الطائرات تقصف ضواحي دمشق ومعارك كر وفر داخلها


الطائرات تقصف ضواحي دمشق ومعارك كر وفر داخلها
المعارضة تطلب من الرئيس اللبناني وقف تصدير وقود الدبابات إلى سوريا القوات التركية تتدرب على رد هجوم كيمياوي
موسكو ــ عمان
دمشق ــ انقرة ــ بيروت
أ ف ب ــ الزمان
يخوض الجيش السوري الحر معارك كر وفر ضد الجيش النظامي في محاولة لاستيعاب الهجوم على مواقعه في حي جوبر وداريا والطريق الدائري في الغوطة الشرقية.
وقال نشطاء ان قوات بشار الاسد قصفت جنوب شرق دمشق بالطائرات والمدفعية امس محاولة اخراج مقاتلي المعارضة الذين اكتسبوا موطئ قدم في العاصمة.
ووصف دبلوماسي من الشرق الأوسط يتابع الوضع العسكري المعارك داخل دمشق وحولها بأنها اشتباك كبير وقال ان طرفي المعركة يتبادلان التقدم والتراجع.
وأضاف المعارضة تضرب دمشق من جهات عدة والنظام يحاول وقفها .
وقالت مصادر بالعاصمة ان الطائرات قصفت حي جوبر المتاخم لساحة العباسيين الرئيسية وضاحية داريا على الطريق السريع المؤدي الى الأردن الى الجنوب.
والمنطقتان جزء من مناطق سنية متشابكة داخل وحول دمشق تصدرت الانتفاضة التي اندلعت منذ 22 شهرا على حكم عائلة الاسد الممتد منذ أربعة عقود.
ودخل مقاتلو المعارضة جوبر الاسبوع الماضي بعد أن اخترقوا خطوط دفاع الجيش على الطريق الدائري وسيطروا على مواقع عدة تابعة للجيش وقوات الشبيحة الموالية للأسد بالمنطقة.
فيما قتل 13 شخصا امس في قصف من القوات النظامية على حي جوبر بحسب ما ذكر المرصد السوري.
من جانبه أعلن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف امس أن وزير الخارجية السوري وليد المعلم ورئيس الائتلاف السوري المعارض احمد معاذ الخطيب سيقومان بزيارتين منفصلتين الى موسكو خلال الاسابيع المقبلة لاجراء محادثات.
وصرح بوغدانوف لوكالة ريا نوفوستي الروسية للانباء ان المعلم سيزور روسيا في نهاية الشهر الحالي بينما سيزورها الخطيب خلال الاسبوعين او الثلاثة المقبلة.
واضاف انه لم يتم بعد الاتفاق على التواريخ النهائية للزيارتين.
في وقت تلقى الملك الأردني عبد الله الثاني امس، اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، جرى خلاله بحث الأزمة في سوريا.
من جانبه ناشد الجيش السوري الحر الرئيس اللبناني ميشال سليمان أن يضع يده على قضية ارسال صهاريج المازوت من لبنان الى نظام الرئيس بشار الأسد ، داعياً سليمان الى وقف هذا العمل الذي وصفه بـ المعيب بحق لبنان .
كما ناشد الجيش الحر، في بيان اللبنانيين بعدم السماح بمرور ما وصفه بصهاريج القتل والاجرام.
من جانبهم قطع عشرات الشباب اللبناني، امس، عدداً من الطرق عند المعابر الحدودية في شمال لبنان أمام صهاريج وشاحنات سورية محملة بمحروقات ومتجهة لسوريا.
على صعيد آخر تبدأ قيادة مركز التدريب والتكنولوجيا والصناعات الدفاعية في القوات المسلحة التركية اليوم الخميس تنفيذ تدريبات خاصة حول التعامل مع الأسلحة الكيميائية والبيولوجية والاشعاعية والنووية.
وأفادت مصادر إن الجيش التركي دقّ ناقوس الخطر حول التعامل مع هذه الأسلحة عقب تهديد الرئيس السوري بشار الأسد باستخدام الأسلحة الكيماوية في حال وقوع أي تدخّل أجنبي في سوريا. يشار الى أن تركيا قد بدأت باقتناء أقنعة وواقيات وملابس خاصة لاستخدامها وارتدائها، تحسباً لاحتمال استخدام للأسلحة الكيماوية من الجانب السوري، وبالفعل قد تسلّمت نحو 102 ألف بدلة واقية من الأسلحة الكيماوية في الشهر الماضي كدفعة أولى.
AZP01