الشيخة ديوان وبخت- رساله الحسن

927

 

 

الشيخة ديوان وبخت- رساله الحسن

عبارة سمعناها من حكماء أهلنا، ولكننا لم نكن نفهم معناها جيدا وسار البعض منا بتفسيره لها بان كل من تقلد مكانة الشيخ وجب على أبناء قبيلته السمع والطاعة، حتى اختلط الحابل بالنابل عندما تقلد مكانة الشيخ كل من هب ودب دون علم منه أو دراية أو بصيرة وبعد نظر وأصبح الشيخ الجديد يفتي بأمور غريبة عن واقعنا ومجتمعنا العراقي بعد أن أصبحت الشيخة تشترى بالمال ، وأصبح الشيخ جابي أموال وليس كلمة حظ وبخت … وبذلك تشتت القبائل ولم تعد للشيخ تلك المكانة بين الناس خصوصا من نالهم نصيب من الظلم ،(عن بعض الشيوخ اتكلم مع احترامي لمن تمسكوا بمبادئهم) بدأت حديثي بموضوع الحظ والبخت لأ تطرق لموضوع أكبر وأعمق وهو الرجل غير المناسب في المكان غير المناسب عندما يوضع في مكان لخدمة الناس وبدلا من أن يكون خادم للشعب من خلال منصبه يصبح جلاد لهم وهذا ما حدث في مدينة الناصرية للاسف فمحافظ ذي قار يلاقي رفضا من قبل أبناء ذي قار بسبب أعمال الفساد الكبيرة في المحافظه والتي طالب ابناءها بإقالة من منصبه كونه لا يصلح له ، وكانت دعوتهم سلميه وفق تظاهرات سلميه خالية من أي نشاط مسلح ، فما كان منه إلا إعلان النفير العام وجهاز مكافحة الشغب وجند الجميع ضد أبناء مدينته كل هذا من أجل المنصب للاسف ونسي من درس القانون واحتل موقع قاضي بان الظلم لن يدوم وان من تتلطخ يديه بدماء الأبرياء سيأتي عليه يوم ويحاسبه القضاء في الدنيا والله في الآخرة، ما ذنب 6 شهداء وقعوا نتيجة إعطاء أوامر بالرمي وهم عزل من السلاح وما ذنب 200 جريح اغلبهم بحاله خطرة راحوا ضحية التمسك بالكرسي اما كان من الأجدى به ان يقدم استقالته حقنا للدماء فلا يقبلها عقل انسان ان كل هؤلاء المتظاهرين والموثقة بالصور هم على خطأ وانت وحدك على صواب ، اليوم يقال صدر قرار من السيد الكاظمي بإقالة المحافظ تلبية لطلبات المتظاهرين لما لاقوه من ظلم وفساد إداري نال جميع مفاصل المحافظة ، نطالب بإحالة محافظ ذي قار للمحاكمة العادلة ، والعدل اساس الملك ولكي يكون عبرة لكل إنسان تسول له نفسه إهدار الدماء العراقية البريئة. الجنة والرضوان لشهدائنا الأبرار وكلهم من أعمار لم تتجاوز العشرين ربيعا للاسف والصبر والسلوان لعوائلهم ، والشفاء العاجل للجرحى ..

مشاركة