الصقور تواجه غزلان البادية والميناء يستقبل الحدود غداً

532

الأمانة تضيّف الزوراء والشرطة تستقبل الكرخ اليوم

الصقور تواجه غزلان البادية والميناء يستقبل الحدود غداً

الناصرية – باسم الركابي

تتواصل اليوم الخميس مباريات الجولة  الثالثة من مسابقة الدوري الممتاز بكرة القدم  عندما تقام  أربع مباريات تتوزع بين ملاعب اربيل ونفط الجنوب والأمانة والشعب على ان تستكمل يوم غد الجمعة بإجراء أربع مباريات أيضا وبعدها سيتوقف الدوري لمدة 16يوما  لغرض تحضير وإعداد المنتخب الوطني لخوض لقاءين ضمن التصفيات المزدوجة لكاس العلم المقبلة في قطر وامم اسيا في  الصين بعدما تمت دعوة 23 لاعبا  سيمثلون المنتخب في اللقاء الأول في العاشر من الشهر  الحالي  عندما يضيف نظيره هونك كونك في البصرة  ثم يغادر بعدها الى  لمواجهة كمبوديا في الخامس عشر  المقبل ويامل ان يكون المنتخب عند رغبة الشارع الرياضي في الوصول الى نهائيات كاس العالم  في مهمة غاية في الصعوبة تتطلب تضافر جهود الكل والابتعاد عن كل ما يمس لمهمة المدرب عبر تكهنات وتحليلات  تطلق من هنا وهناك لا يمكن فهمها لاعتقادهم انهم اكبر الأمور التي يتوجب ان تترك للمدرب وحده بعدما فشلت جهود المدربين المحلين الخمسة في المشاركة الأخيرة، وكان عليهم ان ينتظروا قبل إطلاق التصريحات التي تفتقر الى المهنية  ومازال الكثير يعتقد انهم  اعلى من  المدرب  الذي يمتلك شخصية ويدير الامور بقناعته وشخصيته القوية.

مباريات اليوم

يسعى اربيل للخروج باول فوز بعد تعادل مخيب في مستهل الدوري بملعبه امام الجنوب قبل ان يعود بالثاني من قلب العاصمة من الكهرباء ومؤكد ان جهازه الفني قد حشد جهود اللاعبين واختيار طريقة اللعب لتقديم المستوى الذي يحقق لهم النتيجة الايجابية في مهمة حذرة لقوة الضيوف ما يتطلب اللعب بتركيز لتفادي أي نتيجة خارج الفوز الذي يعول عليه من خلال عاملي الأرض والجمهور وظروف المباراة التي تظهر مؤثرة إمام تواجد النفط الفريق القادم من فوز مهم من ملعبه على نفط الجنوب ويكون استعاد عافيته وتوازنه بعد خسارة الخروج الاول لملعب القاسم قبل ان يخطف كامل العلامات في الجوية الماضية وتنتظره مهمة ليست سهلة  ولايريد ان يعاني من مباريات الذهاب في الجولات الاولى لتأثيرها الايجابي والسلبي بوقت واحد مع انه يمتلك مجموعة قادرة على تحقيق المطلوب في مهمة مختلفة عن الأخيرتين تسعى الى حسم الأمور بالشكل المطلوبوالدفع بالامور باتجاه الصحيح.

عودة الشرطة

ويرفض جمهور الشرطة ان يتعرض الفريق للخسارة الثانية عندما يضيف المجتهد الكرخ في مهمة صعبة بعد نكسة الزوراء التي تركت أثارها النفسية والمعنوية على اللاعبين المطالبين بتحقيق الفوز والعودة لسكة الانتصارات حتى يعطي الامال للفريق في البدء بقوة للمنافسة عن لقبه وان يكون في المستوى اللائق وان يقدم الأداء المقنع محليا ليكون له تأثير في دوري الإبطال الأسيوي وكذلك في الحفاظ على اماله في بطولة الملك محمد السدس ولو ان حديث جمهور اليوم هل يتمكن للفريق محو اثار تلك الخسارة التي يكون قد تعلم منها لان فريق مثل الشرطة ان يظهر قويا ومقتدرا وواضحا اما اقرأنه الجماهيرية مع انه لا يوجد فريق قوي وأخرى سهلة بل النتائج تأتي لمن يلعب ويقدم ويستغل الفرص وان يلعب بتشكيل قادر على تغير مسار الأمور للنهاية عبر استغلال الفرص والتعامل مع توقعات المباريات الغير مضمون بالمرة  إمام الشرطة الذي متوقع ان يواجه صعوبات امام الكرخ 4 نقاط من فوز على الصناعات وتعادل مع السماوة، ويأمل في تحقيق ما يبحث عنه عبر جهود مجموعة لاعبين واعدين  تسعى الى موسم اخر ناجح بعدما انهت الموسم الماضي في الموقع الخامس  وتريد إثبات جدارتها في واحد من اللقاءات المهمة التي تتطلب اللعب من دون أخطاء اذا ما اراد الفريق تحقيق النتيجة المطلوبة من خلال تشكيلة تضم اكثر من لاعب ممكن ان يسهم في  تحقيق الانتصار الذي سيكون الاغلي في المرحلة الاولى لكن هل يقدر الكرخ المرور من بوابة صعبة مدججة  بالنجوم املا بنتيجة مهمة عبر اللعب على أخطاء الشرطة  التي قادها للخروج من الباب الضيق ما يجعل الفريق اللعب تحت ضغط النتيجة.

الجنوب والديوانية

ويسعى الجنوب الى تحقيق نتيجة الفوز الاول بعد تعادل وخسارة معولا على جهود اللاعبين في أهمية التعامل مع ظروف اللقاء الذي يشكل تحديا للفريق عندما يستقبل الديوانية ويسعى لمداواة جراح خسارة النفط  التي ربما تخلق أزمة ثقة ما بين الفريق والإدارة التي تأمل ان تأتي المشاركة كما تريد بعدما وفرت كل الأشياء في موسم بداء بصعوبة في نقطة من مباراتين قبل ان يعود للبصرة  والأمل في ان يخرج بفوائد مهمة اليوم لتي يسعى الضيوف لتعقيدها عبر الدخول في الحالة المعنوية اثر الفوز على القاسم الدور الماضي ومؤكد سيركز على الأمور التي تحتاج الى اللقب القوي والاستحواذ على الكرة  والتعامل مع الفرص بعد تحسم أداء اللاعبين وتسجيل هدفين بمرمى الجيران وان يواصل السير  بثقة في اللعب بتوازن داخل وخارج ملعبه وتجاوز مباريات الذهاب التي ظهر تشكل التحدي من اللقاء الأول والسقوط بملعب نفط الوسط وهو قادر في التعامل مع ظروف اللعب التي يكون قد أعدلها الجنوب لانه لايمكن ان تمر الجولة الثالثة بدون فوز وهو ما سيعوق  من التقدم الذي دوما ياتي من مباريات الأرض التي تحتاج الى اللعب القوي والاندفاع التعامل مع الفرص.

عودة الزوراء

ويعود الزوراء مرة أخرى تحت أنظار جمهوره ليحل ضيفا ثقيلا على الأمانة في جاهزية واضحة بعد الانجاز الكبير على الغريم الشرطة التي زادت من حماس وانسجام الفريق  قبل توطيد العلاقة مع الأنصار لمواصلة تحدي اقرأنه وحصد النقاط من اجل الفوز بعد الخطوة الكبيرة التي خطاها على حساب الشرطة  ويعول على عناصره في خطف الانتصار  الثاني تواليا وتغير مسار الامور التي تعتمد على حسن الاداء والنتائج كما يسعى الفريق الى مواصلة السير بالاتجاه الصحيح عبر خطوط اللعب التي أهلها باسم قاسم لقطع الخطوة الثانية وسط رغبة الانصار في تحقيق المزيد من النقاط من البداية من خلال التشكيل الذي يعتمده المدرب بتواجد جميع اللاعبين وفي المقدمة الحارس الشجاع  فهد طالب الذي اثبت جدارته وقدم المستوى الذي  دعم فريقه للخروج بالفوز الغالي قبل ان يأخذ فرصته لحاسة مرمى المنتخب الوطني ويسعى الى ان يكون في  ان يكون بمستوى ثابت  وبانتظار حضور الفريق من اجل الحصول على كامل النقاط لكن الامر ليس سهلا  رغم  أفضلية الفريق عبر قدرات الزوراء الفنية التي حققت النتيجة الجيدة التي أكدت استعداد اللاعبين للدفاع عن اللقب ما يتطلب منه ان يكون منافس قويا وان يلعب على جميع الألقاب المحلية ولو انه ن مقبل على ملحق أسيوي لكن  الأول  تحقيق النجاحات المحلية التي يتلهف لها الأنصار ولان باسم قاسم يعرف ان فريقه سيكون امام مقابلات صعبة وأهمية ان يكون قويا اخذ الامور على محمل الجد امام كل المنافسين في وقت يقول لسان حال أولاد العاصمة علينا ان نلعب مباراة كاملة  وان نقف بقوة وثقة بوجه احد الفرق المرشحة للقب الدوري من خلال تقديم اللعب الذي سيمنحنا الفوز الذي يحتاج الى تغير الأداء واللعب بخطوط منتجة  لكي لانتعرض للخسارة الثانية بعد سقوط الجوية في مستهل الدوري والفريق يندب حظه في ان يلعب مباراتين مع فريقين جماهيريين خلال ثلاث جولات الأمر الصعب ولان مهمة اليوم تتطلب بذل اقصى الجهود على امل تحقيق نتيجة المرحلة الأولى التي يخطط لها عصام حمد الذي استمر مع الأمانة بعد موسم ناجح ولان الفوز على الزوراء سيكون بست نقاط  اذا ما لعب بثقة عناصره التي تأمل بموسم اخر بقيادة نفس المدرب الذي يأمل بانطلاقة جيدة  من بوابة الزوراء للعودة بالفريق للواجهة  بعدما انهى الموسم الأخير بين الثمانية الأوائل بعد بداية متعثر غيرها  فكر المدرب.

مباريات الجمعة

وتقام يوم غد الجمعة اربع مباريات وفيها يخرج الجوية 4 نقاط  في سفرة حذرة وخطرة الى ملعب النجف بأربع نقاط  الذي تعرض به لاكثر من سقوط قبل ان تستمر معاناة الفريق من مباريات الذهاب الى ملاعب المحافظات حتى انه تاثر في بعضها  في صراع الدائم على اللقب وسيكون اوديشيو امام تحد اخر بعد التفريط بنقطتين امام الميناء ما يضعه امام مهمة تحقيق الانتصار في اول طلعة خارج   والامل في العودة بفوائد اللقاء والسير بالطريق الصحيح والاستمرار في الصدارة عبر ما  سيقوم به اللاعبين في  مواجهة صعبة  تتطلب ان تلعب  بخطوط  فاعلة وفي وضع فني وبدني  لفريق منافس على اللقب ويعلم مدربه ان التوازن في النتائج كفيل بتقدم الفريق بخطوات للامام للصراع على لقب الدوري الهدف الاول من المشاركة  والموسم الذي انطلق به بشكل مقبول اثر الفوز على السالمية والعودة بتعادل أهله للدور 16 وافتتح الموسم بنتيجة جيدة على الأمانة بهدفين وسيكون امام الاختبار الصعب في زل ظروف اللعب التي  تقف الى جانب أصحاب الأرض الذين اكثر ما يتعاملون مع مباريات الأرض والتحضير للجماهيرية بكل الأسلحة  التي يمتلكوها التي يكون وظفها حسن احمد لحرمان الجوية من النقاط والفريق سيلعب اللقاء بحالة معنوية عالية بسبب الفوز ذهابا في تحول ناجح وواضح  لان مباريات الذهاب تختلف عنها في الإياب  ويعد الفوز على زاخو بالشيء الجيد لكن إيقاف الجوية سيكون الأهم  ولان اللاعبين قادرين بعد نتيجة الانتصار الجيدة وسط  حافز النتيجة التي سيدعمهما جمهور النجف الكبير الذي  اكثر ما يستمتع بمثل هكذا مواجهات يعول فيها على ظروف اللعب وفي المقدمة  أداء اللاعبين وتطبيق توجيهات المدرب الذي يامل في تحقيق النجاح.

ميسان والسماوة

ويسعى ميسان لمحو اثار خسارته العريضة امام الصناعات التي اثارت المشاكل   بين الفريق وانصاره على امل تدارك تلك النتيجة من خلال الخروج  بكامل العلامات والعودة لعزف نغمة الفوز من خلال أجواء اللعب ودعم الجمهور الذي سيرفض أي نتيجة سلبية اخرى لكن السماوة الاخر سيحضر وكله امل في خطف النتيجة بعدما تمكن من كسر عقدة مباريات الذهاب بعد تعاجلين خارج مواقعه  في عمل جيد  امام مواجهة مع فريق بمستواه ويأمل بالسيطرة على أجواء اللقاء وتقديم ما  مطلوب من اللاعبين في تنفيذ توجيهات سمير كاظم  من اجل العودة بجميع  النقاط.

ويسعى الوسط الاستفادة القصوى من ملعبه في إضافة الفوز الثاني على حساب  الصناعات في مهمة تبدو متكافئة بعدما نجح الضيوف في هزيمة ميسان وكلاهما بثلاث نقاط مع أفضلية مباراة لأصحاب الأرض الذين   تمكنوا من تأهيل خطوط اللعب بإشراف شنيشل الذي يعول عليه واللاعبين في أهمية عدم التفريط بأية نقط كما حصل في الموسم الماضي عندما واجه صعوبات حقيقية نزف الكثير من النقاط وتأخر في الترتيب بسببها.

الميناء والحدود

ووسط جمهوره الكبير السعيد بنتيجة التعادل مع الجوية الأسبوع الماضي  يستقبل الميناء 4 نقاط الحدود بنقطتين وكله أمل في  تحقيق النتيجة الثانية  في ملعبه واهمة توظيفه لدعم الرصيد وتداك الأمور تواليا عبر قدرات اللاعبين التي ظهرت واضحة في الشعب ومتوقع ان تكون اقوي وأفضل في البصرة الملعب الذي يراهن عليه المدرب الروماني ومحبي الفريق المرشح القوي  في عبور الحدود الذي يدرك صعوبة المهمة لكنه يعرف كيف يلعب عبر جهود عناصره  القادرة على تحقيق النجاح وتغير مسار الأمور من هذه الأوقات  الصعبة على الفريق لكن كل شيء واقع بكرة القدم.

مشاركة