العالم‭ ‬يهب‭ ‬لإدانة‭ ‬مجزرة‭ ‬المسجدين‭ ‬في‭ ‬نيوزيلندا

441

فيديو‭ ‬محظور‭ ‬يظهر‭ ‬أسماء‭ ‬قادة‭ ‬أوروبيين‭ ‬قاتلوا‭ ‬العثمانيين‭ ‬محفورة‭ ‬على‭ ‬البنادق

رئيسة‭ ‬الوزراء‭ ‬تصف‭ ‬الهجوم‭ ‬بالارهابي‭ ‬والفريق‭ ‬البنغلاديشي‭ ‬ينجو‭ ‬وضحايا‭ ‬من‭ ‬العراق‭ ‬وبلدان‭ ‬عربية

كرايست‭ ‬تشيرش‭ (‬نيوزيلندا‭)‬

أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭ – ‬عواصم‭ – ‬الزمان‭ ‬

قام‭ ‬«يميني‭ ‬متطرف»‭ ‬مزوّد‭ ‬بأسلحة‭ ‬نصف‭ ‬آلية‭ ‬بإطلاق‭ ‬النار‭ ‬عشوائياً‭ ‬على‭ ‬المصلين‭ ‬داخل‭ ‬مسجدين‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬كرايست‭ ‬تشيرش‭ ‬النوزيلندية،‭ ‬ما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬مقتل‭ ‬49‭ ‬شخصاً‭ ‬وإصابة‭ ‬العشرات،‭ ‬وظهرت‭ ‬الخطاطة‭ ‬العراقية‭ ‬الشهيرة‭ ‬جنة‭ ‬عدنان‭ ‬في‭ ‬فيديو‭ ‬لاحدى‭ ‬القنوات‭ ‬وهي‭ ‬تبكي‭ ‬متسائلة‭ ‬عن‭ ‬مصير‭ ‬ابنها‭ ‬الشاب‭ ‬حسين‭ ‬العمري‭ ‬حيث‭ ‬يرجح‭ ‬فقدانه‭ ‬في‭ ‬المسجد‭ ‬عند‭ ‬وقوع‭ ‬الهجوم‭ ‬وقامت‭ ‬امه‭ ‬بالاتصال‭ ‬بهاتفه‭ ‬عشرات‭ ‬المرات‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬جدوى‭ ‬ولم‭ ‬يظهر‭ ‬اسمه‭ ‬بين‭ ‬الجرحى‭ ‬ويجري‭ ‬السؤال‭ ‬عنه‭ ‬الان‭ ‬لدى‭ ‬الشرطة‭ ‬لمراجعة‭ ‬قائمة‭ ‬القتلى‭ ‬حيث‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬نشر‭ ‬كامل‭ ‬القائمة‭ ‬حتى‭ ‬الان‭. ‬وتحدّثت‭ ‬رئيسة‭ ‬الوزراء‭ ‬النيوزيلندية‭ ‬جاسيندا‭ ‬أرديرن‭ ‬عن‭ ‬«أحلك‭ ‬يوم»‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭ ‬الواقع‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬المحيط‭ ‬الهادئ‭ ‬وكان‭ ‬يعدّ‭ ‬آمناً،‭ ‬قبل‭ ‬أسوأ‭ ‬اعتداء‭ ‬يستهدف‭ ‬مسلمين‭ ‬في‭ ‬بلدٍ‭ ‬غربي،‭ ‬صنّفته‭ ‬رئيسة‭ ‬الوزراء‭ ‬مباشرةً‭ ‬بأنه‭ ‬«إرهابي‭. ‬وأثار‭ ‬الاعتداء‭ ‬سلسلة‭ ‬ردود‭ ‬أفعال‭ ‬منددة‭ ‬حول‭ ‬العالم،‭ ‬من‭ ‬البابا‭ ‬فرنسيس‭ ‬والملكة‭ ‬إليزابيث‭ ‬الثانية‭ ‬والرئيس‭ ‬الأميركي‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب‭ ‬والتركي‭ ‬رجب‭ ‬طيب‭ ‬أردوغان‭ ‬وشيخ‭ ‬الأزهر‭ ‬وايران‭ ‬وحزب‭ ‬الله‭.‬

وأعلنت‭ ‬الشرطة‭ ‬البريطانية‭ ‬الجمعة‭ ‬تعزيز‭ ‬الرقابة‭ ‬على‭ ‬المساجد‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬بعد‭ ‬اعتداء‭ ‬نيوزيلندا‭. ‬واعلن‭ ‬الاردن‭ ‬الذي‭ ‬ادان‭ ‬بشدة‭ ‬الهجوم‭ ‬عن‭ ‬مقتل‭ ‬اثنين‭ ‬من‭ ‬رعاياه‭ .‬

ونقل‭ ‬المهاجم‭ ‬مباشرةً‭ ‬على‭ ‬الانترنت‭ ‬مقاطع‭ ‬من‭ ‬الاعتداء،‭ ‬حيث‭ ‬أمكن‭ ‬رؤيته‭ ‬ينتقل‭ ‬من‭ ‬ضحية‭ ‬إلى‭ ‬أخرى،‭ ‬مطلقاً‭ ‬النار‭ ‬على‭ ‬الجرحى‭ ‬الذين‭ ‬يحاولون‭ ‬الهرب‭ ‬منه‭. ‬وقالت‭ ‬الشرطة‭ ‬أنها‭ ‬أوقفت‭ ‬أستراليا‭ ‬يبلغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬28‭ ‬عاماً‭ ‬ووجهت‭ ‬إليه‭ ‬تهم‭ ‬بالقتل‭ ‬في‭ ‬الهجوم‭. ‬ومن‭ ‬المقرر‭ ‬أن‭ ‬يمثل‭ ‬السبت‭ ‬أمام‭ ‬محكمة‭ ‬مقاطعة‭ ‬كرايست‭ ‬تشيرش‭. ‬وأوقف‭ ‬رجلان‭ ‬آخران‭ ‬لكن‭ ‬لم‭ ‬تعرف‭ ‬بعد‭ ‬التهم‭ ‬الموجهة‭ ‬إليهما‭. ‬ونشر‭ ‬المشتبه‭ ‬به‭ ‬الأساسي‭ ‬«بياناً»‭ ‬عنصرياً‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬ينفذ‭ ‬الهجوم‭. ‬ويبدو‭ ‬أنه‭ ‬استوحى‭ ‬في‭ ‬بيانه‭ ‬من‭ ‬نظريات‭ ‬منتشرة‭ ‬في‭ ‬أوساط‭ ‬اليمين‭ ‬المتطرف‭ ‬وتقول‭ ‬إن‭ ‬«الشعوب‭ ‬الأوروبية»‭ ‬يجري‭ ‬استبدالها‭ ‬بمهاجرين‭ ‬غير‭ ‬أوروبيين‭.‬

وكان‭ ‬فريق‭ ‬الكريكيت‭ ‬البنغلادشي،‭ ‬وهي‭ ‬لعبة‭ ‬محبوبة‭ ‬جداً‭ ‬في‭ ‬نيوزيلندا،‭ ‬يؤدي‭ ‬الصلاة‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬المسجدين‭ ‬لدى‭ ‬وقوع‭ ‬الهجوم‭ ‬لكن‭ ‬لم‭ ‬يصب‭ ‬أي‭ ‬من‭ ‬اللاعبين‭ ‬بجروح،‭ ‬بحسب‭ ‬متحدّث‭ ‬باسم‭ ‬الفريق‭.‬

وقال‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬«إنهم‭ ‬بأمان‭. ‬لكنهم‭ ‬بحالة‭ ‬صدمة‭. ‬لقد‭ ‬طلبنا‭ ‬من‭ ‬الفريق‭ ‬البقاء‭ ‬في‭ ‬الفندق»‭.‬

ويفصّل‭ ‬البيان‭ ‬مرحلة‭ ‬عامين‭ ‬من‭ ‬التحوّل‭ ‬إلى‭ ‬التطرف‭ ‬ومن‭ ‬التحضيرات‭ ‬قبل‭ ‬التنفيذ‭.‬

وقالت‭ ‬جاسيندا‭ ‬أرديرن‭ ‬«لا‭ ‬يمكن‭ ‬وصف‭ ‬ذلك‭ ‬سوى‭ ‬بأنه‭ ‬هجوم‭ ‬إرهابي»‭. ‬وتابعت‭ ‬أن‭ ‬الاعتداءين‭ ‬«تم‭ ‬التخطيط‭ ‬لهما‭ ‬بشكل‭ ‬جيد‭ ‬بحسب‭ ‬معلوماتنا»‭. ‬وعثر‭ ‬على‭ ‬عبوتين‭ ‬ناسفتين‭ ‬يدويتين‭ ‬مثبتتين‭ ‬على‭ ‬سيارة‭ ‬وجرى‭ ‬تفكيكهما‭ ‬بحسب‭ ‬الشرطة‭. ‬وفي‭ ‬سيدني،‭ ‬وصف‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الأسترالي‭ ‬المهاجم‭ ‬بأنه‭ ‬«شخص‭ ‬عنيف‭ ‬متطرف‭ ‬من‭ ‬اليمين»‭. ‬المسجدان‭ ‬المستهدفان‭ ‬هما‭ ‬مسجد‭ ‬النور‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬المدينة‭ ‬حيث‭ ‬قضى‭ ‬41‭ ‬شخصاً،‭ ‬بحسب‭ ‬الشرطة،‭ ‬ومسجد‭ ‬آخر‭ ‬في‭ ‬ضاحية‭ ‬لينوود‭ ‬حيث‭ ‬قتل‭ ‬7‭ ‬أشخاص‭. ‬وقضى‭ ‬شخص‭ ‬متأثراً‭ ‬بجراحه‭ ‬في‭ ‬المستشفى‭. ‬ونقل‭ ‬حوالى‭ ‬50‭ ‬مصاباً‭ ‬إلى‭ ‬المستشفيات،‭ ‬20‭ ‬منهم‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬خطرة،‭ ‬بحسب‭ ‬رئيسة‭ ‬الوزراء‭. ‬وبين‭ ‬القتلى‭ ‬نساء‭ ‬وأطفال‭.‬

وروى‭ ‬فلسطيني‭ ‬كان‭ ‬موجوداً‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬المسجدين‭ ‬أنه‭ ‬رأى‭ ‬رجلاً‭ ‬يفارق‭ ‬الحياة‭ ‬بعدما‭ ‬تلقّى‭ ‬رصاصةً‭ ‬في‭ ‬الرأس‭. ‬وقال‭ ‬هذا‭ ‬الرجل‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬يشأ‭ ‬الكشف‭ ‬عن‭ ‬هويته،‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬«سمعت‭ ‬ثلاث‭ ‬طلقات‭ ‬نارية‭ ‬سريعة،‭ ‬وبعد‭ ‬عشر‭ ‬ثوانٍ،‭ ‬بدأ‭ ‬كل‭ ‬هذا‭. ‬لا‭ ‬بدّ‭ ‬وأنه‭ ‬سلاح‭ ‬آلي‭ ‬فلا‭ ‬أحد‭ ‬يستطيع‭ ‬أن‭ ‬يضغط‭ ‬على‭ ‬الزناد‭ ‬بهذه‭ ‬السرعة»‭. ‬

وتابع‭ ‬«بعد‭ ‬ذلك‭ ‬بدأ‭ ‬الناس‭ ‬يخرجون‭ ‬وهم‭ ‬يركضون‭ ‬وبعضهم‭ ‬كان‭ ‬مغطى‭ ‬بالدماء»‭.‬

وقالت‭ ‬الشرطة‭ ‬إن‭ ‬المقاطع‭ ‬التي‭ ‬نشرها‭ ‬منفذ‭ ‬الهجوم‭ ‬«مؤلمة‭ ‬جداً»،‭ ‬فيما‭ ‬حذرت‭ ‬السلطات‭ ‬بأن‭ ‬من‭ ‬ينشر‭ ‬تلك‭ ‬المقاطع‭ ‬قد‭ ‬يعاقب‭ ‬بالسجن‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬يصل‭ ‬لـ10‭ ‬سنوات‭. ‬وظهر‭ ‬في‭ ‬الفيديو‭ ‬الذي‭ ‬صوره‭ ‬المهاجم‭ ‬بتثبيت‭ ‬كاميرا‭ ‬على‭ ‬جسمه‭ ‬رجل‭ ‬أبيض‭ ‬حليق‭ ‬يقود‭ ‬سيارته‭ ‬حتى‭ ‬مسجد‭ ‬النور‭. ‬ثم‭ ‬يدخل‭ ‬الى‭ ‬المسجد‭ ‬ويطلق‭ ‬النار‭ ‬على‭ ‬الموجودين‭ ‬منتقلاً‭ ‬من‭ ‬قاعة‭ ‬إلى‭ ‬أخرى‭. ‬وبالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬الفيديو‭ ‬الذي‭ ‬تحققت‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬من‭ ‬صحته‭ ‬لكنها‭ ‬لن‭ ‬تقوم‭ ‬بنشره،‭ ‬أظهرت‭ ‬صور‭ ‬مرتبطة‭ ‬بمنفذ‭ ‬الهجوم‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬أسلحة‭ ‬شبه‭ ‬آلية‭ ‬كتب‭ ‬عليها‭ ‬أسماء‭ ‬شخصيات‭ ‬تاريخية‭ ‬عسكرية،‭ ‬بينهم‭ ‬أوروبيون‭ ‬قاتلوا‭ ‬القوات‭ ‬العثمانية‭ ‬في‭ ‬القرنين‭ ‬الخامس‭ ‬عشر‭ ‬والسادس‭ ‬عشر‭. ‬وأثار‭ ‬الهجوم‭ ‬صدمة‭ ‬عارمة‭ ‬في‭ ‬نيوزيلندا،‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭ ‬الذي‭ ‬يبلغ‭ ‬عدد‭ ‬سكانه‭ ‬5‭ ‬ملايين‭ ‬نسمة،‭ ‬1%‭ ‬فقط‭ ‬منهم‭ ‬مسلمون‭. ‬وهي‭ ‬لا‭ ‬تسجل‭ ‬سوى‭ ‬خمسين‭ ‬جريمة‭ ‬قتل‭ ‬في‭ ‬المتوسط‭ ‬في‭ ‬السنة،‭ ‬وتفخر‭ ‬بأنها‭ ‬مكان‭ ‬آمن‭. ‬وفرضت‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬حصاراً‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬كرايست‭ ‬تشيرش‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬ترفع‭ ‬تلك‭ ‬الإجراءات‭ ‬بعد‭ ‬بضع‭ ‬ساعات‭. ‬وطلبت‭ ‬الشرطة‭ ‬من‭ ‬المسلمين‭ ‬تفادي‭ ‬الذهاب‭ ‬إلى‭ ‬المساجد‭ ‬«في‭ ‬كافة‭ ‬أنحاء‭ ‬نيوزيلندا»‭. ‬ورفعت‭ ‬البلاد‭ ‬مستوى‭ ‬الإنذار‭ ‬فيها‭ ‬إلى‭ ‬«عالٍ»‭. ‬وكإجراء‭ ‬وقائي،‭ ‬فجرت‭ ‬الشرطة‭ ‬حقيبتين‭ ‬بدا‭ ‬أنهما‭ ‬متروكتان‭ ‬قرب‭ ‬محطة‭ ‬قطار‭ ‬في‭ ‬أوكلاند‭. ‬وداهمت‭ ‬الشرطة‭ ‬أيضاً‭ ‬منزلاً‭ ‬له‭ ‬علاقة‭ ‬بالهجوم‭ ‬وأخلت‭ ‬الحي‭ ‬الذي‭ ‬يتواجد‭ ‬فيه‭. ‬وروى‭ ‬شاهد‭ ‬لموقع‭ ‬الأخبار‭ ‬النيوزلندي‭ ‬«ستاف»‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬يؤدي‭ ‬الصلاة‭ ‬في‭ ‬مسجد‭ ‬النور‭ ‬على‭ ‬جادة‭ ‬دينز‭ ‬عندما‭ ‬سمع‭ ‬صوت‭ ‬إطلاق‭ ‬النار‭. ‬ولدى‭ ‬محاولته‭ ‬الهرب،‭ ‬شاهد‭ ‬جثة‭ ‬زوجته‭ ‬صريعة‭ ‬أمام‭ ‬المسجد‭.‬

وقال‭ ‬رجل‭ ‬آخر‭ ‬إنه‭ ‬شاهد‭ ‬أطفالاً‭ ‬يقتلون،‭ ‬متابعاً‭ ‬أن‭ ‬«الجثث‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬كلّ‭ ‬مكان»‭. ‬وقال‭ ‬شاهد‭ ‬لإذاعة‭ ‬«راديو‭ ‬نيوزيلاند»‭ ‬إنه‭ ‬سمع‭ ‬إطلاق‭ ‬النار‭ ‬ورأى‭ ‬أربعة‭ ‬اشخاص‭ ‬ممددين‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬«والدماء‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مكان»‭.‬

وعمليات‭ ‬القتل‭ ‬الجماعية‭ ‬نادرة‭ ‬جداً‭ ‬في‭ ‬نيوزيلندا‭ ‬التي‭ ‬شددت‭ ‬قوانينها‭ ‬بشأن‭ ‬حمل‭ ‬الأسلحة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1992،‭ ‬بعد‭ ‬عامين‭ ‬من‭ ‬قيام‭ ‬رجل‭ ‬يعاني‭ ‬من‭ ‬مشاكل‭ ‬نفسية‭ ‬بقتل‭ ‬13‭ ‬شخصاً‭ ‬في‭ ‬ساوث‭ ‬آيلند‭.‬

مشاركة