الطاهر صندوق كبير يضم الخاص والعام – عبد الله اللامي

308

الطاهر صندوق كبير يضم الخاص والعام – عبد الله اللامي

تتواصل بيني وبين الصديق العزيز ابو شاهين علاقة بدأت منذ سنوات طويلة ولم تتوقف لحظة وكنا في احيان كثيرة نشرك صديقنا المشترك المبدع الدكتور احمد عبد المجيد في التواصل مع البيوت البغدادية التي تنظم الجلسات الثقافية في مختلف الاختصاصات والمجالات  .

والذي مر على ابو شاهين من مصائب لم تمر بعمود ثقافي متميز مثل ابو شاهين ومع كل هذا لم تنقطع علاقتنا الثقافية والاجتماعية الجميلة لكن شاهدته يزداد جمالا  وثقافة واستطيع القول وبكل صراحة ان ابا شاهين صندوق اسرار كبيرة يضم الخاص والعام

شواطئ الذكريات

وحينما تصفحت اخيرا كتاب ابو شاهين الذي تحدث فيه عن شواطئ الذكريات وجدت فيه الكثير من الاشارات التي مر بها العزيز ابو شاهين وزمانات مختلفة حسب المرور بها مع السيرة الذاتية فقبل كل شيئ نجد فيها انامل الاستاذ الدكتور ابراهيم العلاف المتخصص في التاريخ العربي الحديث في جامعة الموصل والذي اشار في مقدمته عن الكاتب عكاب سالم الطاهر وعن الاحداث التي مر بها خلال العقود الماضية الظاهر منها والغاطس فيها والاعتراف الذي جاء متاخرا ، وما شاهده العراق بعد سنة 1968 وهي باختصار كما يقول الشاهين محطات من مرحلته الطويلة والكتابة في تلك المحطات والتي تجمعها وحدة الموضوع ، وكما اشار اليها المؤرخ الكبير الدكتور ابراهيم خليل العلاف ، ومن ابرز ماتناوله الشاهين احددها بالنقاط التالية :

 -1اتهام الشاهين من خلال تقرير امني بالطائفية

 -2موقف المرحوم طارق عزيز الذي انقذ الشاهين من هذه التهمة الهمجية .

 -3كيف التقى الشاهين مع القيادي الشيوعي عامر عبــــــــــدالله عام 1973  في جريدة الثورة في اطار الجبهة الوطنية والقومية التي تفككت اواصرها .

 -4تحدث ابو شاهين عن مذكرات الوزير جواد هاشم الذي عمل وزيرا في عهدي احمد حسن البكر وصدام حسين .

 -5صرخة الصحفي غازي العياش عن سرقة ولده .

 -6تناول المؤلف زعيم الصحافة سعد قاسم حمودي وما واجهه في الاتحاد السوفيتي في 17 تموز 1968 والانقلاب العسكري الذي جرى في العراق بعد اعدام قادة البعث من قبل الرئيس الاسبق صدام حسين .

 -7واتذكر جيدا كيف عقدنا بعد احتلال العـــــــراق في نيسان 2003 اجتماعات عديدة في نقابة الصحفيين العراقيين بهدف توحيد كلمة الصف الوطني واستذكر هنا وبصفتي نقيب الصحفيين العراقيين قد عقدنا اجتماعات مع اعضاء الهيئة العامة ورؤساء تحرير الصحف لتوحيد المحاور الوطنية ومهمتها  الارتقاء بالمستوى المهني للصحافة العراقية  -8كما تطرق المؤلف الى اللحمة الوطنية والحفاظ عليها وحديثه عن القيادي السابق في حزب البعث صلاح عمر العلي ومواقفه الشجاعة .

 -7وتناول المؤلف مواقف يونس الطائي الصحفي المعروف والدبلوماسي والمصرفي عصام ملا حويش والصحفي الشيوعي البصري ابو سعيد وانتخاب الجواهري وانتخاب فيصل جري السامر رئيساً للقائمة المهنية الموحدة .

 -10كما تحدث المؤلف عن المصدر الموثوق بين الزعيم عبدالكريم قاسم وجهات التربية.

 -11بعدها تحدث السالم عن ابو كاطع الصحفي الكبير وعن الصحفي المندائي عزيز سباهي .

 -12كتب عن المدينة السكنية للصحفيين ولكن في جزيرة واق واق حسب كلام المؤلف وهي من الاحلام السعيدة .

 -13كيف فاجأ الوزير لطيف الدليمي الكاتب باعادته الى وظيفته الاصليه مديراًُ لتوزيع المطبوعات .

 -14هي كثيرة مواقف و رؤى العزيز عكاب التي سطرها في شواطئ الذكريات وهي جميعها بدون استثناء تحتاج الى وقفات لحاجة القارئ لها وكانت هناك العديد من هذه الوقفات التي اتركها لزمن قادم لكنني اشرت الى ملاحظة عكاب والتي تتعلق بي شخصيا في الصفحة 94  التي تناول فيها المؤلف تحت عنوان (بصمات اللامي العراقية ) .

حيث قال :

وفي الجزء الثاني من كتابه الذي حمل عنوان بصمات عراقية وذكر الصحفي والكاتب عبد الله اللامي الزعيم الركن احمد صالح العبدي بالنص التالي ( هو عسكري محترف ومنذ اليوم الاول لثورة 14 تموز 1958 حتى يوم 9 شباط 1963 لم يخلع بدلته العسكرية الا حين امره الزعيم قاسم في التاسع من شباط 1963  انه اليوم اصبح حر التصرف والانصراف الى منزله ) وهكذا ترك العبيدي زعيمه ظهر ذلك اليوم وغادر مبنى وزارة الدفاع .

( ازف اصدق التهاني لصديقي عكاب سالم الطاهر وامنياتي بالمزيد من النجاحات والصحة الدائمة ).

مشاركة