الطالباني يصل إلى ألمانيا للعلاج والصدر يعلن رفضه ترشيح المالكي لولاية ثالثة


الطالباني يصل إلى ألمانيا للعلاج والصدر يعلن رفضه ترشيح المالكي لولاية ثالثة
ارتفاع قتلى ساحة عدن ببغداد وهجمات ضد الشرطة في ديالى وصلاح الدين واغتيال موظف للوقف السني بالموصل
بغداد ــ كريم عبدزاير
واشنطن ــ مرسي أبوطوق
وصل الرئيس العراقي جلال الطالباني، امس، الى ألمانيا لاجراء فحوصات طبية لازمة.
فيما أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر امس عن رفضه ترشيح رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لولاية ثالثة وسط اجواء ازمة نزع الثقة.
على صعيد آخر قال البيت الابيض امس ان الرئيس باراك أوباما لا يعتزم سحب ترشيحه لبريت مكجيرك لمنصب السفير الامريكي لدى العراق رغم مطالبات الجمهوريين بابعاده بعد الكشف عن ان المرشح أقام علاقة خارج اطار الزواج مع صحفية تزوج منها فيما بعد.
من جانبه أكد مصدر صحي في بغداد امس ان الحصيلة النهائية لتفجير ساحة عدن امس الاول ارتفع الى 25 قتيلا 118 مصابا.
فيما اغتال مسلحون امس، مسؤولاً في مديرية الوقف السني في محافظة نينوى شمال العراق. واغتال المسلحون مدير ملاحظية الوقف السني في قضاء البعاج شمال الموصل طه الجاموس، أثناء وجوده في حي الجامعة غرب الموصل، ما أدى الى مصرعه بالحال . وذكر بيان رئاسي عراقي أن الطالباني غادر الى ألمانيا، ومن المقرر أن يباشر باجراء الفحوصات الطبية اللازمة حسب الجدول الطبي الموضوع . ولم يدلِ البيان الرئاسي العراقي بالمزيد من التفاصيل عن طبيعة الفحوصات أو طبيعة المرض الذي يشكو منه الطالباني. وكان الرئيس العراقي قد عاد الى العراق قادماً من الولايات المتحدة في 15 آذار الماضي، بعد أن أنهى رحلة علاج تخللتها سلسلة من الفحوصات الطبية.
وقال الصدر ردا على سؤال لأحد أتباعه نعم نحن لا نريد ان يرشح مرة ثالثة لعدة أسباب وهي ألا يكون نصف صدام الرئيس العراقي الراحل مدةً فأرجو منه ان يحفظ هيبته وان يعطي الفرصة لأبناء العراق كما أراد هو، كذلك و ألا تكون الديمقراطية باباً للتسلط مستقبلاً وانه سعى لخدمة العراق وكفى وانه ان أراد الترشيح فبعد حين وليس على التوالي .
وأضاف ان دعوة التيار الصدري لمغادرة التحالف الوطني تفتيت لوحدة التحالف الشيعي فهل هم أيضاً ضد الشيعة؟ . وتأتي تصريحات الصدر في خضم أزمة سياسية حادة يعيشها العراق بسبب اصرار 3 كتل سياسية رئيسية هي التيار الصدري والقائمة العراقية والتحالف الكردستاني على سحب الثقة من المالكي كرد على ما وصف بتفرده وتهميشه للآخرين ورفضه تنفيذ اتفاقات أربيل.
وكان قادة الكتل السياسية الثلاث عقدوا في أربيل والنجف اجتماعين مهمين اتفقوا خلالهما على الطلب من رئيس الجمهورية جلال الطالباني الطلب من مجلس النواب سحب الثقة من المالكي غير ان هذه الجهود منيت بانتكاسة بعدما رفض الطالباني طلب سحب الثقة من المالكي قائلا ان عدد الموقعين على سحب الثقة بلغ 160 صوتا فقط وهو أقل من العدد المطلوب البالغ 163 نصف عدد أعضاء البرلمان زائد واحد . وكان ستة من تسعة اعضاء جمهوريين في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ قد طلبوا من أوباما الاسبوع الماضي ترشيح سفير جديد لدى العراق.
وردا على سؤال في برنامج حالة الاتحاد الذي تبثه شبكة سي.ان.ان عما اذا كان اوباما يعتزم سحب الترشيح قال ديفيد بلوف كبير مستشاري البيت الابيض كلا .. قمنا بهذا الترشيح ونعتقد أنه قادر على الخدمة في منصب السفير .
/6/2012 Issue 4228 – Date 18 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4228 التاريخ 18»6»2012
AZP01

مشاركة