الطالباني أوجلان وحده يقدر على إنزال مسلحي العمال الكردستاني من الجبال


الطالباني أوجلان وحده يقدر على إنزال مسلحي العمال الكردستاني من الجبال
بغداد تطلق دقدوق المتهم بقتل 5 جنود أمريكان
أنقرة ــ توركان اسماعيل
بغداد ــ علي لطيف
أكد الرئيس العراقي جلال الطالباني على ضرورة فتح باب الحوار بين تركيا وحزب العمال الكردستاني، وشدد على ان الشخص الوحيد الذي يمكن أن تفتح تركيا باب الحوار معه هو عبدالله اوجلان زعيم حزب العمال.
وأوضح الرئيس الطالباني في حديث لصحيفة ملييت التركية، في عددها امس، أن عبدالله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني المعتقل هو الوحيد القادر على انزال الموجودين في الجبال في إشارة الى عناصر حزب العمال الكردستاني .
وأكد الطالباني أن التوصل الى حلول للقضية الكردية في تركيا يتطلب بعض الخطوات، وهي؛ ينبغي تحسين وضع أوجلان في السجن او نقله الى بيت تحت الاقامة الجبرية، واعلان وقف لاطلاق النار من الطرفين واعلان عفو عام وتعريف المواطنة من جديد في الدستور.
وأشار الطالباني انه عندما التقى رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان اثناء اجتماع الجمعية العمومية للامم المتحدة، أخبره بأنه يجب ان يقوم بمثل هذه الخطوات لحل القضية االكردية، إلا أن اردوغان بيّن له بأن قرار العفو العام ليس سهلا وان الرأي العام ليس مستعدا لمثل هذه الخطوة على صعيد آخر نكثت السلطات العراقية بوعدها للادارة الامريكية بعدم اطلاق القيادي في حزب الله علي موسى دقدوق المتهم بقتل 5 جنود امريكيين في كربلاء.
وقال عبد الهادي المطيري محامي دقدوق الذي يعتقد بانتمائه إلى حزب الله اللبناني والمتهم بقتل خمسة جنود أمريكيين إن السلطات العراقية أطلقت سراحه امس وإنه وصل إلى لبنان وذلك بعد ان برأت محكمة عراقية ساحته من الضلوع في قتل الجنود الامريكيين. وكانت القوات الامريكية قد تراجعت عن قرارها بنقل دقدوق الى معتقل غوانتنامو قبل تسليمها المعتقلين في سجونها الى السلطات العراقية عند الانسحاب من العراق بناء على تعهد من رئيس الوزراء نوري المالكي للرئيس باراك اوباما بعدم اطلاق دقدوق.
وكان وزير الدفاع الامريكي ليون بانتيا قد قال في وقت سابق من العام الجاري إنه تلقى تأكيدات من العراق بانه لن يفرج عن دقدوق حتى بعد ان برأت محكمة عراقية ساحته من هذه الاتهامات.
وبات من المرجح ان تغضب هذه الخطوة الولايات المتحدة التي كانت قد اضطرت الى تسليم دقدوق للسلطات العراقية في ديسمبر كانون الاول الماضي بعد فشلها في اقناع بغداد بترحيله اليها بشأن دوره في عملية خطف تمت عام 2007 وانتهت بمقتل الجنود الخمسة.
وقال المطيري إنه لم يكن هناك سند لاعتقاله وإن قرار الإفراج عنه اتخذ الليلة الماضية. وقال المحامي إن موكله وصل إلى بيروت منذ ساعتين.
واضاف المحامي انه لم يصدر بحق دقدوق اي تهم في العراق وان اعتقاله سياسي وليس جنائي. وظل مصير دقدوق مبعث توتر بين بغداد وواشنطن العام الماضي عندما كانت القوات الامريكية تتأهب للانسحاب من العراق.
وكان دقدوق قد اعتقل في اذار 2007 وقال في بادئ الامر انه أصم أبكم. واتهمته القوات الامريكية بانه عميل لفيلق القدس الايراني وتقول انه انضم الى حزب الله اللبناني في 1983.
على صعيد آخر قتل شخص في اشتباكات بين قوات عراقية وقوة تحرس مكتبا تابعا لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني برئاسة جلال الطالباني مما يزيد من حدة التوتر بين إقليم كردستان والحكومة المركزية في بغداد.
ويلقي الاشتباك الذي جرى في طوز خورماتو على بعد 170 كيلومترا شمالي بغداد الضوء على التوتر بين الحكومة الاتحادية والقيادة الكردية بشأن الحكم الذاتي والنفط والأراضي مما يعرض للخطر الاتحاد الهش في العراق.
واعتبر مسؤولو إقليم كردستان العراق هذه الخطوة استفزازا.
وقال مسؤولون بالشرطة العراقية ان أول طلقة أطلقت من جانب قوات البشمركة الكردية التي تحرس المقر المحلي للاتحاد الوطني الكردستاني في طوز خورماتو.
وتقع المدينة في منطقة حدودية يزعم كلا الجانبين السيادة عليها.
وقال المقدم عماد البياتي الذي أكد انه في موقع الحدث ان رجال الجيش والشرطة كان لديهم أمر بتفتيش المبنى التابع للاتحاد الوطني الكردستاني… وعندما دخل الجنود فتح الحراس النار عليهم .
وتابع البياتي ان اربعة رجال شرطة وجنديا وعددا من الحراس أصيبوا.
وقالت الشرطة ومسؤولون ان الوضع الآن تحت السيطرة لكن شهودا قالوا ان المواجهة المسلحة مازالت مستمرة.
واصيب جنديان بتفجير عبوة ناسفة استهدفت دوريتهما على جانب طريق يربط كركوك بقضاء الدبس شمال غرب المحافظة.
وأفاد مصدر في شرطة محافظة نينوى بأن قائد القوات العشائرية في قضاء مخمور محمد السبعاوي توفي متأثرا بجروحه التي أصيب بها جراء الهجوم المسلح الذي استهدف موكبه لدى مروره في قرية العوسجة جنوب شرق الموصل.
كما ذكر المصدر بأن شرطيا أصيب بهجوم بقنبلة يدوية استهدف دوريته لدى مرورها في منطقة الكورنيش وسط الموصل.
وأصيب شخصان بتفجير استهدف منزل شرطي في منطقة العامرية غرب بغداد.
وقال مصدر في شرطة محافظة بابل بأن موظفا في شركة نفط الجنوب وزوجته أصيبا وقتل اثنان من أبنائه بتفجير استهدف سيارته لدى مرورها في قضاء الإسكندرية.
وأفاد مصدر في شرطة محافظة السليمانية بأن شخصا قتل وأصيب أخر بجروح بإطلاق ناري وسط مدينة السليمانية.
الى ذلك أعلنت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ديالى عن مقتل أمير تنظيم القاعدة في ناحية العظيم شمال بعقوبة باشتباك مع قوة أمنية أثناء محاولتها اعتقاله.
وأفاد مصدر في شرطة محافظة صلاح الدين بأن قياديا بتنظيم القاعدة توفي في أحد سجون بغداد في ظروف غامضة.
AZP01