الشرطة  تواصل رحلة  الدفاع عن الصدارة  وعودة الكرخ لسكة الإنتصارات

3082

فوز غال لفريق الحسين والبحري يتذيّل الترتيب في الممتاز

الشرطة  تواصل رحلة  الدفاع عن الصدارة  وعودة الكرخ لسكة الإنتصارات

الناصرية – باسم ألركابي

واصل فريق الشرطة رحلة الدفاع عن الصدارة والصراع من اجل الحصول على لقب الموسم الحالي بعدما تجاوز عقبة النفط المهمة  بهدف اللاعب مهند علي د40 من وقت المباراة التي جرت  ضمن الجولة 22 من مسابقة الدوري الممتاز بكرة  القدم   متجاوزا واحدة من المناسبات الابرز والاقوى والاهم رافعا رصيده الى 54 محقق الفوز السادس عشر وتوسيع الفارق مع الجوية الى  عشر نقاط والمرور من مواقع النفط بثقة عالية والحفاظ على نظافة سجله والظهور القوي والواضح هجوما ودفاع  والتركيز على مبارياته  باهتمام من خلال  عناصره التي تقدم للان مباريات جيدة بكل ما تعنية الكلمة ليواصل سيطرته على أجواء المسابقة ويحث الخطى للسير للامام  بقوة وتركيز عبر خطوط تقدم ما عليها وتؤدي المباريات بحالة عالية من الانسجام  والتركيز  والسعي لاناهء الموسم  بافضل حال ومن دون  خسارة في ظل الاستقرار الفني وموجود الاسماء واللاعبين من حيث التشكيل والاحتياط والفريق المتكامل فضلا عن خبرة المدرب البرازيلي بوتيشا  الذي يدير الامور بالحالة الفنية العالية ولازال فريق الشرطة يشكل خطورة على  اقرانه من حيث الاداء  والنتائج التي يستقبلها الأنصار برغبة كبيرة وسعادة  ومساندة  الفريق بقوة الذي يمتلك اسحلة جيدة موزعة بين خطوطه التي  تؤدي بفاعلية واهتمام  تريد مواصلة السير باهتمام  ولان الفريق  اليوم افضل الجميع  بعد التعثر الذي يواجه  ملاحقيه  حيث الغريمين الجوية والزوراء. ويسعى لتحقيق الهدف   ومؤكد ان مواصلة تحقيق النتائج الايجابية  تمنح الكل في النادي حالة من النشوة والتطلع الى  نسج النتائج من دون توقف وكل الدلائل  تعكس الادوار المهمة للاعبين   والكل يرفع شعار  الفوز من اجل اللقب الذي طال انتظاره في المواسم الاخيرة عندما نجد الفريق يتقدم الى نقطة بعيدة قبل ان  يفقد توازنه ويخرج من الباب الضيق  لكنه اليوم يقدم الوجه المطلوب   بفضل  مهارات اللاعبين وقوتهم وتركيزهم وثقلهم في كون الاغلبية تلعب للمنتخبات الوطنية كما يقدرون  اهمية المباريات  وما تتطلبه من تقديم كل ما لديهم بعد الخطوات الجيدة التي  قاموا بها التي منحت الفريق السطوة على الامور ويعرفون مع المدرب ان  المشاركة تتطلب تضافر كل الجهود بعدما وفرت الادارة كل احتياجات الفريق الذي لاينقصه شيء فقط  الحصول على كامل مبارياته القادمة وهو قادر في ظل  قدرات ومهارات وامكانات  عناصره. ومراجعة سريعة للفرق نجد الفوارق الكبيرة التي يتمتع بها الشرطة  التي تمنحه التفوق عبر الاجواء الجيدة التي يقدم فيها مبارياته تحت انظار جمهوره الكبير في كل تفاصيل  المشاركةالافضل له منذ عدة سنوات  لكن  تبقى العبرة بالخواتيم.

 خساة النفط

بالمقابل  كاد النفط ان يفرض التعادل ويخرج بنقطة وليس بالخسارة لو تمكن  مازن  فياض من تسجيل ضرية الجزاء التي منحت د85  قبل ان تتوقف النتائج بعد فوزين على اربيل و الحدود  ليبقى بموقعه السادس مستفيدا من تعادل الوسط مع النجف لقد كانت فرصة في ان يخرج متعادلا  لانه افضل من الخسارة التي يامل باسم ان لاتترك تاثيرها على مهمة الفريق الذي عاد بشكل مقبول بعد التراجع في اخر مشوار المرحلة الاولى وبمقدوره ان يعود للدفاع عن المشاركة  في ظل موجود اللاعبين الواعدين الممكن الاعتماد عليهم  ومن المرجح ان يكون طرفا مهمافي المواجهات القادمة وسط طموحات التقدم لموقع افضل وهذا يتوقف على جهود المدرب واللاعبين التي ظهرت  بشكل واضح في المباريات الاخيرة رغم خسارة الشرطة التي  يامل المدرب ان تكون دافعا لتعويضها  امام الامانة الدور  الرابع.

 وتقاسم الديوانية  والصناعات نقطتي مباراتهما ليرفع الاول رصيده الى  19 نقطة في الموقع السابع عشر والاخر الى 20سادس عشر وكان على الديوانية ان يستغل مثل هكذا مباريات في ظل ظروف اللعب ولان الضيوف في موقع  متداخل معهم  ولان عملية البقاء تتوقف على نتائج مباريات الارض التي لايمكن التفريط بها  على هذه الشاكلة  امام مهمة البقاء التي تظهر  غاية بالصعوبة لابل تزدادتعقيد وسط نزف التقاط بالطريقة التي انتهت عليها المباراة المذكورة  التي  زادت من تحديات البقاء في وقت تعد النتيجة  مهمة للوسط  الاخر الذي يحث الخطى والعمل ما امكن من اجل تحقيق رغبة البقاء بعد معاناة النتائج التي اخذت منه ويعول اليوم على جهود المدرب مظفر جبار  في ان ينهي الموسم ببقاء الفريق  بمواقعه  بعدما  اختلفت الامور في المشاركة الحالية منها الى السابقتين بسبب الازمة المالية التي بقي يعاني منه منذ بداية الموسم  لكن تبقى  الاشياء معلقة على جهود اللاعبين  ولو في هذه الاوقات عبر التعامل مع المباريات   القادمة المتوقع ان تكون اصعب  وسط تصاعد المنافسات من اجل تغير المواقع خصوصا عند المؤخرة.

 تعادل الحدود والطلاب

وفرط الطلاب بفوز كان في متناول اليد حتى الثوان الاخيرة  من وقت مباراتهم مع الحدود بعدما بقوا متقدمين بهدف  نبيل صباح د17 على بداية اللقاء    وعندما كان يهم الحكم بانهاء المباراة قبل ان  يتمكن  رحيم  اولابي من فرض التعادل بهدفه المسجل يالوقت القاتل د93   ليغير مسار النتيجة وفرض التعادل  والخروج بنقطة في نتيجة تظهر افضل من الخسارة  التي تجنبها الحدود  بفضل اولابي  الخسارة الثانية تواليا بعد هزيمة النفط  ليرفع رصيده الى  26 بنفس مكانه الثاني عشر ولازال يعاني من تراجع المستوى  في وقت  بقي الطلاب في  الموقع الثامن 28   بعد الحصول على اربع نقاط من ثلاث مباريات وهو ما سيؤثر بموقفهم   ويؤخر من التقدم الذي يتطلع اليه ثائر احمد  الذي يعول على مجموعة لاعبين يدركون طبيعة الامور خلال المرحلة الثانية في اهمية التعامل مع المباريات بشكل افضل لان  المهمة تسير وسط تباين  النتائج التي تحتاج الى عمل كبير  من اجل  تغيرها بسرعة  من خلال الاستفادة من مباريات عقر الدار وتحقيق رغبة الانصار  والامل في ان يقدم الفريق  ما عليه  لكي يفترب من مواقع المقدمة التي بقي بعيدا عنها منذ موسم عدة  وتوقعوا ان يعودالفريق بشكل افضل مع بداية المرحلة الثانية قبل تلقي خسارة الديوانية في مواقع المؤخرة وهو ما ينطبق على  الحدود الذي فرط بالعديد من النقاط التي تراجع بسببها الى الموقع المتاخر ولازال يعاني  ما ازمه  النتائج بسرعة    وكلاهما بحاجة  لانتفاضة  لتعديل مسار الامور   والتعامل مع المباريات  القادمة بشكل افضل.

 تعادل الوسط والنجف

وانتهى لقاء الوسط والنجف بتعادلها بهدفين قبل ان تنعكس النتيجة على الفوائد التي ذهبت منهما من اجل تغير موقعيهما  في  السلم  وليبقيا في مكانهما  بعدما  فرط النجف بالفوائد التي كانت عنده الى ما قبل اعلان  مراقب الخط لركلة جزاء مثيرة للجدل في وقت كان الحكم قد  حدد الخطأ فوق  خط الجزاء  وكان الاجدر بالمراقب الاول ان يبقي  تحديد الحالة للحكم  لانه كان الاقرب للحادث.  وبالنتيجة المذكورة   رفع  الاول رصيده  الى 31 مفوتا فرصة  العودة لموقعه السابق  ومشاركة ميسان  مكانه الخامس قبل ان يعكس  مسار التراحع عندما تعادل بصعوبة من ضربة جزاء مشكوك بصحتها  في اخر الوقت ليتدارك الخسارة  بعدما بقي النجف الاقرب للفوز  لو تعامل اللاعبين مع ما تبقى من الوقت  بتركيز  ليضيعوا الفوز الثالث تواليا والبقاء بمكانهم الحادي عشر  25  وهو الاخر يضيع فرصة احتلال مواقع اربيل  لكن  مهم ان يستمر الفريق يقدم نفسه بالحالة المطلوبة ويقدم مباريات مهمة كما شاهدناه في اللقاء المذكور  بعدما ظهر بشكل جيد استمرارا مع اخر مبارياته التي يقدم مستويات عالية وزيادة حظوظه في المنافسة  التي  تغيرت منذ استلامهما من قبل ثائر جسام الذي يديرها  مع اللاعبين في وضع   نال احترام الانصار  بعد موجة الغضب العارمة    في  بداية  الدوري المتوقع ان ينهيه  الفريق في مكان افضل من الذي عليه  في وقت افتقد  تقلصت حظوظ الوسط وابتعد عن  مستواه الذي عكسه من يوم تولي شنيشل للمهمة  التي تغيرت  مع بداية المرحلة الحالية  التي  اخذت تمثل التحدي للفريق الذي ممكن ان يعود للوضع الطبيعي  عبر مجموعة لاعبين  قادرة على تقديم ما عندها حتى الاخير  من خلال تحسن الاداء الطريق المؤدية لتحقيق النتائج الجيدة امام  حاجة التقدم لمكان افضل من الذي عليه ألان  في وقت لم تظهر الأسماء التي كان يعول عليها الوسط في حسم النتيجة لاعتبارات معروفة.

 فوز الكرخ

وجدد الكرخ فوزه على السماوة  بهدفين لواحدبعدما كان قد تغلب عليه  ذهابا بهدف قبل ان يستمر السماوة  ينزف نقاط مبارياته خارج المدينة والفشل في التعامل معها من اجل تدارك الامور  التي تثير قلق الانصار   حيث الموقع  الثامن عشر قبل  ان يقلص فريق الحسين الفارق الى نقطتين اثر فوزه على  الكهرباء  في نتيجة اتت خارج كل التوقعات فيما بقى السماوة يعاني  بشكل  حقيقي امام خيبة النتائج  التي فشل فيها   ثم يعودالكرخ الى سكة الانتصارات التي اكثر ما يحققها في ملعبه الذي سجل فيه الفوز  الثاني عشر معززا مكانه الثالث بغض النظر عما تسفر عنه مباراة الزوراء والامانة  التي تكون قد جرت امس وهذا امر مهم   للفريق الذي استمر يقدم نفسه بثقة عالية  وعلى بعد نقطتين من الجوية  الاخر الذي سيكون امام لقاء صعب بالخروج الى العمارة  قبل ان يستمر الكرخ بصنع الفارق  ويعود بقوة  وهو يعول على امكاناته الذاتية  قدرات عناصره التي  لازالت تقدم مبارياتها  والحفاظ على الموقع الذي مؤكد يهتم به كريم سلمان جتى الاخير لمايمثله من انجاز شخصي  وللفريق.

 ديربي البصرة

واستفاد الميناء  من النقطة التي خرج بها من امام جيرانه البحري بعدما عاد للتعادل  بهدفين  وتجنب الخسارة  ليتقدم الى الموقع الثالث عشر 23 نقطة  لكن النتيجة مرفوضة من قبل انصارة  بسبب التفريط بالنقاط  حتى بالمباريات السهلة امام عملية تحسين الموقع القلق والمثير للتساؤل  ولان مواجهة الفريق الدور القادم ستكون مع ضيفه الوسط صعب ولان الميناء  استمر يعاني ويعيش ازمة النتائج بسبب تعثره  داخل وخارج ملعبه قبل ان يتاثر البحري  بالنتيجة وفوزفريق الحسين ليتراجع يتذيل سلم الترتيب  وتزداد الامور اكثر تعقيد.

 تعادل اربيل والجنوب

وواصل اربيل نزف النقاط بعدما فشل في تحقيق النتيجة المطلوبة للجولة الثالثة تواليا  بعدما تعادل من دون اهداف مع ضيفه الجنوب  ولم يستغل ظروف اللعب مرة اخرى بعدمافشل امام النفط قبل العودة برباعية الطلاب الدور الماضي  ليستمر في موقعه العاشر في وقت واصل الجنوب نتائجه المقبولة للان في بداية مهمة  حافظ فيها على مسار الامور   ويستمر تاسعا   ويعكس مؤشرات الاستقرار من حيث الاداء وعمل خطوطه  الواضح والاهم ان يظهر  متماسكا في هذه الاوقات وقادر عبر عناصره على صنع الفارق   بفضل العامل البدني  واداء الاسماء التي يعتمد عليها في منافسات الدوري التي باتت تاخذ منحا اخر. و تمكن  فريق الحسين من وضع حدلسلسة نتائجه المخيبة عندما حقق فوزا  مهما على الكهرباء بثلاثة اهداف لهدفين  محققا الفوز الثالث خلال الدوري  ليغادر قائمة الترتيب ويتقدم الى  موقع  حيث ما قبل الاخير بعد احدى عشر خسارة  ويامل ان  تدعم النتيجة جهود اللاعبين في الدفاع عن موقع الفريق كما حصل في الموسم الماضي    لكن بشروط منها تحسن الاداء واللعب بتركيز ولو مع الفرق القريبة منه من حيث المستوى والترتيب طالما في  الوقت متسع   مع ان ادارته تعلم صعوبة المهمة  لكن مهم جدا ان تاتي النتيجة الايجابية  في ظل الوضع  الذي يعيشه الفريق  الذي لايحتاح الى تعليق   مقابل ذلك تلقى الكهرباء الخسارة الثانية تواليا  التي الزمته التراجع موقعين حيث الخامس عشر ما يذكره بالبداية القاسية التي تجاوزها بصعوبة قبل ان يتقهقر  حيث الحصول على نقطة واحدة من ثلاث مباريات وتلقي الخسارة التاسعة  قبل ان يفقد  دوره في المنافسة التي تغيرت امامه  بشكل واضح  وضياع الفرص التي قد يندم عليها في الاخر.

مشاركة