الطماطة تثير ضجة واسعة في العراق وتشعل مواقع التواصل وسط نفي منع الإستيراد

 

 

 

نائب: الزراعة تفرض السيادة على الجنوب وتغض النظر عن منافذ الإقليم

الطماطة تثير ضجة واسعة وتشعل مواقع التواصل وسط نفي منع الإستيراد

بغداد  – قصي منذر

اثارت معلومات تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي بشأن منع دخول شحنات من محصول الطماطة المستوردة عبر منفذ الشلامجة ، ضجة واسعة دفعت هيئة المنافذ الحدودية الى تحميل مسؤولية غلق او فتح الاستيراد الى وزارة الزراعة التي اكدت بدورها تطبيق القانون وفق الروزنامة التي حددتها مسبقاً. وقال الناطق بأسم الوزارة حميد النايف في بيان تلقته (الزمان) امس ان (ما ظهر من صور لعجلات محملة بمحصول الطماطم في الجانب الاخر من منفذ الشلامجة كانت بدون اجازة استيراد رسمية)، وتابع ان (الوزير محمد كريم الخفاجي ليس له علاقة بعمل المنافذ ،وانما هي تقوم بتطبيق القانون وحسب الروزنامة الزراعية التي سمحت قبل ايام  باستيراد  خمسة محاصيل زراعية ومنها محصول الطماطم عبر اربعة منافذ جنوبية  وهي الشلامجة والشيب وزرباطية والمنذرية ولم يسمح بدخولها من المنافذ الشمالية كونها خارج سيطرة الهيئة)، مبينا ان (الوزارة وجهت كتب رسمية للاجهزة الامنية كافة لتحديث الروزنامة الزراعية والقيام بمهامها ازاء ذلك ،وتؤكد الوزارة  الى ان اي استيراد  يجب أن  يكون بأجازة رسمية اما غير ذلك يعد تهريبا)، ولفت الى ان (الوزارة وبعد السماح بإستيراد خمسة محاصيل زراعية ،لاحظت عودة الاستقرار الى السوق)، ومضى الى القول ان (سياسة الاستيراد العشوائيه ستؤدي الى اغراق الاسواق وتؤثر على المنتج المحلي)، مشيرا الى ان (الوزارة تعمل على هي حماية المواطن من جهة و المستهلك من جهة اخرى). وتشرع الوزارة بأعداد الخطة الشتوية بهدف تحقيق الأمن الغذائي لمحصولي الحنطة والشعير. واكد النايف إن (الوزارة تستعد لإعداد الخطة الشتوية من خلال تحديد المساحات المزروعة والمعدة من قبل مديريات الزراعة وتبويبها وعرضها على اللجنة المشتركة مع ووزارة الموارد المائية لأجل اقرارها )، مضيفا ان (المساحات المزروعة قد تتناقص قليلاً إذا انخفضت الكميات الإروائية مع قلة الأمطار)، معرباً عن أمله في أن (تلتزم الموارد المائية بتوفير الكميات الكافية من المياه). وأصدرت المنافذ الحدودية، توضيحا بشأن موضوع فتح او غلق الأستيراد.وقالت الهيئة في بيان تلقته (الزمان) امس انها (جهة رقابة واشراف على عمل الدوائر الموجودة داخل المنافذ الحدودية وتتابع مدى تطبيق الاجراءات الواجب توافرها في عمل هذه الدوائر)، واضاف ان (الهيئة لا علاقة لها بموضوع فتح او غلق الأستيراد ،كون ذلك من مسؤولية الزراعة حصرا)، وتابع انه (تنفيذا لتوجيهات ا رئيس مجلس الوزراء، تم تسهيل إجراءات دخول 11 شاحنة الى البلاد محملة بمادة الطماطمة  عبر منفذ الشلامجه الحدودي ، بعد اكمال الإجراءات الرسمية داخل المنفذ من قبل الدوائر العاملة بإشراف مباشر من الهيئة حسب التعليمات الصادرة خدمة للصالح العام). واتهم النائب فالح الخزعلي ، الوزارة بغض النظر عن منافذ الاقليم وفرض السيادة على معابر الجنوب فقط. وقال الخزعلي في تصريح امس ان (اجراءات الوزير بمنع دخول المواد الغذائية من منافذ الوسط والجنوب تعسفية و يستحق الاقالة عليها)، وتابع ان (الخفاجي يبحث عن  السيادة في الجنوب ويتغافل ويغض النظر عن منافذ اقليم كردستان التي هي خارج ادارة السلطة الاتحادية)، داعيا رئيس الوزراء الى  (زيارة المنافذ في الجنوب والشمال ويرى حجم الفساد فيها)، واستطرد بالقول (ندعم كل الجهود التي تعزز من خدمة المواطنين وخاصةً فتح المنافذ الجنوبية).

مشاركة