الطيران المدني ينفي إنتشار ق وات أمريكية بمحيط مطار بغداد

365

الإفصاح عن خطة لتأمين بادية الموصل وصحراء الأنبار

الطيران المدني ينفي إنتشار قوات أمريكية بمحيط مطار بغداد

بغداد – الزمان

نفت سلطة الطيران المدني الأنباء التي أشيعت بشان انتشار القوات الامريكية داخل مطار بغداد الدولي ومحيطه.وقال مدير اعلام سلطة الطيران جهاد الدراجي في تصريح امس انه (لا صحة للأنباء التي تناولتها بعض وسائل الاعلام و مواقع التواصل الاجتماعي بشأن انتشار القوات الأجنبية بطريق او داخل المطار), مطالبا وسائل الاعلام بـ(التعامل بمهنية ودقة عالية مع الاخبار ومصداقيتها عند النشر).

انتشار امني

وكانت بعض وسائل اعلام محلية ومواقع إلكترونية نشرت بأخبارها بأن القوات الامريكية اخذت بالانتشار بالطريق المؤدية الى المطار وكذلك داخل اروقته دون معرفة السبب وراء هذا الانتشار المفاجئ. كما اصدر مركز الإعلام الأمني السبت، بياناً بشأن الانباء التي تفيد بانتشار قوات امريكية في الموصل.

وقال المركز في بيان امس إنه (ينشر بين الحين والآخر من قبل مواقع محسوبة على الإعلام مواضيع واخبار الا ان هذه المواقع بعيدة جدا عن العمل المهني حيث تعمد الى نشر معلومات مغلوطة وغير الصحيحة كان اخرها انتشار قوات أمريكية في مقرات الموصل وتطرد الحشد الشعبي والداخلية منها), داعيا الى (عدم التصديق ما ينشر دون مصدر رسمي). وتعتزم لجنة الأمن والدفاع البرلمانية عزم تضيف قادة أمنيين للاستيضاح منهم عن أماكن تواجد وواجبات واصناف القوات الأجنبية الموجودة على الأراضي العراقية.وقال عضو اللجنة عدنان فيحان في تصريح امس ان (البرلمان يعمل بشكل مكثف لتفعيل قانون عدم السماح بوجود قوات أجنبية قتالية داخل الأراضي العراقية الا بموافقة البرلمان وبحسب حاجة العراق), موضحاً أن (لجنته أرسلت طلباً إلى مكتب القائد العام للقوات المسلحة لتضيف القيادات الأمنية خلال المدة المقبلة لأخذ صورة واضحة منهم عن عدد القوات الأجنبية وأصنافها ونوعية عملها وهل هي قوات استشارية أم للدعم اللوجستي أم غيرها إضافة إلى أماكن تواجدها بشكل دقيق).

وأضاف أن (القوات التدريبية والمستشارين هي أصناف من الممكن أن نسمح لها بالتواجد على أراضينا وبحسب الحاجة الفعلية فقط), مؤكدا ان (وجود أية قوات أجنبية قتالية هو أمر غير المسموح به مطلقاً دون موافقة مجلس النواب). فيما كشف مصدر عسكري عن خطة لعزل بادية الموصل وصحراء الانبار عن المدن الاخرى. ونقلت صحيفة عن المصدر قوله ان (هناك خطة واسعة للسيطرة على بادية الموصل فضلاً عن صحراء الأنبار على وجه الخصوص كونهما مصدر الخطر الأمني الدائم للعراق).

لافتا الى ان (الخطة تتضمن عزل بادية الموصل وصحراء الأنباء بشكل كامل عن المدن الاخرى), واضاف ان (الخطة تتضمن ايضا تقسم البادية والصحراء إلى أربع مناطق ووضع قيادة عسكرية على كل جزء منها وتفتيشها من قبل مشاة الجيش بجهد بشري كامل فضلاً عن وسائل تقنية حديثة للكشف عن المخابئ والأنفاق التي حفرت تحت الأرض).

مروحيات قتالية

واوضح المصدر انه (سيتم تكليف سلاح الجو العراقي ومروحيات قتالية بالشروع في عملية مسح جديدة للمناطق الصحراوية العراقية التي تشكل أكثر من 60 في المئة من مساحة الأنبار ونحو 40 في المئة من مساحة نينوى الحدوديتين مع سوريا), وتابع ان (الخطة ستنهي أي أمل لخلايا داعش في اتخاذ الصحراء محطة لقيام أفرادها بتجميع أنفسهم مرة أخرى كما انها ستؤمن المدن القريبة منها ووقف الهجمات الإرهابية الخاطفة عليها وتأمين الطريق الدولي السريع المتجه من بغداد إلى سوريا والأردن والسعودية), مؤكدا ان (التحالف الدولي سيكون له دور مساند في العملية من خلال تزويد القوات العراقية بصور الأقمار الصناعية وطائرات المراقبة التي لها القدرة على الرصد الليلي في الصحراء).

مشاركة