الصباغ يتطلع لحصد اللقب العربي الثالث على التوالي

مدرّب سلة البطائح: لدي تحفظات على قرعة البطولة العربية

الصباغ يتطلع لحصد اللقب العربي الثالث على التوالي

{ القاهرة – وكالات: أكد أحمد الصباغ، نجم فريق كرة السلة بنادي الاتحاد السكندري، أن هناك حافزا قويا لدى اللاعبين للحفاظ على لقب البطولة العربية للأندية، التي يستضيفها زعيم الثغر من 29  أيلول الجاري وحتى التاسع من تشرين الأول المقبل بالإسكندرية. وقال الصباغ في تصريح صحفي: لدينا هدف نسعى لتحقيقه وهو التتويج بالبطولة للمرة الثالثة على التوالي، حيث نجحنا في حصد اللقب في البطولتين السابقتين في لبنان والمغرب. وأضاف: الاستعداد للبطولة جاء بإقامة معسكر خارجي في صربيا، خاض الفريق فيه مباريات ودية، وكان مجديا تماما. وزاد: سوف ندخل معسكرا جديدا ابتداء من اليوم السبت وحتى موعد انطلاق البطولة.

حركة بطولة

وتابع: أتمنى أن تتمكن الجماهير من حضور المباريات مثلما كان يحدث في البطولات الكبيرة، وهذا سوف يجعل البطولة أكثر إثارة ومتعة. وأعرب إمام عبد البديع ميشو المدير الفني لفريق كرة السلة بنادي البطائح الإماراتي، عن استيائه من قرعة البطولة العربية للأندية، التي يستضيفها نادي الاتحاد السكندري من 29 أيلول الجاري وحتى التاسع من تشرين الأول المقبل. وكانت القرعة قد أسفرت عن تواجد البطائح في المجموعة الرابعة، التي تضم كلا من بيروت اللبناني، الكويت الكويتي، الغرافة القطري والمنامة البحريني. وقال ميشو في تصريحات صحفية: قرعة صعبة بالتأكيد مع فرق كبيرة، الكويت هو بطل الخليج، الغرافة بطل الدوري وكأس قطر، و أيضًا المنامة بطل الدوري والكأس في البحرين، بالإضافة إلى بيروت وصيف البطولة الماضية، ولكن لدي بعض التحفظات على تلك القرعة. وأضاف: كنت أتمنى أن تكون القرعة عادلة أفضل من ذلك أو تكون مقنعة لبعض الفرق وذلك أثار استيائي بشكل شخصي، ولكن الفرق لديها تعطش للمشاركة في البطولات بعد حرمان طويل بسبب فيروس كورونا. وتابع: القرعة لم تتم بنظام تصنيف الفرق مثل البطولات الدولية، لم يكن فقط سوى البطل والوصيف، باقي الفرق تم وضعها بما يشبه الطريقة العشوائية، وهذا يثير التساؤلات حول الهدف من ذلك. واختتم تصريحاته قائلاً: نادي البطائح عمره 4 سنوات فقط في كرة السلة، ومشاركته في البطولة هذا العام تمثل حدثًا كبيرًا، خاصة أن الفريق كان يقيم معسكرًا كل موسم في الخارج، ولكن المشاركة في البطولة هي خير إعداد للفريق، لمزيد من الاحتكاك مع الفرق العربية المختلفة.

مشاركة