الشيخ علي فريج راشد رئيس الحزب العربي للعدالة والمساواة لـ »الزمان«:

605

الشيخ علي فريج راشد رئيس الحزب العربي للعدالة والمساواة لـ »الزمان«:
عمليات التهريب انخفضت بعد فتح معبر رفح وتعمير سيناء يقتضي تمليك الأراضي للمصريين
حاوره: مصطفي عمارة
شهدت سيناء مؤخرا اعمال عنف تمثلت في تفجير خط غاز العريش والاعتداء علي مراكز الشرطة واختطاف سواح اجانب وهو ما القي مزيداً من الغموض علي الجهة الضالعة في تلك الاعمال التي لا تهد امن سيناء فقط بل امن الوطن كله وفي ظل تلك الاجواء ادلي الشيخ علي فريج راشد رئيس الحزب العربي للعدالة والمساواة ومستشار جامعة سيناء بحديث لـ »الزمان« تناول فيه وجهة نظره تجاه الاحداث الراهنة وفيما يلي نص هذا الحوار:
û نريد ان نعرف اولا نبذة عن الحزب العربي للعدالة والمساواة واهدافه؟
ــ الحزب العربي للعدالة والمساواة هو احد الاحزاب التي أتت عقب ثورة 25 يناير وهو حزب قومي ذات توجه عربي يسعي الي تحقيق الوحدة العربية الشاملة في الوطن العربي علي مراحل تلعب فيها مصر دورا رئيسيا وقياديا.
û وما هي آلية تحقيق هذا الهدف في برنامج حزبكم؟
ــ يمكننا ان نحقق هذا من استلهام التجربة الاوربية فرغم اختلاف اللغات بين دول القارة الاوربية الا انها استطاعت علي مراحل تحقيق الوحدة خلال 20 عاما ونحن نستطيع ذلك ايضا من خلال عدة مراحل تبدأ بإنشاء السوق العربية المشتركة وازالة كافة القوانين التي تعرقل التواصل بين الشعوب وعمل مشروعات مشتركة وتعيين منسق عام للسياسة العربية لاتخاذ مواقف مشتركة تجاه كل ما يحيط بعالمنا العربي.
û وهل تري ان الجامعة العربية بصورتها الراهنة قادرة علي تحقيق الحلم العربي أم ان الامر يقتضي استبدالها بمؤسسة اخري؟
ــ لا اوافق علي هدم الجامعة ولكن نحاول تفعيل دورها واعتقد ان الجامعة في الفترة الاخيرة كان لها دورها المميز في القضايا العربية بصورة اكبر من دورها خلال الثلاثين عاما الاخيرة ولعل ما حدث في ليبيا خير شاهد علي ذلك.
û وهل تري ان التغيرات التي حدثت في مصر عقب ثورة 25 يناير ستؤدي الي عودة مصر لقيادة العالم العربي ام انها ستنكفئ علي مشاكلها الداخلية؟
ــ اعتقد ان مصر سوف تعود لممارسة دورها القيادي بعد 25 يناير لان النظام السابق وعلي راسه مبارك كان خاضعا للضغوط الامريكية والاسرائيلية لعزل مصر عن العالم العربي ولعب مبارك دورا خفيا في ضرب العراق وحصار غزة واري ان الشواهد تدل ان ذلك الوضع سوف يتغير وخير شاهد علي ذلك موقف الجنزوري الرافض للضغوط الامريكية في قضية التمويل الاجنبي.
û اذا انتقلنا الي الانتخابات البرلمانية الاخيرة لماذا لم يحقق الحزب النتائج المرجوة منه؟
ــ الحزب العربي عمره شهور علي عكس احزاب اخري كانت متواجدة علي الساحة، فعلي سبيل المثال فإن الاخوان المسلمين متواجدون في الشارع المصري منذ 80 عاما والحركات السلفية متواجدة منذ عصر السادات ولها قاعدتها الشعبية كما ان الاحزاب القديمة تمتلك التمويل الكافي والمقار والصحف عكس الاحزاب الجديدة التي تفتقر تلك الاشياء ورغم ذلك فان الحزب العربي يتميز عن باقي الاحزاب من خلال وجود قاعدة عريضة له في مصر متمثلة في القبائل العربية التي لا يقل عددها عن 30 ــ 40 مليون منتشرين في كل بقاع مصر ونحاول ان نكون قناة شرعية لهؤلاء الناس الذين يمثلمون الطبقة المهمشة المحرومة من كافة الخدمات، وبالتالي فأتي خلف الاحزاب التي حصلت علي مقاعد بنسبة ضئيلة ونامل في المرحلة القادمة من خلال تواصلنا مع هذه القاعدة الشعبية ان نحقق نتائج جيدة وخاصة ان القبائل العربية في مصر لها تواصل وامتداد مع القبائل العربية خارج حدود مصر.
û شهدت سيناء مؤخرا تفجير خط غاز العريش بالاضافة الي اعمال عنف اخري فمن يقف وراء تلك الاعمال؟
ــ ما يحدث في سيناء جزء من مخطط يستهدف امن واستقرار مصر ولاشك ان اسرائيل هي المستفيد الاول من هذا وهي تحاول احداث قلاقل اجتماعية لخلق فجوة بين المجتمع في سيناء والحكومة المصرية لدفع المجتمع في سيناء الي طلب دولة مستقلة ولكن التاريخ يقول: ان اسرائيل عبر تاريخها فشلت في تجنيد اي من افراد سيناء. وللاسف فان النظام السابق اساء معاملة ابناء سيناء ووجه اليهم تهماً باطلة وبعد الثورة حاول البعض التنفيس عن غضبهم من النظام السابق بالهجوم علي بعض اقسام الشرطة لكن الامور بدات في الهدوء الا ان البعض حول استدراج بعض الناس للقيام بعمليات تعطي انطباعاً ان سيناء غير راضية عن الحكم المصري.
û وهل تغيرت معامله الامن المصري مع اهالي سيناء بعد 25 يناير؟
ــ المعاملة تغيرت بنسبة 360 درجة وهناك تعاون الان بين اهالي سيناء والشرطة حتي ان كثيراً من اقسام الشرطة يحميها الان المواطنون.
û وما حقيقة اعلان منظمة الجهاد السيناوية مسؤوليتها عن تفجير خط غاز العريش؟
ــ ليس هناك اي تنظيم للقاعدة في سيناء ولكن هناك اعمال فردية تتم من بعض الافراد بدافع ديني باعتبار ان تصدير الغاز لاسرائيل كفر ولكن اسرائيل تحاول ان تعمق هذا المفهوم.
û ولكن اسلوب تفجير خط الغاز يدل علي وجود تقنية عالية غير متوافرة لدي الافراد فهل يعني هذا ان منظمة حماس تقف وراء هذا؟
ــ لا استبعد هذا لان جزءاً من الحركات السياسية ترتبط بالمقاومة في غزة ومن الممكن تنفيذ تلك العمليات لان الحدود مفتوحة ويصعب السيطرة عليها.
û اثارت بعض الصحف قضية تهريب سلع اسرائيلية الي سيناء عبر الحدود فما حقيقة ذلك؟
ــ لا يوجد تهريب بل هناك بعض المواطنين الفلسطينيين القادمين من قطاع غزة يحملون معهم بضائع اسرائيلية الصنع يتم تداولها في الاسواق علي نطاق محدود وهذا يمكن ان يكون مقبولاً لانه يمثل حالات فردية وليست علي مستوي واسع بصورة تهدد الاقتصاد المصري وان كان ذلك يجب ان يتم من خلال الدولة واعتقد ان هذا بدأ يتم الان من خلال معبر رفح.
û وهل لازالت عمليات التهريب تتم عبر الانفاق؟
ــ عمليات التهريب عبر الانفاق انخفضت جدا بعد فتح معبر رفح عقب ثورة 25 يناير وان كان ذلك يتم بشكل واسع في ظل النظام السابق نتيجة الحصار المفروض علي قطاع غزة وكانت السلع تباع باسعار مرتفعة جدا خلقت طبقة من المليونيرات حتي ان دخل بعض الافراد وصل الي مليون دولار في الليلة الواحدة.
û اثيرت مؤخرا قضية تعمير سيناء كقضية امن قومي فما المعوقات التي تحول دون تحقيق هذا الهدف؟
ــ في عصر الرئيس الراحل انور السادات قطعت سيناء شوطا كبيرا في التنمية واستمر هذا في عصر مبارك خلال سنوات 85 و86 و87 وفي عام 89 كان الوزير حسب الله الكفراوي مسؤول عن تعمير سيناء واراد انشاء محطة تحلية في طابا وعند بدء العمل اتصل به مسؤولاً اسرائيلي وهدده بوقف العمل في المشروع الا ان الكفراوي رفض التهديد لانه يعتبر تدخلاً في شؤون مصر وبعد ربع ساعة من هذا الاتصال امر الرئيس مبارك الكفراوي بوقف كل مشروعات تنمية سيناء واعتقد ان ذلك ناتج من الضغوط الامريكية والاسرائيلية التي مورست عليه واعتقد ان تعميد سيناء يقتضي السماح للمصريين بتملك اراضي سيناء لاقامة مشروعاتهم مع التأكد من عدم بيع تلك الاراضي لاي طرف اجنبي.
û في النهاية كيف تري مطالبات البعض بتسليم السلطة الي ادارة مدنية من جانب المجلس العسكري؟
ــ اعتقد ان من ينادون بهذا اناس جهلة او مضللون فلماذا نطالب المجلس العسكري تسليم السلطة بعد ان اعلن رسميا فتح باب الترشيح للرئاسة في 10 مارس القادم واذا ترك المجلس العسكري السلطة فاإني اعتقد ان صراعات كبيرة سوف تحدث ولابد علينا ان نقدر الدور الذي قامت به القوات المسلحة في قيادة مصر في اخطر مراحلها وحرصها علي تحقيق توافق بين المجتمع المصري رغم الهجوم الذي تتعرض له فضلا علي ان المجلس العسكري ليس عدواً ولم يكن في يد الحاكم كما حدث في سوريا ولكن الجيش انصاع لمطالب الشعب.
/2/2012 Issue 4124 – Date 17- Azzaman International Newspape
جريدة »الزمان« الدولية – العدد 4124 – التاريخ 17/2/2012
AZP02