الصدر يحذر من ربيع عراقي

 

بغداد-الزمان

 اعرب زعيم التيار الصدري القوي مقتدى الصدر يوم الثلاثاء (اول يناير) عن دعمه للاحتجاجات التي يقودها ابناء الموصل وتكريت وسامراء والانبار  وحذر من “ربيع عراقي”.

واحتج اكثر من الف شخص في مدينة سامراء يوم الاثنين (31 ديسمبر) واستمرت التجمعات الحاشدة في الرمادي مركز الاحتجاجات وفي الموصل حيث خرج نحو 500 شخص الى الشوارع.

وفي مدينة الفلوجة نظم محتجون مسيرات ضخمة وسدوا طريقا سريعا كبيرا على مدى الاسبوع الماضي.

ويطالب المحتجون بإنهاء ما يرونه تهميشا للسنة الذين هيمنوا على البلاد حتى الغزو الذي قادته الولايات المتحدة. ويريدون ان يلغي رئيس الوزراء نوري المالكي قوانين لمكافحة الارهاب يقولون انها تستخدم لاضطهادهم.

وقال الصدر في مؤتمر صحفي في مدينة النجف بجنوب العراق ان الاحتجاجات ستستمر مادام الساسة ينتهجون سياسات تخدم مصالحهم. وقال انه يتعين عليهم ان يعملوا من اجل شعوبهم لا من اجل مصالحهم.

وقاد الصدر انتفاضات ضد الوجود الامريكي قبل ان تنسحب القوات الامريكية في ديسمبر كانون الاول 2011 وهو طرف مؤثر في الحكومة بعدما ساعد دعم التيار الصدري المالكي في تأمين منصبه.

وطالب المحتجين الا ينغمسوا في الطائفية.

وقال  الصدر انه سيدعم المحتجين اذا كانت مطالبهم حقيقية وابتعدوا عن الطائفية والدكتاتورية خاصة ما وصفها بدكتاتورية صدام حسين.

مشاركة