يتمتع بحكم ذاتي، الحصول على مروحيات من روسيا لتأمين المحافظات الكردية، ويتوجه لمنح استثمار النفط والغاز إلى الشركات الروسية بعد فشل التصدير إلى تركيا لمعارضة المركز. واختتم روستام مينيخانوف، رئيس جمهورية تترستان الروسية الفدرالية برفقة وفد كبير من رؤساء الشركات، زيارته إلى إقليم كردستان مساء السبت، بدعوة رسمية من مسعود البارزاني رئيس الإقليم، بعد سلسلة مباحثات أسفر عنها تفعيل لجان عمل مشتركة.
وقال فؤاد عثمان، المسؤول في حكومة إقليم كردستان لوكالة نوفوستي أن الرئيس التتري، مينيخانوف، أكد خلال الاجتماع الذي عقد السبت، في أربيل، برئاسة نجيرفان بارزاني، رئيس حكومة الإقليم، وعدد من المسؤولين، أن هدف الزيارة هو ترسيخ العلاقات مع كردستان العراق في مجالات عدة أبرزها الطاقة. وعقب الاجتماع، تقرر تشكيل فرق عمل مابين إقليم كردستان العراق وجمهورية تتارستان الروسية، لبحث المجالات التي تصب في مصلحة الجانبين، يتلخص عنها خارطة طريق للتعاون والتنسيق بين الجانبين في المستقبل.
و رجح جبار الياور أمين عام وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان أن يشتري الإقليم من تتارستان مروحيات لأغراض مدنية منها مُراقبة المرور والطرق الرئيسة، و إخماد الحرائق، ونقل المرضى أو الجرحى في الحوادث.
AZP01