الطالباني والصدر يشترطان حشد 164 صوتاً قبل دعمهما نزع الثقة عن المالكي


الطالباني والصدر يشترطان حشد 164 صوتاً قبل دعمهما نزع الثقة عن المالكي
التحالف الوطني يتجه لتدويل الأزمة بلقائين مع السفير الأمريكي وممثل الأمم المتحدة في بغداد
تـظاهرات في التاجي تطالب بإحالة العميد رياض عبد الأمير الى القضاء العسكري
بغداد ــ كريم عبدزاير
أربيل ــ السليمانية ــ الزمان
أعلن نائب من التحالف الكردستاني امس ان الرئيس العراقي جلال الطالباني وافق على طرح الثقة عن حكومة نوري المالكي شرط تأمين تواقيع 164 نائبا. وشارك الطالباني في اجتماع عقد في منتجع دوكان بمحافظة السليمانية ظهر اليوم كرس لبحث الأزمة السياسية بالبلاد شارك فيه أيضا رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني،ورئيس القائمة العراقية إياد علاوي، ورئيس مجلس النواب أسامة النجيفي،ونائب رئيس الوزراء صالح المطلك. وسبق اللقاء اجتماع ثنائي مغلق بين الطالباني والبارزاني تم خلاله بحث مسالة سحب الثقة من حكومة المالكي فضلا عن بحث الأزمة السياسية في العراق عموما. وقال النائب فرهاد الاتروشي ان الطالباني قرن موافقته على طرح الثقة بحكومة المالكي بجمع تواقيع 164نائبا. وأضاف الاتروشي ان قادة الكتل السياسية المجتمعين في دوكان أعلنوا استعدادهم لجمع هذا العدد من التواقيع. فيما توضحت امس سيناريوهات الازمة السياسية في العراق واحتمالات تطورها عبر مسارات قد تؤدي الى تعطيل عمل الحكومة وشل البرلمان وتفتت مؤسسة الرئاسة. فقد رد مقتدى الصدر عبر الاجابة عن رسالة لأحد اتباعه بما يثير حزب الدعوة الذي يترأسه نوري المالكي احد طرفي الازمة قائلاً إنه ثابت على الوعد الذي قطعه لأطراف اجتماع اربيل والنجف بنزع الثقة عن المالكي، فيما تشير تسريبات من اربيل والسليمانية عن لقائي الرئيس العراقي جلال الطالباني ورئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني بأن الطالباني سوف يقدم طلب نزعة الثقة الى رئيس البرلمان اسامة النجيفي الذي سوف يحيله الى البرلمان للتصويت عليه خلال جلسة استثنائية. من جانبه رد التحالف الوطني على التحركات السياسية المناوئة للمالكي بلقاء رئيسه ابراهيم الجعفري بالسفير الامريكي في العراق جيمس جيفري لبحث الازمة السياسية في العراق. كما التقى خضر الخزاعي عضو هيئة الرئاسة والقطب الآخر في التحالف الوطني مع ممثل الامم المتحدة في العراق مارتن كوبر لبحث الازمة في اول تحركين يلجأ اليهما التحالف الوطني للقاء ممثل واشنطن والامم المتحدة بعد ان كان يقول انه ملتزم بعدم تدويل الازمة واعتبارها ازمة داخلية. وقال الصدر في بيان صدر عن مكتبه في النجف ردا على سؤال تقدم به احد انصاره حول تراجعه عن موضوع سحب الثقة من المالكي كلا، هذا كلام لا صحة له . واضاف انا وعدت شركائي ان حصلوا على 124 صوتا سأكون المتمم ل164 صوتا . ويحتاج مشروع سحب الثقة الى اصوات النصف زائد واحد من اعضاء البرلمان البالغ عددهم 325. واكد الصدر هذا وعد لن احيد عنه بعد ان رفض هذا الحزب المجاهد سابقا كل الاصلاحات مع شديد الاسف ، في اشارة الى حزب الدعوة الاسلامية الذي يتزعمه المالكي. وشارك تيار الصدر 40 نائبا ، ابرز مكونات التحالف الوطني الحاكم الذي يضم حزب المالكي، في اجتماعات في اقليم كردستان الشمالي جمعت قادة البلاد واستثنت المالكي وتمخضت عن تسع نقاط طلب من رئيس الوزراء تنفيذها. كما استضاف الصدر، الذي اتهم المالكي بالتفرد بالسلطة، اجتماعا مماثلا في مقره بالنجف. وكانت أربيل قد استضافت أول أمس اجتماعاً تشاورياً بين التحالف الكردستاني وائتلاف العراقية والتيار الصدري بمشاركة البارزاني وزعيم العراقية أياد علاوي والقياديين في الائتلاف رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي ونائب رئيس الوزراء صالح المطلك لبحث الأزمة في البلاد، حيث أكد المجتمعون على ضرورة تنفيذ النقاط التي تمخضت عنهما ورقتا أربيل والنجف. وأفاد السكرتير الصحفي للرئيس العراقي ماكوك شيخ، أن الطالباني والبارزاني بدآ في منتجع دوكان في السليمانية اجتماعاً تشاورياً لبحث الأزمة الراهنة في البلاد . وأضاف شيخ محمد أن الاجتماع ضم بالاضافة الى الطالباني والبارزاني قياديين من المكتبين السياسيين للاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستانيين .
واوضح المساري أن نقاشات الكتل السياسية اليوم تتضمن تهيئة البديل والاستعداد لتشكيل الحكومة الجديدة وهناك عدة اسماء مطروحة وسيتم اختيار من تتفق عليه الكتل السياسية مبينا ان النجيفي سيدعو قريبا الى جلسة استثنائية في البرلمان ليحسم الامر ونقاشات أمس هي الى ما بعد عملية سحب الثقة . على صعيد اخر طالب أهالي مدينة التاجي ومنطقة سبع جور رئيس الوزراء نوري المالكي في تظاهرات نظموها أمس باحالة العميد رياض عبد الأمير الى التحقيق العسكري بسبب اجماع بعض المعتقلين وأهاليهم على اجبار مواطنين أبرياء على التوقيع على اعترافات وهمية في سياق توسيع قضية عضو مجلس محافظة بغداد المنتخب ليث الدليمي والمعتقل تحت بند ارهاب في قضية يشرف عليها العميد عبد الأمير. وهدد أهالي التاجي المدينة المحاذية لأشهر معسكرات بغداد بتصعيد الاجراءات من أجل اطلاق سراحهم ملوحين بتظلم الى الأمم المتحدة عبر ممثليتها في بغداد.
/5/2012 Issue 4214 – Date 31 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4214 التاريخ 31»5»2012
AZP01

مشاركة