الصحة تتخذ تدابير إحترازية لمنع إنتقال السلالة الروسية إلى العراق

 

 

 

الصحة تتخذ تدابير إحترازية لمنع إنتقال السلالة الروسية إلى العراق

بغداد – ياسين ياس

اتخذت وزارة الصحة، مجموعة إجراءات تحسبا لانتقال السلالة الجديدة التي ظهرت في روسيا مؤخرا الى العراق ، فيما كشفت احصائية لمنظمة الصحة العالمية عن وفاة نحو 180 الف عامل في مجال الصحة جراء تأثره بمضاعفات كورونا.وقال مدير عام الصحة العامة بالوزارة رياض عبد الأمير في تصريح امس إن (وزارة اتخذت مجموعة اجراءات بضمنها التواصل مع الجهات العالمية، بعد إعلان روسيا عن وجود سلالة جديدة من كورونا،حيث وجهنا بضرورة حث المواطنين على زيادة متلقي اللقاح الذي يعد اضفل سلاح لمواجهة خطر الجائحة ومتحوراتها)، مشيرا الى ان (جميع العلماء لايتنبؤون بنهاية قريبة لكورونا، وأن التحورات قد تستمر ،ولايمكن التكهن بمدى شراسة أو ضعف السلالات المتحورة)، مضيفا (حتى الآن لا تتوفر معلومات كافية عن تلك السلالة)، مستبعدا (منح الجرعة الثالثة من مضادات كورونا في الوقت الراهن، ولاسيما أن نسبة متلقي اللقاح لا تتجاوز 22 بالمئة من الفئة المستهدفة، ولا بد من رفع النسبة الى 60 بالمئة ،عندها يتم التفكير بمنح الجرعة الثالثة للفئات ذات الخطورة العالية). وسجلت الوزارة امس ، 1846 اصابة وشفاء 2669 حالة وبواقع 26 وفاة جديدة. واوضح الموقف الوبائي اليومي ، الذي اطلعت عليه (الزمان) امس ان (عدد الفحوصات المختبرية التي اجرتها الوزارة لعينات مشتبه اصابتها بالفايروس بلغت اكثر من 23 الفا ، حيث تم رصد 1846 اصابة بكورونا في عموم المحافظات)، واضاف ان (الشفاء بلغ 2669حالة وبواقع 26 وفاة جديدة)، واشار الى ان (اكثر من 71 الف شخص تلقى جرعات اللقاح المضاد في مراكز الوزارة المنتشرة ببغداد والمحافظات). واغلقت موسكو كل الخدمات غير الأساسية من 28 تشرين الأول حتى 7 تشرين الثاني، حسبما أعلن رئيس بلديتها، في وقت تسجل روسيا ارتفاعا في أعداد الوفيات بكورونا ،وسط معدلات تلقيح منخفضة جدا في البلد الأكثر تضررا بالوباء في أوربا. وقال سيرغي سوبيانين ان (قرار الإغلاق الذي سيستمر 11 يوما ، ويأتي بعدما أمر الرئيس فلاديمير بوتين بإعطاء إجازة مدفوعة لاسبوع على مستوى البلاد في نهاية الشهر، للحد من التفشي السريع للعدوى). وتوفي ما بين 80 ألفًا و180 ألف عامل صحي بسبب كورونا ما بين كانون الثاني 2020 وأيار من العام الجاري، وفقا لتقديرات منظمة الصحة العالمية.وقال تقرير المنظمة إنه من أصل 135 مليون عامل صحي في العالم، “توفي ما بين 80 ألفًا و180 ألف عامل صحي بسبب كورونا بين كانون الثاني 2020 وأيار من العام الجاري)، واضاف ان (هذه التقديرات مبنية على 3،45 مليون وفاة ،المُعلن عنها في أيار الماضي ،وهو رقم أقل من عدد الوفيات الحقيقي). بدوره ، أشار المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبرييسوس إلى أنه (من الضروري أن يكون تلقيح المتخصصين في الرعاية الصحية أولوية كبيرى)،ولكن يخفي هذا المعدّل فروقات كبيرة بين المناطق والمجموعات الاقتصادية،ففي افريقيا، تلقّى أقل من 10 بالئمة من العاملين الصحيين اللقاح بشكل كامل، مقابل أكثر من 80 بالمئة من العاملين الصحيين في معظم البلدان ذات الدخل المرتفع )، داعيا . جميع البلدان إلى (الحرص على أولوية تلقّي جميع العاملين الصحيين والفئات الأكثر عرضة لخطر الإصابة بكورونا). وسجّلت المملكة المتحدة ،أكثر من 50 ألف إصابة جديدة بالفايروس، وذلك للمرة الأولى منذ تموزالماضي، إلا أن الحكومة رفضت مجددا دعوات إعادة فرض قيود لاحتواء الجائحة.

مشاركة