الصداع‭ ‬النصفي‭ ‬يقي‭ ‬النساء‭ ‬من‭ ‬أخطر‭ ‬الامراض‭ ‬

اكتشاف‭ ‬طرائق‭ ‬مبتكرة‭ ‬لتقليل‭ ‬الوزن

باريس‭ – ‬لندن‭ – ‬الزمان‭ ‬

كشفت‭ ‬دراسة‭ ‬حديثة‭ ‬عن‭ ‬أن‭ ‬وجود‭ ‬تاريخ‭ ‬مع‭ ‬الصداع‭ ‬النصفي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يقلل‭ ‬من‭ ‬خطر‭ ‬الإصابة‭ ‬بالنوع‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬داء‭ ‬السكري‭ ‬لدى‭ ‬النساء‭. ‬

وقال‭ ‬الباحثون:‭ ‬إن‭ ‬النساء‭ ‬اللواتي‭ ‬يعانين‭ ‬من‭ ‬صداع‭ ‬حاد‭ ‬متكرر‭ ‬يقل‭ ‬لديهن،‭ ‬بنسبة‭ ‬30%،‭ ‬احتمال‭ ‬الإصابة‭ ‬بالمرض‭ ‬المزمن‭ ‬مقارنة‭ ‬بالنساء‭ ‬اللواتي‭ ‬لا‭ ‬يحملن‭ ‬أي‭ ‬تاريخ‭ ‬يتعلق‭ ‬بالصداع‭ ‬النصفي‭.‬

وأكد‭ ‬الفريق‭ ‬الذي‭ ‬يقوده‭ ‬معهد‭ ‬غوستاف‭ ‬روسي،‭ ‬وهو‭ ‬مركز‭ ‬أبحاث‭ ‬السرطان‭ ‬في‭ ‬فيلجويف‭ ‬بفرنسا،‭ ‬أن‭ ‬النتائج‭ ‬تقدم‭ ‬نظرة‭ ‬ثاقبة‭ ‬للأسباب‭ ‬الأساسية‭ ‬للحالتين،‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬تساعد‭ ‬الأطباء‭ ‬في‭ ‬تحديد‭ ‬المرضى‭ ‬الذين‭ ‬يجب‭ ‬فحصهم‭ ‬لتحديد‭ ‬مخاطر‭ ‬الإصابة‭ ‬بالسكري‭ ‬من‭ ‬النوع‭ ‬الثاني‭.‬

ونظر‭ ‬فريق‭ ‬البحث‭ ‬في‭ ‬74‭ ‬ألف‭ ‬امرأة‭ ‬فرنسية‭ ‬ممن‭ ‬يعانين‭ ‬من‭ ‬نوبات‭ ‬الصداع‭ ‬النصفي،‭ ‬وكن‭ ‬جزءاً‭ ‬من‭ ‬دراسة‭ ‬فرنسية‭ ‬يديرها‭ ‬معهد‭ ‬غوستاف‭ ‬روسي‭ ‬للبحث‭ ‬في‭ ‬عوامل‭ ‬خطر‭ ‬الإصابة‭ ‬بالسرطانات‭ ‬التي‭ ‬تصيب‭ ‬الإناث‭. ‬ووجد‭ ‬الباحثون‭ ‬أن‭ ‬النساء‭ ‬المصابات‭ ‬بالصداع‭ ‬النصفي‭ ‬النشط‭ ‬أقل‭ ‬عرضة‭ ‬بنسبة‭ ‬30%‭ ‬للإصابة‭ ‬بمرض‭ ‬السكري‭ ‬من‭ ‬النوع‭ ‬الثاني‭. ‬فيما،كشفت‭ ‬أحدث‭ ‬الأبحاث‭ ‬الطبية‭ ‬أهمية‭ ‬التمتع‭ ‬بذهن‭ ‬متيقظ‭ ‬لمساعدتنا‭ ‬في‭ ‬التخلص‭ ‬من‭ ‬الوزن‭ ‬الزائد‭. ‬ووفقا‭ ‬للأدلة‭ ‬السريرية‭ ‬وبعض‭ ‬الأبحاث‭ ‬القائمة،‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يساعد‭ ‬تيقظ‭ ‬ذهن‭ ‬الشخص‭ ‬في‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬صحته‭ ‬الجسدية‭ ‬والعقلية‭ ‬أو‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬تحسينها،‭ ‬فعلى‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يقلل‭ ‬الذهن‭ ‬المتيقظ‭ ‬من‭ ‬أعراض‭ ‬القلق‭ ‬والأداء‭ ‬المعرفي،‭ ‬وقد‭ ‬يؤدي‭ ‬أيضا‭ ‬لتحسين‭ ‬الاستجابة‭ ‬المناعية‭ ‬للشخص‭.‬

وأكد‭ ‬الباحثون‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬المبدأ‭ ‬الكامن‭ ‬وراء‭ ‬ذلك‭ ‬يعد‭ ‬بسيطا،‭ ‬حيث‭ ‬يتركز‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬المرء‭ ‬لابد‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬حاضر‭ ‬الذهن‭ ‬بالكامل‭ ‬مع‭ ‬التمتع‭ ‬بالتركيز‭ ‬والانتباه‭ ‬على‭ ‬المنبهات‭ ‬الخارجية‭ ‬وتأثيراتها‭ ‬على‭ ‬الجسد‭ ‬والعقل،‭ ‬وبالتالي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تساعدنا‭ ‬تقنيات‭ ‬تعليم‭ ‬الذهن‭ ‬على‭ ‬تخفيف‭ ‬آثار‭ ‬الإجهاد‭ ‬واستعادة‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬المتعة‭ ‬في‭ ‬التجارب‭ ‬الحالية‭.‬

وفى‭ ‬الآونة‭ ‬الأخيرة،‭ ‬اقترح‭ ‬الباحثون‭ ‬أن‭ ‬الذهن‭ ‬يمكن‭ ‬أيضا‭ ‬أن‭ ‬يساعد‭ ‬الشخص‭ ‬في‭ ‬جهوده‭ ‬لإنقاص‭ ‬الوزن‭.‬

وتؤكد‭ ‬الدراسة‭ ‬الجديدة،‭ ‬التي‭ ‬أجريت‭ ‬في‭ ‬مستشفى‭ ‬«وارويكشاير»‭ ‬للخدمات‭ ‬الصحية‭ ‬في‭ ‬بريطانيا،‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬النتائج‭ ‬المتوصل‭ ‬إليها‭ ‬في‭ ‬جهود‭ ‬إنقاص‭ ‬الوزن‭ ‬بين‭ ‬البدناء‭.‬

وقالت»‭ ‬بيترا‭ ‬هانسون»‭ ‬أستاذ‭ ‬الغدد‭ ‬الصماء‭ ‬والأيض‭ ‬«هذا‭ ‬البحث‭ ‬مهم،‭ ‬حيث‭ ‬أظهر‭ ‬أن‭ ‬سلوك‭ ‬تناول‭ ‬الطعام‭ ‬الإشكالي‭ ‬يمكن‭ ‬تحسينه‭ ‬بتطبيق‭ ‬الذهن»‭.‬

وعكف‭ ‬الباحثون‭ ‬على‭ ‬تحليل‭ ‬حالة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬53‭ ‬مشاركا‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬مخصص‭ ‬لإدارة‭ ‬الوزن‭ ‬فى‭ ‬مستشفى‭ ‬الخدمات‭ ‬الصحية‭ ‬الجامعي‭ ‬في‭ ‬«وارويكشاير»،‭ ‬ومن‭ ‬بين‭ ‬المشاركين‭ ‬شارك‭ ‬33‭ ‬شخصا‭ ‬في‭ ‬3‭ ‬تدريبات‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬في‭ ‬4‭ ‬جلسات‭ ‬تدريبية،‭ ‬والتي‭ ‬علمتهم‭ ‬شحذ‭ ‬أذهانهم‭ ‬أثناء‭ ‬تناول‭ ‬الطعام‭ .. ‬وخلال‭ ‬الستة‭ ‬أشهر‭ ‬التالية،‭ ‬فقد‭ ‬المشاركون‭ ‬الذين‭ ‬حضروا‭ ‬3‭ ‬إلى‭ ‬4‭ ‬جلسات‭ ‬ذهنية،‭ ‬في‭ ‬المتوسط،‭ ‬3‭ ‬كيلوجرامات،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬خسر‭ ‬أولئك‭ ‬الذين‭ ‬لم‭ ‬يحضروا‭ ‬سوى‭ ‬جلسة‭ ‬واحدة‭ ‬أو‭ ‬جلستين‭ ‬ما‭ ‬معدله‭ ‬0,9‭ ‬كيلوجرام‭.‬

مشاركة