الطلاب مع نفط البصرة والجوية تلتقي الأمانة

6 مباريات لإستكمال الجولة السابعة

الطلاب مع نفط البصرة والجوية تلتقي الأمانة

الناصرية- باسم الركابي

تستكمل اليوم الاحد مباريات الجولة السابعة من دوري الكرة الممتاز باقامة  ست مواجهات  عندماتعود الفرق بعد منافسات الجولة الماضية التي شهدت 17 تغيرا في مواقع الترتيب وفيها واجهت بعض الفرق تحديات  الزمتها على ترك اماكنها والتراجع فيما شهدت الاخر ى تحسنا في ظل النتائج  التي اسفرت عنها الجولة السادسة التي شهدت الفوز الاول للوافد نوروز وعودة النجف لسكة الانتصارات من خارج الديار  وسقوط للطلاب وتعثر للجوية . ومتوقع ان ينعكس التغير على منافسات اليوم  ولان فرق لاتمربافضل ايامها وكلما يريده المتابعون ان ترتفع درجة المنافسات وتخرج المبا ريات عن سياقات النتائج التقليدية و هيمنة بعض الفرق  وان يكون دورا للصغيرة التي منها تدافع  عن البقاء في ان تعمل بجد قبل فوات الاوان وقد لاتتمكن من مواجهات زيادة الصعوبات لكن مهم ان يحصل التغير في النتائج ومن ثم في الترتيب الفرقي وهذا بدوره ينسحب على ارادة الفرق التي تدرك طبيعة الامور والسباق وارتفاع سخونته.

 مبار يات اليوم

وعودة لمباريات اليوم وفيها يستقبل الطلبة المتراجع سادسا بعشر نقاط المجتهد والمثابر ثالث الترتيب نفط البصرة 13 ويسعى المضيف محو هزيمة اربيل وقبله فقدان نقطتين امام الكهرباء وسط حاجة الفوز الذي يتطلب تحشيد الصفوف و اللعب بتركيز لان المهمة صعبة كما يدركها جثير المطالب بتغير مسار الامور والاهم مصالحة جمهور الفريق الذي سيتابع اللقاء والامل في يؤدي التشكيل ما عليه و ان يكون عند الموعد في الخروج بكامل النقاط. من جانبه لازال نفط البصرة يسير بخطى ثابتة ويمر في فترة من النتائج بعد فوزين مهمين على النجف والديوانية ويعزز توازنه داخل وخارج البصرة  ويسعى للبقاء في مواقع المقدمة وهو ما يخطط له عماد عودة الذي يقود المهمة بالاتجاه المطلوب للان والسعي لتعزيزها.  ويامل متذيل الترتيب سامراء ضرب كومة عصافير بحجر واحد  على حساب الخامس عشر نوروز في تحقيق الفوز وتذوق طعمه والخروج من منطقة الهبوط وايقاف مسلسل نتائج خسارة خمس مباريات  وان تحقيق هذة الانجازات تحتاج الى اداء قوي واللعب باقل الاخطاء والتعامل مع الفرص ولان الضيوف سيصبو ن تركيزهم على النتيجة وتجنب الخسارة  والعودة بالفوز الثاني ودعم منجز الأسبوع الماضي والاول على القاسم  تحت انظار جمهورهم الذي سيراقب الامور لحظة بلحظة والامل في ان تكون لمصلحتهم لان غير ذلك يعني العودة لمنطقة الخطر التي يامل سامراء مغادرتها في هذه الاوقات لان غير ذلك قد يطيح بالامال مبكرا .

الكهرباء واربيل

ويلتقي الكهرباء الثامن 8 نقاط اربيل المتقدم للثاني عشر 6 وكلاهما اثرا في الطلاب في الدورين الماضين ويامل الضيوف بتحقيق مبتاغهم في ظل ارتفاع معنويات اللاعبين اثر التفوق الاول الذي جاء على الطرف المتجدد الصفوف والبناء الطلاب والحد من تراجع نتائج الذهاب بعد الخسارة العريضة من الديوانية لكن الوضع مختلف اليوم بعد عزف نغمة الفوز قبل اربعة ايام والسعي بقوة لتعزيز نقاطه رغم قوة الكهرباء التي يقدمها لؤي صبحي بشكل مقبول  وبعد مو اجهتين مهمتين قدم فيها التشكيل المستوى المطلوب امام الطلاب والزوراء  لكن تبقى العبرة بالنتائج التي يسعى الفريق تغيرها والذي سيواجه تحديات تعويضهما اليوم  بالاطاحة بالاصفر  حتى لايستمر يعاني من النتائج.

الديوانية وزاخو

ويتواجه في ملعب الديوانية اصحاب الارض 19 وضيفهم زاخو السابع 10 اللذين تجرعا مرارة الهزيمة الدور الأخير. ويدخل الفريقان بسجل تحسين المواقع خصوصا للديوانية الذي عاد للمنطقة الحمراء بعد سقوط البصرة في اخر الوقت ليعود بالخسارة الرابعة ويدرك اللاعبين اهمية النتيجة وتأثيراتها المعنوية والفنية والعلاقة مع الانصار الذين سيدعمون جهود اللعب  بشعار لابديل عن الفوز وهو المطلوب من التشكيل الذي يحضى بثقتهم.  فيما يسعى زاخو المتعثر بملعبه امام النجف وقبلها من الشرطة والتراجع للموقع الحالي العودة بسرعة ولتاكيد قوته في المنافسة وتعزيز البداية التي تاثرت مؤخرا خارج التوقعات  بانتظار تحقيق مكاسب ملعب الديوانية.

 النجف النفط

ويريد النجف المتقدم خامسا 8 نقاط ان يثبت لجمهوره الكبير الذي سيستقبله بحفاوة بعد العودة لسكة الانتصارات ومحو نكبة نفط البصرة  ان ماحصل قبل انجاز زاخو الاكبوة وانه سيلعب من اجل كامل النقاط امام النفط الذي يعاني ظروف صعبة وبدون فوز بعد ست مباريات وتراجع ثالث عشر 5 نقاط وسيكو ن امام مهمة خطرة قد تحرق جهود باسم قاسم الذي يخرج الى النجف المتعافي وفي الجاهزية لكنه يامل في وضع حد للتراجع الذي يعاني منه النفط في اسوءبداية في المو اسم الاخيرة لكنه سيلعب من اجل الفوز المرشح له اصحاب الارض لتاكيد نتيجة الخروج لزاخو التي منحت دفعة معنوية للاعبي الفريق في ان لايفلت من السقوط بابارالنفط  ولان المدرب سيكون على المحك لكن الامور تتوقف  على ما سيقدمه اللاعبين.

الجوية والأمانة

ويعود الوصيف الجوية 16 الذي عاد بتعادل صعب من الميناء بهدف حمادي احمد في الظهور التهديفي الأول والامل في ان يقدم وزملاء التشكيل المدجج بنجوم المنتخب الوطني  امام الامانة في اللقاء الذي سيقام عند الساعة السابعة والنصف  بالمستوى وتقديم الاداء والنتيجة التي قد تقود للصدارة لكن التفكير سينصب على حسم الامور وابعاد احمد خضير من ضغط العشاق  واتفاق الجميع على اللعب بدون اخطاء ولا يخدم البطل الا الفوز وهو الاو فر حظا . وسيكون الامانة رابع عشر امام اختبار صعب جدا بعد سلسلة نتائج مخيبة و يمر في وقت محبط لكنه لايريد الاستسلام في مهمة قد تعود به للواجهة اذا ما نجح اللاعبين في تنفيذ واجبات جمال علي في تفديم ما عليهم لان غير ذلك سيدفع الادارة لمعاجات سريعة لا تخرج عن الاطاحة حتى بالعناوين الكبيرة امام عودة الامانة لوسط المنافسات في ظل بداية متلكئة.

مشاركة