الصقور تحلّق نحو البصرة لمواجهة نفط الجنوب في مباراة مؤجلة

الناصرية – باسم الركابي

 تجري اليوم في البصرة مباراة مؤجلة من الأسبوع السادس بين نفط الجنوب والقوة الجوية من المرحلة الأولى من مسابقة النخبة بكرة القدم التي تشهد مدة توقف غير قصيرة وغير مسوغة في قرار متسرع جدا لان عملية استمرار ا كانت مهمة جدا بعد ان سارت مباريات البطولة بشكل اجبرت الكل في إلقاء الضوء عليها وشكلت مستويات الفرق وتبادل المواقع نقطة التحول البارزة في البطولة التي بلغت المستوى الكبير من الأهمية جراء المنافسة الشرسة التي جعلت من الصراع مفتوحا وما زال عند القمة التي لم يشعر الشرطة بالاطمئنان لان الحسم المطلوب سيبقى معلقا بانتهاء المباريات المؤجلة من المرحلة الاولى لانه يشعر بشكل كبير بتهديدات اربيل والجوية لما لهما من مباريات متوقفة فرضتها مشاركات المنتخب الوطني والجوية وكلاهما يريد التخلص من التوقف في محطات تلك المباريات التي هي أساسا تشكل ضغطا عليهما والعمل والدفع بقوة من اجل الحصول على انجاز أولي معنوي لكنه في كل الأحوال سيكون مؤثر وقد يكون له الدور الأساس في الحسم الأخير.

 ايقاف البطولة

 والسؤال هنا ما الذي دعا لجنة المسابقة إلى إيقاف البطولة ضمن إجراء يجده المراقبون متسرعاً لان ذلك يتعلق بالوقت الذي أكثر ما جعل من الفرق العمل والسعي لإنهاء المباريات بالوقت المفضل ويخشى ان يتكرر سيناريو البطولة الماضية وهذا يعني إلحاق الضرر بالفرق والمسابقة قبل ان يكون قرارا محبطا بعد ان تمكنت اللجنة من تقديم عملا رائعا من حيث التوقيتات ورفض طلبات التأجيلات في وقت راحت الفرق تقدم مباريات كبيرة استمرت للدور الأخير الذي توقعنا ان يمهد الطريق لمواصلة المباريات بشكل مستمر وبدخول المرحلة الثانية مباشرة دون اللجوء لهذا التوقف طالما ان الأمر يتعلق بالوقت الذي يبدو سيخالف حسابات الفرق مرة أخرى التي تخشى ان يتكرر المشهد بعد هذا التوقف المتوقع ان يؤثر على الفرق التي مؤكد ترى هذا الإجراء خارج حساباتها ومشروع المشاركة من حيث تقدير الأموال ومصروفات البطولة وكان على اللجنة ان تأخذ هذا الامر بعين الاعتبار وإشعار الفرق منذ البداية بهذه الأمور التي ليس من حق الاتحاد ان يفرضها على الفرق التي كانت تأمل ان تشكل مسابقة الموسم الحالي الخطوة الهامة على طريق تنظيم واضح ومعلوم وان تتخلص من هذه الإشكالات والقرارات التي تتبعها اللجنة التي يبدو انها ما زالت عالقة توقعنا ان تتجاوزها وان تظهر قدرتها على الدوام في مواجهة الأمور من خلال الحوار مع الفرق او الدعوة لجلسة طارئة وكان الأجدر ان تستأنف خلال مدة التوقف مثلا مباريات بطولة ألكاس التي تعد فرصة للفرق للتحضير للمرحلة الثانية ومن ثم الانتهاء منها لكي تتفرغ الفرق للنخبة بعيدا عن هذه الإجراءات يمكن اختصارها على مدة توقف لاتزيد عن عشرة أيام ويجب ان تعتمد اللجنة توقيتات ثابتة ومعلومة لبطولاتها و توقعنا ان تبلغها هذا الموسم وان تمهد لها للموسم المقبل ويرى الجميع ان تحديد الوقت واحترامه هما من يدعم البطولة وعمل الاتحاد ولجنته التي كان عليها إن لاتلجىء لإيقاف البطولة لهذه المدة غير القصيرة التي جعلت من الفرق امام موقف محرج وهو ما ينسحب على الإعلام الذي وجه انتقادات للاتحاد الذي عليه ان يعرف ان بناء اللعبة والمسابقة ونفسه ياتي من خلال تنظيم البطولة بالمستوى الذي يليق بها وانهاء المشاكل التنظيمية من دون التلاعب بتوقيتات البطولات والكل يعلم كم تعاني الفرق من المشاكل المالية.

 لقاء نفط الجنوب والجوية

 وأعود ثانية للقاء اليوم الذي يجمع نفط الجنوب بالمركز الثالث بـ 26 نقطة والجوية ثاني عشر الترتيب بـ 18 نقطة وكلا الفريقين جاء من تعادل في الدور الماضي عندما تعادل أصحاب الأرض مع بغداد والأخر مع المصافي مما يتوجب الى تقديم العمل المطلوب وهو ما يهتم به الاثنين لاسيما نفط الجنوب الذي يعلم من انه سيندفع بالفوز إلى مركزه السابق الثالث الذي تخلى عنه الى ما قبل الجولتين الأخيرتين عندما خسر إمام دهوك بأربعة أهداف لهدفين وتعادل مع بغداد مما يتوجب بذل ما في وسع لاعبي الفريق من اجل تغيير مسار النتائج التي يريد الفريق ان ينهوا معانتها في مهمة لن تكن سهلة لكنها الفرصة الكبيرة التي ستعود به للواجهة ويأمل عادل ناصر ان لا تخالف الموقعة تقاليد الأرض التي لم تعد اليوم كما في الأمس تقف مع أصحابها ليس عندنا بل في اغلب ملاعب العالم لكن نفط الجنوب يريد ان يتمسك بمبدأ عاملي الأرض والجمهور وان يجد الطريق من خلالهما لعبور الجوية والحصول على كامل العلامات وان يختتم مباريات المرحلة بالفوز الذي تظهرا لحاجة الى نقاطه حسب بل لاستعادة التوازن والعودة إلى عزف لحن الفوز الذي سيكون كبيرا بفوائده لأنه سيكون على حساب الجوية ولأنه سينقله الى مثلث الترتيب والاهم استعادة الفريق للثقة ويجب ان يواصل الفريق الظهور الذي انطلق به منذ البداية لأنه يمتلك تشكيلة اغلبها من تمتلك قدرات مميزة كما هو الحال عند الهجوم الذي يعد هو الأفضل ويرى فيه الجهاز الفني اليوم الضمانة للفوز لان عكس ذلك سيعرض الفريق لضرر أخر قد يقود إلى مشاكل غير محسوبة لكن الفوز سيبدد المخاوف التي خلقتها خسارة دهوك ولايريد بعد ان يدفع ضريبة الأرض التي بقي سجل الفريق نظيفا فيها ومن الاهمية إدامة هذه العلاقة في واجب مهم.

 ويراقب جمهور الجوية جهود اللاعبين عبر النقل التلفزيوني وإخبار النتيجة عبر الهواتف المحمولة وهم الذين وجدوا فريقهم متعثرا في اغلب مبارياته في البصرة ولغاية الموسم الماضي مما يجعل من المهمة غاية في الصعوبة بعد تعادل المصافي الذي شكل عائقا امام تقدم الفريق للإمام وتحقيق طموحات التقدم للمنافسة على القمة التي تخضع اليوم لنتائج الفريق الست المتبقية التي تشكل نقاطها طريق التحول الذي يتطلب اللعب بقوة وإصرار ومجهود كبير من اللاعبين الذي يرون أنفسهم إمام ضغط الجمهور الذي لايقيل الا باستعادة نغمة الانتصارات ومن المؤكد انهم سيعملون ما في وسعهم للعودة بنقاط المباراة التي يحاول لاعبو الفريق من عكس قدراتهم الفنية ومتابعة دورهم المطلوب في المنافسة من اجل تذوق طعم النجاح الذي لم يكن متوازن في ظل تباين نتائج الفريق الذي يرى من خلال فوز اليوم عاملا في طرد المشاكل التي خلقتها المهمة العربية في المغرب وعزوف اوديشيو عن العمل مع الفريق وهو الذي دار الامور بشكل غريب غير مسبوق في لقاء المصافي ليزيد الطين بلة بسبب النتيجة التي تفرض على الفريق ان يعكس نفسه بقوة وذلك عبر تامين النقاط في مهمة غاية في الصعوبة واستعادة الوان الفريق الذي يضم عناصر مهمة يتقدمها هداف الفريق حمادي احمد الذي لايريد ان يتخلى عن المنافسة على لقب الهداف وتجاوز ضغوط النتائج التي يجدها جمهور الفريق الفرصة المواتية والافادة من عدد المباريات المؤجلة بعد تفرغ الفريق للدوري الذي عليه ان يقنع من انه قادر على تحقيق التحول في المنافسة التي تعرض فيها لثلاث هزائم من أصل إحدى عشر مباراة وتعادل في مثلها ما يجعل من الفريق مكشوفا إمام اقرأنه وما زال يخالف تقاليد المشاركة وقد يتخلى عن المنافسة اذا لم يحصل على كل نقاط مبارياته المتبقية في ظل القلق الذي يعيشه اهل الفريق بسبب النتائج والمشاركة العربية المخيبة مما يدعو الأنصار للمطالبة إلى تحسين الأمور واستغلال بقية اللقاءات والتعاطي معها عبر لقاء اليوم مع نفط الجنوب ومن ثم اربيل والصناعة والنجف وزاخو والسليمانية ويظهر من خلالها حجم الدعم المنتظر والمتوقع اذا ما تم تجاوزها.

مشاركة