الصحة: أربيل والسليمانية تتصدّران موقف الشفاء وإصابات كورونا

روسيا والصين تطالبان بإعتراف متبادل للقاحات المضادة

الصحة: أربيل والسليمانية تتصدّران موقف الشفاء وإصابات كورونا

بغداد – ياسين ياس

افادت وزارة الصحة ، بتصدر محافظتي اربيل والسيمانية موقف اصابات كورونا ، بتسجيل نحو 548  حالة جديدة. واكد الموقف الوبائي اليومي الذي اطلعت عليه (الزمان) امس ان (عدد الفحوصات المختبرية التي اجرتها الوزارة لعينات مشتبه اصابتها بالفايروس بلغت اكثر مـــن 16   الفا ، حيث تم رصد اصابة 1046 بكورونا في عموم المحافظات)، واضاف ان (اربيل والسليمانية تصدرتا موقف الشفاء اليومي بتسجيل 788  حالة والاصابات برصد نحو 548)، وتابع ان (الشفاء الكلي بلغ 1861  حالة وبواقع 32 وفاة جديدة)، واشار الى ان (اكثر من 60  الف شخص تلقى جرعات اللقاح المضاد في مراكز الوزارة المنتشرة ببغداد والمحافظات). ودعا الرئيسان الصيني شي جينبينغ والروسي فلاديمير بوتين، أمس، خلال قمة مجموعة العشرين ، الى اعتراف متبادل باللقاحات المتاحة المضادة لكورونا، ولاسيما بين الدول الأعضاء في المجموعة التي تضم كبرى الدول الصناعية، بما فيها الصين وروسيا.وكان الرئيسان أبرز الغائبين عن قمة رؤساء دول وحكومات مجموعة العشرين المنعقدة في روما. وبث خطابهما عن طريق تقنية الفيديو. وقال بوتين (برغم قرارات مجموعة العشرين، لن يكون باستطاعة كل الدول المحتاجة الحصول على لقاحات ضد كورونا)، ولفت الى ان (ذلك يعود بشكل رئيس إلى المنافسة غير العادلة ،وحقيقة أن بعض الدول، ولاسيما دول مجموعة العشرين، ليست مستعدة للاعتراف المتبادل باللقاحات وشهادات التحصين)، وتابع أن (روسيا كانت أول دولة في العالم ترخص لقاحاً مضاداً لكورونا، وهو سبوتنيك الذي أجيز حتى الآن في 70  بلداً، والذي يظهر معياراً عالياً من السلامة).

إعتراف متبادل

ومن بكين، دعا شي جينبينغ إلى (الاعتراف المتبادل باللقاحات). ويستخدم لقاحا سينوفاك وسينوفارم الصينيان في 70 و37 بلداً ومنطقة على التوالي، من بينها دول في أمريكا اللاتينية وأفريقيا وآسيا. بدوره، أكد رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجموعة العشرين ،أنه على دول الكتلة ضمان استكمال تطعيم 70  في المئة من سكان العالم ضد كورونا بحلول منتصف العام المقبل. وقال (اقتربنا كثيرا من بلوغ هدف منظمة الصحة العالمية تطعيم 40 في المئة من سكان العالم بحلول أواخر العام الجاري، وعلينا القيام بكل ما في وسعنا لبلوغ نسبة 70  في المئة بحلول منتصف العام المقبل)، مؤكدا ان (أكثر من 70 في المئة من سكان الدول النامية تلقى جرعة واحدة على الأقل من لقاحات كورونا، إلا أن هذه النسبة تتراجع إلى نحو ثلاثة في المئة في مناطق العالم الأكثر فقرا)، واشار الى ان (هذ التباين غير مقبول أخلاقيا ويقوض التعافي العالمي). وشدد وزراء المالية والصحة في دول مجموعة العشرين ،على هدف 70 في المئة بحلول منتصف العام المقبل. مؤكدين (التزامهم اتخاذ خطوات للمساعدة في زيادة إمدادات اللقاحات والمنتجات الطبية الأساسية في الدول النامية ورفع القيود المرتبطة بالإمداد والتمويل).

مشاركة