الصحة : الموجة الرابعة ما زالت خطراً قائماً

 

 

الصحة : الموجة الرابعة ما زالت خطراً قائماً

فرنسا تعيد إلزامية إرتداء الكمامات بالمدارس الإبتدائية

بغداد – ياسين ياس

اكدت وزارة الصحة ، ان ظهور الموجة الرابعة لفايروس كورونا ما زال خطرا قائما . وقال المتحدث بأسم الوزارة سيف البدر في تصريح امس ان (الوزارة وفرت كل المستلزمات المطلوبة من ضمنها المحقنة الطبية وغيرها من التفاصيل وبكميات كبيرة بما يفي لتغطية اللقاحات), مبينا ان (الكميات مؤمنة من حيث المستلزمات والاجهزة المطلوبة لأعطاء اللقاح), مؤكدا (احتمالية حدوث الموجة الوبائية الرابعة والسلالة الجديدة مازال خطراً قائماً)، مشيراً الى (ضرورة أخذ اللقاح والإستمرار بالإجراءات الوقائية وحتى بالنسبة للمتلقين للقاح). وسجلت الوزارة امس ، 915 اصابة بكورونا وشفاء 1621 حالة وبواقع 16 وفاة جديدة. واوضح الموقف الوبائي اليومي الذي اطلعت عليه (الزمان) امس ان (عدد الفحوصات المختبرية التي اجرتها الوزارة لعينات مشتبه اصابتها بالفايروس بلغت اكثر من 18 الفا , حيث تم رصد اصابة 915 بكورونا في عموم المحافظات)، واضاف ان (الشفاء الكلي بلغ 1621 حالة وبواقع 16 وفاة جديدة), وتابع ان (اكثر من 106 الف شخص تلقى جرعات اللقاح المضاد في مراكز الوزارة المنتشرة ببغداد والمحافظات). وأعلن تحالف فايزر، أنّه قدّم إلى السلطات الصحّية الأمريكية طلباً للترخيص له بإعطاء جرعة ثالثة معزّزة من لقاحه المضادّ لكورونا إلى جميع البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاماً.وكان التحالف قد نشر في تشرين الأول الماضي، نتائج تجربة سريرية أجريت على 10 آلاف شخص، وأظهرت أنّ الجرعة المعزّزة من لقاحه فعّالة بنسبة 95.6 بالمئة في الوقاية من الإصابة بأعراض المرض.وبناءً على هذه الدراسة، طلب التحالف من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية  أف دي إيه (تعديل ترخيص الاستخدام الطارئ الممنوح للقاحه والذي يحصر حالياً إعطاء الجرعة الثالثة منه بالأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً ،وكذلك بالبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و64 عاماً إذا ما كانوا يواجهون خطر الإصابة بأحد الأشكال الحادّة من المرض أو معرّضين لخطر الإصابة بالفايروس بسبب عملهم). وإعادت فرنسا ، العمل بإلزامية وضع الكمامات في كلّ مدارس المرحلة الابتدائية ابتداء من الاثنين المقبل، في قرار يرمي إلى الحدّ من تفشّي كورونا.وقالت وزارة التعليم الفرنسية في بيان إنّه (بدءا من الاثنين المقبل ستنتقل كلّ مقاطعات البلاد إلى المستوى الثاني من البروتوكول الصحّي.

مشاركة