الطلاب يتجاوزون الصناعة في مباريات الأسبوع الرابع عشر

174

الطلاب يتجاوزون الصناعة في مباريات الأسبوع الرابع عشر
الجوية تقسو علي الكرخ في النخبة وأربيل تقهر البطل
الناصرية – باسم الركابي
حقق فريق القوة الجوية كل أهداف مباراته مع الكرخ التي جرت أمس ا لأول الخميس ضمن الأسبوع الرابع عشر من المرحلة الأولي من مسابقة النخبة بكرة القدم عندما حسمها برباعية نظيفة بعد إن وضع د صالح راضي نصب عينه ا النتيجة التي عززت من وقوفه في الصدارة ومن ثم تسجيل ا الفوز الأكبر في الجولة المذكورة وهي الثانية التي يخرج فيها الفريق بعد إن استهل المسابقة بنتيجة مماثلة علي حساب كركوك والاهم هو إن يستمر الفريق في الصدارة وتقديم العروض المنتظرة وتجاوز طرفا لم يكن سهلا سبق وان وقف حجر عثرة إمام الفرق الكبيرة والتي لاقت ترحيبا من الأنصار لان الفوز يمثل خطوة كبيرة في ظل احتدام الصراع علي الموقع الأول الذي يمسك به الجوية الذي حافظ علي أفضلية دفاعه بين عموم الفرق ومن ثم تقديم اللعب الهجومي الذي أثمر عن تسجيل هذا العدد الكبير من الأهداف ليعكس قدرات اللاعبين وصفوفه المنتظمة التي تعمل بجدية حيث الحفاظ علي نظافة شباكه قبل إن يزرع أربع كرات في مرمي الكرخ في و ظهور هجومي لافت وليؤكد انه الأكثر أهلية للاستمرار في قيادة الفرق خاصة بعد الفوز المهم علي الكرخ الذي تلقي خسارة قاسية ما يتطلب مواجهة الأمور التي تغيرت بجدية من اجل إن لتتفاقم المشاكل جراء حمل النتيجة الثقيل التي علي الجهاز الفني للفريق العمل علي نسيانها ومحو أثارها لان بإمكان الفريق تقديم ما مطلوب منه ولاستعادة توازنه ولو انه بقي في ترتيبه الثامن ب19 نقطة مستفيدا من نتائج الفرق التي تقف خلفه فيما رفع الجوية رصيده إلي 31 نقطة وقد تمهد النتيجة التي استعدت جمهوره الكبير لخوض قمة المرحلة الأولي مع الز وراء الأسبوع الحالي في مواجهة منتظرة من قبل الجميع
عودة الطلاب
وعاد الطلاب الساعيين للصدارة إلي الصف الثاني اثر الفوز الذي حققوه علي حساب الصناعة بهدف دون رد من خلال التعامل مع سير المباراة التي عوض فيها جمال علي خسارة النجف وليؤكد باستطاعته من تعديل الوضع وملاحقة الجوية بعد إبقاء فارق النقطة بينهما ومهم جدا إن يتجاوز الفريق خسارته الثقيلة ويخلق فرصة الفوز للفريق الذي اكتفي بالهدف الواحد الذي ضمن له الفوز الذي تقبله جمهوره بفرح غامر ولسان حاله يقول شكرا جمال لأنه كان يخشي ان يتكرر سيناريو الجولة الأخيرة لكن الفوز يكون قد وضع الأمور في نصابها قبل ان تعكر من مزاج جثير الذي تلقي الخسارة الثانية علي التوالي فضلا عن العقوبات التي أصدرها الاتحاد علي الفريق الذي تعرض لنكسة جديدة وخيبة أمل ضاعفت من حجم النتائج السلبية حيث الخسارة الخامسة ولا يمكن إطلاق الحكم علي الفريق بهذه السرعة لأنه للإنصاف الصناعة لازال يقدم ما مطلوب منه
وقاد لؤي صلاح فريقه اربيل الي فوز غال وثمين عندما تغلب علي البطل الزوراء بهدف ليأتي الفوز الأول للمدرب نزار محروس الذي كان يمني النفس في إن يتحقق هذا في ملعب الفريق وإمام جمهور وعلي احد إطراف المنافسة لينتقل به للمركز الرابع ونجح أصحاب الأرض في تقديم العروض المطلوبة وفرض السيطرة علي سير اللعب خلال الشوط الأول الذي شهد خطورة الفريق الذي امن النتيجة بالهدف الوحيد والعودة إلي عزف نغمة الفوز بعد تعادلين مستغلا الأجواء التي جرت فيها المباراة التي زاد فيها رصيده إلي 27 نقطة ومؤكد إن الفريق عازم علي التقدم لما يمتلكه من إمكانات فنية تقوده إلي تحقيق رغبة المنافسة علي اللقب وهو القريب من الوصول مثلث الترتيب كون له مباراة مؤجلة مع المصافي في وقت فشل ا البطل من عكس سيطرته علي مسار اللعب خلال الشوط الثاني في تغير النتيجة وكان بحاجة للتركيز لتعديل النتيجة بع قيامه بفواصل هجومية ا وضعت دفاع اربيل تحت الضغط مستفيدا من تراجع لاعبو ه من اجل الحفاظ علي الهدف الذي دفع ثمنه اللاعب سعد عبد الاميربتلقيه البطاقة الحمراء بعد إن اندفع الضيوف بقوة وسنحت إمامهم فرصة تعديل النتيجة التي ذهبت لاربيل فيما بقي يراوح الزوراء في مكانه التاسع بعد الخسارة الثانية في غضون أسبوع وقد يواجه يحيي علوان المشاكل الحقيقية عندما يخوض فريه لقاءا مهما مع الجوية وهي المهمة الاخطر.
فخ التعادل
ووقع دهوك في فخ التعادل في ملعب النفط بعد انتهاء مباراتهما بالتعادل بهدف والنتيجة خففت من الضغوط الواقعة علي صباح عبد الجليل الذي وجد الضوء في اخر النفق في الجولتين الأخيرتين عندما تغلب علي كركوك بالمرة الماضيةلكن المشكلة ان بقي في مكانه القريب من المنطقة الخطرة ويعني هذا التحدي بعينه في مهمة لازالت تواجه الصعوبات وسيكون إمام مهمتين غاية في الصعوبة عندما يلاعب الطلاب في الجولة المقبلة وبعدها سيغادر إلي زاخو فيما يكون دهوك قد تراجع للترتيب الثالث بعد هذا التعادل ويبدو إن الفريق لم يقدر علي تحقيق التوازن في النتائج خاصة في مباريات خارج الأرض التي بدت تظهر إضرارها وعليه إن يعكس نفسه في أية محطة من دون الاعتماد علي مباريات الأرض التي قد لا تدوم كما حصل مع الطلاب
وأزاح زاخو من طريقه النجف مستفيدا من الفوز عليه بهدفين لواحد ومن ثم استعادة مكانه بفضل إضافة نقاط مباراته التي زادت رصيده إلي 24 نقطة بعد ان لعب بروح الفوز التي افتقد إليها في المواجهات الماضية التي ترك بسببها الفريق ناظم شاكر وزاخو كبقية اقرأنه أكثر ما يظهر في عقر الدار وهذ ا غير كاف ولم يعكس حالة الاطمئنان المطلوبة ويبدو إن النجف واجه عوائق لم يستطيع فيها من عبور أهل الأرض في مهمة صعبة شكلت ضغطا علي لاعبي الفريق الذ ين لم يتمكنوا من الوصول إلي رغبة شمران وجمهور ر الفريق في تحقيق الفوز الثالث علي التوالي قبل التراجع مركزا واحد ا
وأكثر الغانمين في هذا الدور فريق الميناء البصري الذي حقق أكثر من فائدة بفوزه المتوقع علي الشرقاط بهدفين دون رد لينتقل ثلاثة مراكز ليقف عند المركز العاشر ويبحث رحيم حميد عن تقرير مصير مهمته التدريبية والفريق الذي بات يتغير من جولة لأخري والفوز يمثل إضافة للنتيجة الأخيرة التي حققها علي بغداد قبل إن يهدي جمهوره النتيجة الايجابية الأولي التي حملت معها كل الفوائد التي حيث النقاط والتحرك للإمام بعد تأخر طويل وذلك بفضل الوقفة الميدانية لمدير عام الموانئ العراقية عامر اللا مي الذي وفر الأمور الفنية والمالية عبر جهد واضح لاقي اهتمام جمهور الفريق الذي يشعر إن فريقه يحاول إن ينهي حالة التداعي بالمقابل تراجع الشرقاط للمركز التاسع عشر وسط حالة من الإحباط تلازم الفريق الذي لم يحدد وجوده في المسابقة التي أكلت بغداد الذي قبل بالتعادل مع التاجي ليحل مكان النفط في الترتيب السادس عشر فيما لم يتمكن التاجي من توسيع خطواته من اجل الهروب من المنطقة الضيقة وكان المصافي قد عاد بخسارة من كركوك والكهرباء بتعادل من كربلاء ليتراجع مؤشر نتائج الثاني بعدما حصل علي نقطة من مباراتين في اعقاب خسارته مع الشرقاط الأسبوع الثالث عشر.
/2/2012 Issue 4113 – Date 4- Azzaman International Newspape
جريدة »الزمان« الدولية – العدد 4113 – التاريخ 4/2/2012
AZLAS
AZLAF

مشاركة