الطلاب يواجهون الميناء في الشعب والمتصدّر مع الكهرباء والوصيف يخرج لأربيل

2397

مباريات الجولة 26 للممتاز

 الطلاب يواجهون الميناء في الشعب والمتصدّر مع الكهرباء والوصيف يخرج لأربيل

 الناصرية  باسم الركابي

 تجري يوم غد الخميس  اربع مباريات ضمن الجولة 26 من مسابقة الدوري الممتاز بكرة القدم على ان تتواصل الجمعة باقامة خمس مواجهات على ان تختتم السبت بلقاء البحري والزوراء بمدينة البصرة  ويشهد  ملعب الشعب لقاء   اصحاب الموقع العاشر  الطلاب 30 وبالمركز الخامس عشر  الميناء البصري وذلك عند الساعة العاشرة ليلا وفيها يسعى اصحاب الارض  العودة للنتائج المطلوبة بعد خسارة الدور الماضي من النجف  وقبلها التعادل من الامانة وقبلها خسارة الشرطة قبل ان يلزموا على ترك مكانهم والتراجع للموقع العاشر في وضع افتقد للاستقرار منذ  نهاية المرحلة الاولى التي الزمت علوان على ترك المهمة في وقت لم يقدم الفريق ما منتظر منه بقيادة  ثائر احمد  المطالب في تغير النتائج من هذه الاوقات  واهمية العودة لسكة النتائج التي غاب عنها بسبب  ضعف عمل  الصفوف التي لم تتمكن من العودة للعمل المطلوب من حيث المستوى والنتائج  البعيدة عن رغبة الانصار الذين سيرفضون اية نتيجة غير الفوز لان الامور لاتحتمل بعدالتاخر  في سباق االمواقع  وسيكون تحت    ضغط انصاره  من اجل  تحقيق الانتصار الذي يبحث  عنه الميناء البصري الذي يمر باسوء ايامه  حيث الموقع  الخامس عشر ةبعدخسارة  الزوراء والتعادل  مرة اخرى بملعبه ما ابقاه في مكانه المهدد اذا ما فشل في  دخول صفوف الطلاب  رغم اعادة  ترتيبها بعد نكسة النجف ولابد من العودة الى تحقيق النتائج تحت انوار ملعب الشعب  لان الظهور في الملعب المذكور له اهمية كبيرة لان اللقاء سيجري تحت وسائل الاعلام التي تامل ان تشهدمباراة  متكاملة  من كلا الفريقين اللذين نزفا الكثير  من النقاط قبل التراجع في سلم الترتب حيث الميناء الذي يعاني ازمة حقيقية  في ظل تعثره بملعبه  بعد التفريط بنقاط سلسلة مباريات كان مهما ان يستفيد منها لان التعويل يبقى دوما على نتائج الارض التي  استمرت تعاند الفريق الذي يمر بازمة ادارية وفنية ويبدو ان خلافات ظهرت مع ادارة هادي احمد ويخشى ان ينعكس ذلك على المشاركة  بعدما انعكست نتائجه على العلاقة مع الانصار وردهم   على ذلك   برفض  مرافقة الفريق  لاخر مبارياته التي شكلت التحدي  الحقيقي ولان تعديل الامور بالشرعة يفترض ان ياتي من خلال تحسن المستوى والنتائج  والفريق بعيداعنهما  ويامل  ان يعود بفوائد اللقاء  الذي لايظهر سهلا امام الفريقين  بعدما خسر الكثير من النقاط وكلاهما يعاني الامرين خصوصا الميناء  الذي يواجه صعوبة الامور بشدة واخرها خسارة الزوراء  وربما تظهر  الامور اصعب امام الطلاب.

 اما النجف في المركز  الحادي عشر المنتشي بفوزه على الطلاب  في ملعبه الذي يستقبل به نفط الجنوب وكله امل في اضافة كامل النقاط ومواصلة سير تحقيق  الانتصارات لمواصلة تحسين مكانه بعدما تقدم في المرحلة الحالية وله لقاء مؤجل  في  ملعبه مع الزوراء   والاهم انه يقدم مستوى مناسب منحه الخروج بنقاط اخر مبارياته والحال عند الذهاب   حيث التوازن والتعامل مع الفرص والسيطرة على المباريات   ويدرك اللاعبين اهمية نقاط لقاء الغد الذي قد يمنحه اكثر من  موقع  اذا ما اتت بقية النتائج من جانبه ولان كل الدلائل تمنحه الفوز على الجنوب الذي تقبل خسارتين متتاليتين من الشرطة والامانة  مؤكد اثارتا  سلبا وسيدخل لقاء النجف بشكل مختلف بعدما  توقف  بعدسلسلة نتائج منحته التقدم ثامنا لكته اليوم يقف ثاني عشر الترتيب وربما سيخسره اذا  ما تمكن من  تجاوز النجف في لقاء صعب  يتطلب اللعب بتركيز وقوة لان المضيف في الحالة الطبيعية وفي وضع افضل منه بعدما حسن من الاداء والنتائج بوضوح وقادر  على حسم المهمة  في ظل ظروف اللعب  حيث عاملي  الارض والجمهور والتحول الذي جعل من الفريق الشعور بالحالة الجيدة  التي تدفعه لتحقيق الفوز  الذي يبحث عنه الجنوب  لايقاف نزف النقاط والعودة لمواصلة المشوار وكلاهما يريدان يقدم مستوى جيد وان يلعب من  اجل الفوز الذي يبدو الاثرب لاصحاب الارض بعدما افتقد الضيوف للتوازن وخسارة مباراتين تواليا  حيث  الامانة لتي تركت اثارا سلبية على  اللاعبين والفريق بشكل عام.

 ويظهر الامانةفي افضل ايامه واحواله  والساعي لمواصلة نسج النتائج  بعدالعودة بالفوز  الثمين من البصرة  وثاني افضل فريق المرحلة الحالية  وهو يقدم النتائج الجيدة  مؤكدا قدرات  لاعبيه العالية بعدثلاث انتصارات مهمة على الزوراء والنفط والجنوب والتعادل في الاخرى في مسار ناجح وجيد والتقدم للموقع الثامن والتطلع الى الافضل اذا ما نجح في عبور الصناعات رغم أفضليته في كل شيء   والشعور بالثقة العالية  والعلاقة الجيدة ما بين المدرب واللاعبين  والجميع يرفع  شعار الكل يخدم الكل  لاضافة الفوز الرابع  وتعقيد الامور على الصناعات الذي يعيش حالة خوف حقيقية بعدما توقف  امام الشرطة الدور الماضي وتراجع سابع عشر وسيكون امام اختبار صعب ومؤكدان عناصره تريد ان تقدم مباراة جيدة لايقاف  تقدم الامانة والحد من تجاوزها على اقرانها وباتت تمثل خطرا على الكل  سعيا للخروج من الباب العريض   لكن الفوز الامانةياتي بشروط منها اللعب من دون اخطاء واستغلال الفرص والسيطرة على   الكرة واللعب بصفوف متكاملة  لان الطرف المقابل  في الجاهزية بعدما تعززت اماله وفرص نجاحاته ولانه يقدم مستويات  ناجحة بملعبه وخارجه وللان يسير بالاتجاه الصحيح  ومتماسك ويؤدي  بشكل جيد وفي الحالة الفنية التي تؤهله لاضافة فوز اخر لانه في وضع   افضل من الصناعات الذي يحث الخطى للابتعادعن مركزه على بعد موقعين من الهبوط  ما يدفعه لبذل كل ما عنده في التعويل على جهوداللاعبين التي تتركز واجباتها الان على انقاذ الموسم المختلف تماما عن المشاركة الماضية امام مشاكل مالية باتت تشكل  حجر عثرة امام الفريق الذي تاثر بخسارة الشرطة بعد التراجع لاحد المواقع الخطرة التي تحتاج الى عمل كبير للخروج منها.

اما السماوة  المنتشي بفوزيه الثمينين على البحري وفريق الحسين تواليا واضافة اغلى ست نقاط مكنته من الابتعادعن مكانه السابق  المخيف لانه ابقاه مرشحا لترلاك البطولة التي بات يشعر بانه قادر على البقاء فيها  ولان  اللقاء المقبل سيكون في ملعبه وتحت انظار جمهوره الذي سيعود  لان الامور اختلفت ولان الثقة بدات تدب بصفوف الفريق الطامع لتحقيق الفوز لثالث اتواليا على حساب الوسط الذي لم يتمكن من تحقيق الفوز ذهابا خلال المرحلة الحالية قبل ان يعود للنتائج على حساب البحري الدور الماضي لكنه سيواجه قوة مختلفة عن السابق بعدما بدا يظهر السماوة بحالة افضل وتعززت خطوطه وحقق ما عجز عنه منذ بداية الدوري  وارتفعت اماله ومعنوياته في الحصول على كل نقاط لقاء الغد في ظل ظروف اللعب والحالة الفنية التي عليها اللاعبين  المدعومين  بالنتيجتين والاصرار على تحقيق الثالثة  التي يظهر الاقرب لها  بعدما فك عقدة نتائج الذهاب ونجح في العودة بالفوز على فريق الحسين ما زادن من قوته وجهوده في مواجهة الوسط  ويدرك  شنيشل طبيعة الامور بعدما فشل لاعبو  الفريق في تحقيق اية نتيجة خارجية حتى مع الفرق الضعيفة وتاثر بالنتائج التي  تراجع فيها  وفقدان فرصة التقدم لمكان افضل  بعدما  واجه صعوبة المباريات التي تظهر  اصعب امام السماوة  وستكون مباراة  خطرة   على الوسط الذي يعاني ذهابا لابل حتى بملعبه  في الفترة الاخيرة لكنه يريد  الامور حتى لو ظهر السماوة في افضل  مستواه لان الوسط يعتمد على عدة اسماء  تكون قدعادة الى  بعد الفوز على البحري ولو انه بغير القياس  الحقيقي  بسبب تاخره في الموقع الاخير وبقي معبرا لاقرانه وبرصيد 16 نقطه لكنه في كل الاحوال فوز معنوي يامل شنيشل ان يدعم لقاء الفريق الذي لايبدوسهلا  ولانه لايريدان يسقط حتى بفخ التعادل   بل سيحضر من اجل الفوز  ولان ذلك قديمنحه التقدم لموقع نفط ميسان  ومنه يقلص الفارق مع الزوراء الى نقطة لان اهل العمارة سيحلون ضيوفا على الحدود في مهمة قلقة في ظل تراجع المستوى العام للفريق   لكن هل يقدر الوسط العود من السماوة ب الفوائد في واجب  غاية في الصعوبة.

 مباريات الجمعة

ويشهديوم الجمعة اقامة خمس  مباريات وفيها  يتواجه النفط المتاخر في الجولات الماضية  وظل بعيد عن الفوز لاربعة ادوار ويسعى لتعديال الامور على حساب الضيف  المؤثر الكرخ الذي يواصل تقديم مشوارة على افضل ما يرام  وسيدخل  اللقاء المذكور منتشيا بالفوز على الزوراء وفي الحالة المعنوية العالية  من اجل تحقيق الانتصار وتشديدالملاحقة على الجوية وفي الوقت الذي سيلعب من اجل الفوز   يبقى  ينتظر نتيجة البحري والزوراء واربيل والجوية في وقت يامل النفط وضع حد لتدهور الامور بشكل غير متوقع بعدالتوقف في العاصمة وخارجها  وبات تحت تاثير نتيجة اليوم التي قدتلزمه على ترك مكانه للامانة  الافضل  لكنه يريداللعب بظروف المباراة ألتحدي الاخر   للفريق المنسجم والمتكامل والقوي الكرخ  الذي استمر يقدم مباريات مهمه ابقته في مكانه الثالث  وطموحات  المنافسة بقوة على الوصافة.

واشد مباريات الجوية عند الخروج لملاعب المحافظات بعدما تمكن الفوز على الديوانية بصعوبة الدور الماضي وخرج بالنتيجة بعدما فشل في الظهور المطلوب والتراجع في الاداء والتهديف منذ بداية الفصل الثاني للدوري ويعلم اوديشيو صعوبة اللقاء لان اربيل  يبحث عن العودة لعزف نغمة الفوز  والعمل  ما بوسع اكرم سلمان واللاعبين للخروج باهم نتائج الفترة الاخير من خلال استغلال عاملي الارض والجهور   وتدارك الموقف المتدهور في الفترة الاخيرة ولانت سيلعب  بحافز كبير لان الفوز على الجوية يختلف ولانه بامس الحاجة لاضافة النقاط لتعديل موقعه بعد التراجع  ثالث عشر الموقف  ولان تعديله يتطلب التعامل بجدية مع مباريات عقر الدار  ولان فرق المحافظات اكثر استفادة  منها ولو انه سيكون امام فريق  قوي بعدما خسر الكثير من المباريات مع فرق اقل منها فنيا في وقت  يريد الجوية عمكس جدارته وقوته  ذهابا.

ولقاء متوازن  لكنه يمثل اهمية كبيرة لتاثير نيجته على مستقبل فريقا الحسين في الموقع التاسع عشر وضيفه الديوانية الثامن عشر ويمران بحالة توتر وخوف حقيقي خصوصا بعدما خسر اصحاب الارض اخر لقاءين  في وقت يخرج الديوانية من تحت ركام  صربة الجوية.

ويستقبل الحدود التاسع نفط ميسان وكله امل تجاوز مشاكل مباريات الذهاب التي نالت منه الكثير من الفووة التي يريد استعادتها على حساب مضيفه  مع انه حقق فوزا مهما على اربيل لكن تبقى الاهمية في عكس المستوى الحقيقي خارج الميدان الذي يكون  المضيف استعد به لتحقيق الفوز لتحسين مكانه الذي تغير   مؤخرا.

ويشهد ملعب الشعب عندالساعة العاشرة ليلا لقاء  الشرطة والكهرباء في مهمة تظهر قريبة من المتصدر باضافة كامل النقاط والمرور من محطة الكهرباء المتراجعة من حيث المستوى والنتائج في وقت تريد جماهير الشرطة من لاعبي الفريق مواصلة تحقيق الفوز العشرين   والحفاظ على الاشياء التي تدعم الصدارة  المنتشي بها من وقت واحدى الحوافز في الاقتراب من اللقب  المرشح القوي لها وكلما يامله الكهرباء تفجــير المفاجاة  والانتقال للواجهة بعدما انحسر عملها كثيرا في الموقع الرابع عشر.

وتختتم مباريات الجولة السبت عندما يــــــــخرج الزوراء المنكسر  والمتعثر والمـــــــبتعد عن دائرة الصراع عن اللقب والوصافة والموقع الثالث  لابل مهدد بترك الرابع  ما يدفع اللاعـــــــبين لتدارك الامور وسط حسابات  التغـــــــــير بعدما تخلى عن النتائج والمنافسات  في وقت يريد البحري ان يكون نصيب له  من مباريات الزوراء رغم  هبوط مستواه.

مشاركة