العراق:انتشار عسكري استباقي لتأمين الزيارة الأربعينية وحماية الانتخابات

بغداد‭ -‬عبدالحسين‭ ‬غزال‭ 

‭ ‬يضخ‭ ‬العراق‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬نصف‭ ‬اماناته‭ ‬العسكرية‭ ‬لتأمين‭ ‬الزيارة‭ ‬الاربعينية‭ ‬الخاصة‭ ‬بالطائفة‭ ‬الشيعية‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬مع‭ ‬الاستعداد‭ ‬لنشر‭ ‬قوات‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬المحافظات‭ ‬لحماية‭ ‬مراكز‭ ‬الانتخابات‭ ‬التي‭ ‬سيحين‭ ‬موعدها‭ ‬بعد‭ ‬أسبوعين‭ ‬من‭ ‬الزيارة‭ ‬،‭ ‬وبصدد‭ ‬ذلك‭ 

أشار‭ ‬زعيم‭ ‬التيار‭ ‬الصدري‭ ‬مقتدى‭ ‬الصدر‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الجيش‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬حماية‭ ‬العراق‭ ‬من‭ ‬الداخل‭ ‬والخارج،‭ ‬وأنه‭ ‬ملزم‭ ‬بحماية‭ ‬المراكز‭ ‬الانتخابية‭ ‬وصناديدق‭ ‬الاقتراع‭. ‬

وقال‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬صحفي‭: ‬‮«‬بعد‭ ‬أن‭ ‬استعاد‭ ‬جيش‭ ‬العراق‭ ‬هيبته‭ ‬في‭ ‬استرجاع‭ ‬ما‭ ‬باعه‭ ‬الفاسدون‭ ‬بأفعالهم‭ ‬الرعناء،‭ ‬وبعد‭ ‬أن‭ ‬استطاعوا‭ ‬فرض‭ ‬قوتهم‭ ‬وإرجاع‭ ‬سمعتهم‭ ‬كما‭ ‬عهدناهم،‭ ‬وكما‭ ‬هم‭ ‬أهل‭ ‬للثقة‭ ‬والكرامة‭ ‬والشجاعة،‭ ‬وبعد‭ ‬إبعاد‭ ‬شبح‭ ‬التدخلات‭ ‬الحزبية‭ ‬والطائفية‭ ‬والقومية‭ ‬والمليشياوية‭ ‬عنهم،‭ ‬وبعد‭ ‬أن‭ ‬زال‭ ‬شبح‭ ‬الدكتاتورية‭ ‬عنهم‭ ‬ولله‭ ‬الحمد،‭ ‬فهم‭ ‬اليوم‭ ‬القوة‭ ‬الأمنية‭ ‬الأقوى‭ ‬والأهم‭ ‬في‭ ‬عراقنا‭ ‬الحبيب‮»‬‭.  ‬فيما‭ ‬كشف‭ ‬الحشد‭ ‬الشعبي،‭ ‬يوم‭ ‬الثلاثاء،‭ ‬عن‭ ‬خطة‭ ‬الزيارة‭ ‬الاربعينية‭ ‬التي‭ ‬تصادف‭ ‬في‭ ‬العشرين‭ ‬من‭ ‬شهر‭ ‬صفر،‭ ‬‮١٧‬‭ ‬أيلول‭ ‬،‭ ‬مشيرا‭ ‬الى‭ ‬انها‭ ‬خطة‭ ‬أمنية‭ ‬واستخبارية‭ ‬وصحية‭. ‬

وقال‭ ‬اعلام‭ ‬الحشد‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬امس،‭ ‬إن‭ ‬‮«‬رئيس‭ ‬اركان‭ ‬الحشد‭ ‬الشعبي‭ ‬عبد‭ ‬العزيز‭ ‬المحمداوي،‭ ‬شارك‭ ‬في‭ ‬الاجتماع‭ ‬التمهيدي‭ ‬الأول‭ ‬لتأمين‭ ‬ذكرى‭ ‬أربعين‭ ‬الإمام‭ ‬الحسين‭ ‬في‭ ‬مقر‭ ‬قيادة‭ ‬الشرطة‭ ‬الاتحادية‭ ‬ببغداد‮»‬‭. ‬

وأضاف‭ ‬الحشد‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الاجتماع‭ ‬عقد‭ ‬برئاسة‭ ‬وزير‭ ‬الداخلية‭ ‬عثمان‭ ‬الغانمي‭ ‬وحضور‭ ‬رئيس‭ ‬اركان‭ ‬الجيش‭ ‬العراقي‭ ‬ونائب‭ ‬قائد‭ ‬العمليات‭ ‬المشتركة،‭ ‬بهدف‭ ‬تأمين‭ ‬وخدمة‭ ‬ذكرى‭ ‬الأربعين‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الفرات‭ ‬الأوسط‭ ‬لإنجاح‭ ‬الزيارة‭ ‬المليونية‮»‬‭. ‬

ومن‭ ‬المقرر‭ ‬أن‭ ‬تبدأ‭ ‬الخطة‭ ‬من‭ ‬يوم‭ ‬الجمعة‭ ‬المصادف‭ ‬17‭ ‬أيلول‭ ‬الجاري‭ ‬بمشاركة‭ ‬القوات‭ ‬الأمنية‭ ‬والحشد‭ ‬الشعبي‭ ‬والوزارات‭ ‬الخدمية‭ ‬الساندة‭ ‬وبتنسيق‭ ‬جميع‭ ‬المحافظات‭ ‬الجنوبية‭ ‬والوسطى،‭ ‬وفقا‭ ‬للبيان‭. ‬

وتتضمن‭ ‬الخطة‭ ‬الأمنية‭ ‬والاستخبارية‭ ‬مسك‭ ‬وتأمين‭ ‬الطرق‭ ‬الرئيسة‭ ‬والفرعية‭ ‬والمنشآت‭ ‬الحيوية‭ ‬وخطوط‭ ‬نقل‭ ‬الطاقة‭ ‬الكهربائية‭ ‬ومحطات‭ ‬النقل‭ ‬والمواكب‭ ‬الحسينية‭.  ‬واشار‭ ‬اعلام‭ ‬الحشد‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الجهات‭ ‬المعنية‭ ‬ضمن‭ ‬الخطة‭ ‬تقوم‭ ‬بتوفير‭ ‬الخدمات‭ ‬الأساسية‭ ‬مثل‭ ‬توفير‭ ‬الطاقة‭ ‬الكهربائية‭ ‬و‭ ‬النقل‭ ‬والوقود‭ ‬والمياه‭ ‬وبقية‭ ‬الخدمات،‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬استقبال‭ ‬ومنح‭ ‬سماة‭ ‬الدخول‭ ‬للزوار‭ ‬العرب‭ ‬والاجانب‭ ‬عبر‭ ‬المنافذ‭ ‬الجوية‭ ‬والحدودية‮»‬‭.  ‬وأضاف‭ ‬الصدر‭ : ‬‮«‬حسب‭ ‬فهمي‭ ‬وثقتي‭ ‬بهم،‭ ‬فهم‭ ‬القادرون‭ ‬على‭ ‬حماية‭ ‬العراق‭ ‬من‭ ‬الداخل‭ ‬والخارج،‭ ‬وخصوصا‭ ‬بعد‭ ‬اضمحلال‭ ‬التدخلات‭ ‬الخارجية‭ ‬والداخلية‭ ‬في‭ ‬عملهم،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬ونحن‭ ‬مقبلون‭ ‬على‭ ‬عملية‭ ‬ديمقراطية‭ ‬انتخابية،‭ ‬حيث‭ ‬سيدلون‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬بأصواتهم‭ ‬بشفافية‭ ‬وبلا‭ ‬ضغوطات‭ ‬سياسية‮»‬‭.  ‬وتابع‭ ‬الصدر‭: ‬‮«‬كما‭ ‬وأنهم‭ ‬ملزمون‭ ‬بحماية‭ ‬المراكز‭ ‬الانتخابية‭ ‬وصناديق‭ ‬الاقتراع‭ ‬من‭ ‬الحرق‭ ‬والفساد‭ ‬والتصرفات‭ ‬الصبيانية‭ ‬وغيرها‭. ‬إننا‭ ‬ملزمون‭ ‬باحترامهم‭ ‬ودعمهم‭ ‬والسعي‭ ‬لتقويتهم‭ ‬والمطالبة‭ ‬بحقوقهم،‭ ‬كما‭ ‬هم‭ ‬ملزمون‭ ‬بتأدية‭ ‬واجباتهم‭ ‬مشكورين‮»‬‭.  ‬وقال‭ ‬الصدر‭: ‬‮«‬إنني‭ ‬على‭ ‬يقين‭ ‬أنهم‭ ‬يعانون‭ ‬كما‭ ‬يعاني‭ ‬الشعب‭ ‬من‭ ‬الفساد‭ ‬والظلم،‭ ‬لذا‭ ‬فإنهم‭ ‬سينصرون‭ ‬الإصلاح‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬وطنهم‭ ‬وشعبهم‮»‬‭. ‬

وختم‭ ‬الصدر‭  ‬بالقول‭: ‬‮«‬رحم‭ ‬الله‭ ‬شهداءهم،‭ ‬وشفى‭ ‬الله‭ ‬جرحاهم،‭ ‬وسدد‭ ‬خطاهم،‭ ‬وأبعد‭ ‬عنهم‭ ‬كيد‭ ‬الأعداء‭ ‬والحاسدين،‭ ‬فهم‭ ‬السعاة‭ ‬والمجاهدون‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬الله‭ ‬والوطن‮»‬‭. ‬

‭ ‬

‭ ‬

‭ ‬

‭ ‬

مشاركة