الصقور تنشد التحليق والإنطلاق بموسم أفضل من ملعب كربلاء

353

الصقور تنشد التحليق والإنطلاق بموسم أفضل من ملعب كربلاء

الجوية تراهن على لاعبيها  في عبور السالمية الكويتي اليوم

الناصرية – باسم الركابي

يأمل ان يقدم فريق القوة الجوية المستوى المطلوب والنتيجة الايجابية بعد العودة للمشاركات الخارجية بعدما حصل على اللقب القاري لبطولة الاتحاد الأسيوي ثلاث مرات متتالية 2016 و2017 و2108 في اهم انجازات الفريق التي تحملها ذاكرة الكرة العراقية وجمهور الفريق عندما تمكن من الحصول على اللقب ثلاث مرات في أفضل انجازات الفرق العراقية وقبلها الحصول على لقب كاس العالم العسكري إضافة الى الألقاب المحلية  قبل ان يبتعد عن كل منافسات الموسم الاخير عندما خرج من دوري إبطال اسيا مبكرا وحل وصيفا في الدوري المحلي وخرج من بطولة ألكاس.

ويعول على عناصره ممن بقيت تلعب له من فترة واخرى نالت شرف التمثيل لاول مرة عبر معسكر لبنان ومن خلال لقاء السالمية والانطلاقة الجديدة نحو الشهرة وطموحات اللعب للمنتخبات الوطنية طالما بقيت الأنظار تتجه دوما الى مباريات الجوية والفرق الجماهيرية  ومراقبتها لمن يقدر من اللاعبين في تمثيلها، والسؤال كيف سيكون وضع الجوية امام استحقاقات المشاركات المقبلة التي تتطلب تضافر الجهود من الادارة واللاعبين والمدرب والجمهور الذي عاش غصة الموسم الاخير والتطلع الى اخر يمنون النفس ان يتمكن اللاعبين من افتتاحه بالفوز في لقاء اليوم لاهميته للفريق واللاعبين خصوصا ممن سيلعبون للمنتخب في لقاء الخامس من ايلول لان نتائج الاندية الايجابية مؤكد ستنعكس على واقع المنتخب معنويا ونفسيا الذي سيكون امام مهمة كبيرة.

خطوة الموسم

ويامل جمهور الجوية ان تاتي خطوة الموسم الجديد الاولى بشكل ايجابي من ملعب كربلاء الدولي عندما يواجه السالمية ضمن بطولة  كاس محمد السادس للاندية عند الساعة السابعة من مساء اليوم الخميس التاسع والعشرين من الشهر الحالي وانتظم الجوية معسكر تدريبي في لبنان خاض ثلاث مباريات تغلب على فريق طرابلس بثلاثة اهداف لواحد وعلى الاخاء الاهلي بهدفين وتعادل مع النجمة بهدف ومعسكر اخر بكربلاء وبكافة اللاعبين وبعد انتداب وتوقيع عقود مجموعة لاعبين اضيفت حيث احمد عبد الرضا من النفط والمحترف محمد العنودي من الأهلي الطرابلسي واحمد ابراهيم من العربي القطري وايمن حسين من الصفاقسي التونسي وميثم جبار وعلي كاظم  والحارس محمد صالح من الكرخ  وسيف كريم من البحري اضافة الى نجوم المنتخب الوطني، ويكون قد استفاد من معسكره التدريبي قبل المواجهة المذكورة وبعد اضافة قوة للفريق للموسم القادم بانتظار اكثر من مشاركة  لاستعادة دوره المعروف كاحد الفرق العراقية ممن تتمتع بسمعة على مستوى المشاركات الأسيوية والعربية حيث الثانية في البطولة المذكورة.

عناصر واسماء

وسيعتمد الفريق بقيادة المدرب ايوب اوديشيو على الأسماء والعناصر التي  يعول عليها   واهمية ان تؤدي الدور الاستثنائي من خلال السيطرة على اجواء اللقاء وعكس قوة الفريق احد اقطاب الكرة العراقية التي مهم ان تظهر في مثل هكذا بطولات بعدما فشل الجوية والنفط في اخر مشاركة قبل ان تاتي تحضيرات وصيف الدوري بشكل واضح منها انتداب مجموعة لاعبين لتعويض ممن انتقلوا الى فرق اخرى  اضافة الى اقامة معسكر لبنان، ويبدو ان الخروج من كافة بطولات الموسم الاخير دفع بادارة النادي البحث عن ما يعيد قدراته التي يؤمن فيها في المنافسات على البطولات ومنها التي سيستهلها اليوم في مواجهة مؤثرة وبداية مشوار الموسم واهمية الظهور المطلوب وان يعيد للاذهان المشاركات  الأسيوية والبطولات التي تحققت الى ما قبل الموسم الحالي بعد تعزيز خطوطه من اجل  تقديم ما مطلوب منها والامل في ان يعود بكامل  النقاط لتعزيز الموقف لحين خوض اللقاء المقبل في الرابع والعشرين من ايلول المقبل. ويتعين على التشكيل التصرف بتركيز واهتمام واللعب من دون اخطاء لتحقيق الهدف خصوصا انه يشعر بالاهمية بعد ترتيب اوراقه من كل الجوانب وفي استعداد واضح لمواجهة اليوم التحدي الجديد للمدرب واللاعبين بعد موسم شاحب خرج منه خالي الوفاض وفي ان تكون عودة قوية مع لقاء السالمية مع وجود اللاعبين الذين يدركون طبيعة الواجب وصعوبته واهمية تقديم مباراة مناسبة لعكس قوة  واسم الفريق وتحقيق امر مهم باتجاه البقاء في دائرة منافسات البطولة والتوجه الى اللقاء القادم بثقة عالية عبر جهود المدرب واللاعبين مع واحد من  بين افضل الفرق العراقية وما احرزه من القاب في مختلف البطولات في الفترة الاخيرة والرغبة في ان يعود لها بدء من لقاء اليوم عبر تشكيلته التي تضم مجموعة لاعبين ابرزهم من سيمثل الوطني في لقاء البحرين المقبل اضافة الى من بقي يلعب لفترات طويلة.

وضع مناسب

ويبدو ان الجوية في وضع مناسب مع بقاء المدرب واهمية ذلك بعد فترة العمل منذ منتصف الموسم الماضي قبل التواصل في المهمة جراء تقييم ادارة النادي وتفضيل استمراره مع الفريق رغم خروجه من دون انجاز ومر بفترة صعبة بسبب تباين النتائج لكن مهم ان تاتي جهود الادارة في معالجة الامور والتعاقد مع لاعبين فضلوا الانتقال لتمثيل النادي خصوصا المنحدرين من غير الفرق الجماهيرية ويدركون ما يتوجب عليهم في كيفية تقديم انفسهم  عبر الاداء للدفاع عن هوية الفريق وتقديم المستويات المقنعة وفي فرصة ان ينتقلوا الى الجوية وسيكون الامر جيدا عندما تنتقل من فريق مغمور الى احد الفرق المنافسة على طول على الالقاب المحلية والمشاركة مباشرة في بطولة خارجية ربما لم يبلغها  أي منهم لو استمروا مع فرقهم السابقة وسط طموحات الانتقال لتمثيل المنتخب الذي يعتمد على الفرق الجماهيرية التي يامل ان تدعم المهمة القادمة في ارسال اللاعبين باسرع ما يمكن  للاستفادة من الوقت الضيق امام لقاء الخميس القادم في المنامة  في وضع  قلق ويخشى ان يترك تأثيره على مهمة جمع المنتخب الذي سيكون امام لقاء التحدي الحقيقي  بعدما تجاوز بعض  مشاكله التي تركتها خسارة نهائي غرب اسيا الضارة النافعة كثيرا بعدما حركت الامور  وكشفتها وسط خلافات لازالت قائمة بين المدرب والاتحاد رغم الاعلان عن تسوية ذلك.

فريق السالمية

ويعد فريق السالمية من بين  فرق دولة الكويت المعروفة والمنافسة على البطولات المحلية والأسيوية والعربية ويكون قد استعد للمباراة المذكورة بعد معسكر اقيم في اذربيجان وانتدب ثلاثة لاعبين مهمين حيث اميدو سلفو المنتقل من فيورنتينا الايطالي ووعد الدباغ من اهلي القدس ومساعد العنزي من القادسية وسبق وان شارك في بطولة الاندية المذكورة وخرج من النسخة الاخيرة من الملحق كما خرج من الدور النصف النهائي في عام 1999 بعدما خسر من الجيش السوري بهدف لهدفين، والاخبار الواردة تشير الى اكتمال فترة اعداد الفريق وهو في الجاهزية لخوض لقاء اليوم والتطلع الى  الفوز من خلال التعامل مع واقع المباراة  ولان اللقاء المذكور يشكل البداية المهم قبل الانتقال لملعب السالمية نهاية الشهر المقبل في مهمة غير سهلة ما يجعل من اللاعبين العمل على الخروج بالنتيجة المهمة امام السعي والعودة بقوة لمنافسات واحدة من البطولات المهمة ويدرك لاعبو الفريق صعوبة المباراة  التي سيلعبها تحت ضغط النتيجة والتقـــــــــدم خطوة قـــــــبل الانتقال للقاء الحسم لكن الرهان سيكون  على  نتيجة اليوم وفي عمل ان تاتي لمصلحته لان غير ذلك سيهدد المشاركة وربما الخروج من الدور 32.

العودة بقوة

ويقول الزميل كاظم ألعبيدي مهم جدا ان يكون الجوية قد استعد لخوض اللقاء المذكور والعودة بقوة للمنافسة على البطولات الخارجية والمحلية وان يعكس دوره كاحد الفرق العراقية التي يعول عليها في ان تظهر كما يجب في مثل هذه المشاركات التي ينطلق بها الفريق من خلال مواجهة السالمية في مهمة نامل ان يتقدم فيها ويؤمن نصف الطريق قبل لقاء الإياب بعدما استعد بشكل مناسب وخاض عدد من المباريات التجريبية وهو في الجاهزية التي نامل ان تنعكس على سير اللعب وتقديم الصورة التي تليق بالفريق صاحب الانجازات الكبيرة على مستوى اسيا والمحلي  ويبدو مهتم بالموسم القادم من خلال التعاقد مع عدد من اللاعبين لتكامل الصفوف التي يعول عليها وعلى خبرة المدرب في العودة بالنتيجة الجيدة التي ياملها جمهور الجوية الكبير وفي تعويض خيبة الموسم الاخير من خلال جهود اللاعبين امام موسم حافل بالبطولات التي يستعد لها الفريق لكن عليه ان يكون عند رغبة الكل من خلال تحقيق النتيجة المؤكد سيكون لها تاثير على مباراتنا مع البحرين عند عودة اللاعبين بحالة معنوية ونفسية وهو المطلوب واجد ان الفريق بالقادرعلى  تجاوز لقاء اليوم بكل تفاصيله لكن الامال تبقى معقودة على اللاعبين في انهاء المباراة كما نريد لاهميتها المذكورة.

مشاركة