الشرطة تطمح للعودة إلى سكة الإنتصارات والأمانة تتوعّد الجوية وإختبار خطر أمام الطلاب

1283

مواجهات ساخنة في الممتازة اليوم

الشرطة تطمح للعودة إلى سكة الإنتصارات والأمانة تتوعّد الجوية وإختبار خطر أمام الطلاب

الناصرية – باسم الركابي

تتواصل اليوم الثلاثاء مباريات الجولة 29 من مسابقة الدوري الممتاز بكرة القدم وذلك باقامة اربع مباريات تجري في  العاصمة والنجف وتشكل اهمية لجميع الفرق المتبارية  في دعم جهود المشاركة   والموقع وتدارك مخاطر  الامور التي ظهرت في الجولة الاخيرة  وما تركته من تاثيرات  واضحة  امام حسابات دقيقة بعدم التفريط بالنقاط  في ظل تصاعد المنافسات  وانعكاسها  على الكل وهو المهم ان ترتق المباريات الى الحالة المنتظرة من الفرق واللاعبين رغم ظروف اللعب  والمباريات التي تجري تحت درجة حرارة عالية وسط شكاوى عدد من الفرق واللاعبين جريا على العادة في كل موسم بسبب  افتقاد البطولة لعملية التنظيم المطلوبة كما هو الحال  في المواسم  الاخيرة التي شهدت دخول وامتداد المباريات الى  وقت متاخر  وفشل جهود لجنة المسابقات مرة اخرى في الوصول الى حلول ناجحة ومهم الاستفادة من الحالية  امام الموسم المقبل الذي يفترض ان  يشهد تقديم الدوري بحالة افضل  وكفى تخبط وسوء تخطيط وتنظيم امام تاخر بين الاتحادات المحلية  وعلى مستوى  المنطقة.

 مباريات  اليوم

وعودة الى مباريات اليوم عندما يحل المتصدر الشرطة 67   ضيفا ثقيلا على فريق الحسين  21في الموقع  ما قبل الاخير المرشح لترك الممتاز في ظل  التعثر الواضح في المستوى والنتائج  والاستمرار  متاخرا منذ البداية قبل تصاعد الامور بقوة بوجه اللاعبين والمدرب الجديدصادق سعدون الذي حقق التعادل مع الحدود في اول مهمة له مع الفريق الذي سيكون امام مباراة صعبة اتت في عير محلها قبل ان تظهر الفوارق الفنية العالية من حيث فارق النقاط وموجود اللاعبين وامكانات الشرطة العالية  وبعدتلقي الشرطة الخسارة الاولى الخميس الماضي وتقليص الفارق مع الغريم الجوية الى 6 نقاط  ما يدفعه للسعي بقوة للفوز  تحت أي مسوغ كان ولابد من العودة لسكة الانتصارات التي توقفت من اجل مواصلة الصراع على اللقب امام اللعب هذه المرة تحت ضغط النتيجة ولرغبة الانصار في تحقيق الفوز عبر التركيز على الاداء واللعب والتهديف والخروج  بفوائد اللقاء الذي ياملون ان ياخذ على محمل الجد رغم ان  كل  الترشيحات تقف الى جانب الشرطة الساعي لتعويض خسارة الجوية والعودة  للسير بطريق النتائج وتقديم نفسه كما عهده  انصاره الذين يترقبون ان يقدم اللاعبين ما لديهم بعدما فقد الفريق خمس نقاط من تعادل مع ميسان وخسارة  من الوصيف  ما اثار المخاوف في ان تستمر لعنة الجوية التي شرخت سجل النتائج الجيدة والمميزة  قبل ان تختلف الامور بسرعة  بعد ثلاثة ادوار ظهر في دفاع مرتبك تلقى ثلاثة اهداف من الكهرباء واخر من ميسان  وثلاثة من الجوية  ما يدعو المدرب بونيتشا لمراجعة الامور بدقة وبسرعة  وتدارك المشاكل  امام  ما تبقى من مباريات ولواغلبها تظهر سهلة لكن بالمقابل فالكل يبحث عن تحقيق النتائج  المطلوبة امام  تعزيز  الامور  امام  اخر تسع جولات ستكون مضغوطة وتحتاج الى لاعبين اكفاء وهو ما ينطبق على الشرطة الذي يمتلك مجموعة  لاعبين لازالت تقدم مباريات مهمة وتلعب بطموحات الصراع على اللقب من خلال التقدم في الجولات  وسيكون الشرطة امام اختبار ليس بالسهل رغم الفوارق التي يتمتع بها  الى اصحاب الارض الذين يمنون النفس في  تحقيق النتيجة المطلوبة  مع الشرطة التي  تحمل الكثير من  المعاني  لان الفوز اليوم يعني الكثير ويختلف عن كل  ما حققه رغم حصاده القليل لابل المر  الذي جره الى الموقع الحالي وسط تفاقم ازمة البقاء  التي يمر بها  بعدما تشوه سجله من حيث تراجع النتائج المخيبة التي نالت منه الكثير والبقاء يراوح بمكانه  امام فشل من تولى المهمة  التي زادت صعوبة بوجه المدرب الحالي الذي يمني النفس بالتعادل على الاقل رغم ان اشد المتفائلين لايتوقع   ذلك ولاحتى المفاجاة مع ان التكهن اليوم في النتائج لم يعدسهلا ولا متوقعا لكن علينا ان نعترف بان غير النتائج  وهذا لايحصل الا مع الفرق القوية والمتكاملة والمنافسة ولو ان الفريق  سيلعب على الحالة النفسية التي عليها لاعبو الشرطة بسبب تاثير الخسارة  التي سيعملون ما بوسعهم للعودة للنتائج المطلوبة مع ان كل المؤشرات تمنحهم  ذلك لكن المطلوب عودة الفريق للاداء واللعب بخطوط فاعلة والتهديف وتدارك الاخطاء الدفاعية ولان غير الخروج بكامل التقاط يعني تهديد موقع الصدارة بعدما تقلص الفارق الى ست نقاط   بعدما كان احدى  عشر نقطة الى  ماقبل ثلاث جولات  ما يثير القلق  بين الانصار الذي ياملون ان يقدم اللاعبين المستوى  الفني واللعب  بقوة من اجل الخروج بالفوز الحادي والعشرين لان الامور تتطلب ذلك للابتعاد من الوصيف الذي يمتلك  افضلية مباراة  ما يثير مخاوف الفريق  في  مواجهة الامور عبر جهود اللاعبين  والخروج بالمباراة التي ستكون غير سهله  رغم ان فريق الحسين لايمثل عنصر قوة  بعدما تراجع كثير في اخر خمس جولات ويعتمد على وجوه شبابية  تفتقر للخبرة واللعب  المطلوب الذي عكسته بشكل متاخر منذ بدابة الموسم ومؤشرات الخطر التي تحيط بالفريق  الذي يدرك صعوبة ومخاطر المشاركة وهو يقترب  من الهبوط لكنه يريدترك بصمة من خلال الفوز اليوم رغم استعدادات الشرطة التي تكون قدتعلمت الدرس بعد السقوط المدو في ملعب الشعب لكن كل كا يريده الأنصار تعويض تلك النتيجة المخيبة بالفوز المدعوم  بالمستوى من خلال وجودالاسماء المعروفة    ويامل الشرطة ان يتعثر الجوية امام الامانة في اللقاء الذي يجري الليلة.

الجوية والامانة

ويشهد  ملعب  الشعب عندالساعة العاشرة ليلا لقاءا مهما ين الوصيف الجوية 61 والامانة التاسع 36  وكلاهما خرج بكامل النقاط والفوائد الدور الماضي حيث الجوية والنتيجة الكبيرة على حساب الشرطة وايقاف سلسلة نتائجه والزامه على تجرع الخسارة    التي حققها والتاكيد على تحسن مستواهم والفريق وكان امرا هاما ان يسجل ثلاثة اهداف  بعد عرض كروي الافضل لهم في الفترة الاخيرة ومنذ بداية المرحلة الحالية عندما لعب بخطوط  متجانسة وباقل الاخطاء قبل الظهور المطلوب  مع عودة  الهداف حمادي احمد صاحب الثلاثية  والظهور في الوقت المحدد بعد فترة غياب  حينما كفر عن  تاخره في التسجيل على غير العادة  قبل ان يشعر جمهور الجوية بالسعادة جريا  على  العادة في اللقاءات الكبيرة والحاسمة حيث بطولة لاتحاد الاسيوي ومهم ان  ياتي تاثير اللاعبين في لقاء الغريم وتسجيل افضل اهداف الموسم  حتى   ان تضاعفت في لقاء اليوم لكنه لاتعادل ثمن  النتيجة الجيدة التي تحققت  على   المتصدر ووضع حد لانتصاراته التي سيدخل فيها  اللاعبين لمواجهة الامانةفي لقاء غاية في الصعوبة وكلهم امل في تقديم الاداء المطلوب  الذي ياخذهم للفوز من اجل  ملاحقة الشرطة  وعدم الخروج من نتائج الفوزلان أي نيجة غير ذلك  ستغير من الامور امام طموحات المنافسة على اللقب في ظل فارق مباراة   ونوع الاداء الذي اختلف وتغير  بل الافضل  الدور الماضي الذي رفع  معنويات اللاعبين بعداداء جيد عندما تسابقوا  لتقديم مباراة متكاملة لكن لقاء اليوم لايقل اهمية اطلاقا  خصوصا بعد عودة الامانةلعزف نغمة الانتصارات  بالفوز على نفط ميسان واليوم  اكثر تنظيما وقوة  وجاهز للقاء المتوقع ان يحضى باهتمام جماهير الجوية   ما يدفع اللاعبين الى تقديم المستوى الافضل  وسط رغبة تحقيق النتيجة  التي يقدر اللاعبين ثمنها  لو جاءت  هنا  التي يكون عصام حمدقد خطط لها لاعتبارات معروفة ولانه يرى في الفوز التحول الكبير في مسار المنافسة  وربما التقدم   لمواقع الطلاب الذين سيكونون  امام مهمة صعبة واذا ما  عاد اولادالعاصمة لمستواهم فهم قادرون على  ايقاف الجوية وربما التغلب  علبه بعدم قدم مباريات جيدة رغم تاخره مرتين قبل الدور الماضي لكنه عادعبر مهمة قوية ويدرك للاعبن قيمة ونتيجة  مباراة اليوم تحت انظار جمهور الجوية الذي سيحضر من دون ان يتاخر  منهم احد  لمؤازرة الفريق الذي يسعى لضربة الموسم  في معقل الوصيف وتحت انظار جمهوره ليكسب ود انصار الشرطة  الذي سيقف الى جانب الامانة وحتى جمهور الزوراء   املا في عرقلة تحليق الجوية  الذي استعادقوته ولان  الامانة لايريد التوقف بعد اذي حصل  ولان اللقاء سيكون مختلفا ولانه امام القوة الجوية  وسيكون بست نقاط في لقاء  ساحن بكل ما تعنيه  الكلمة وسط تطلعات الفريقين على احراز المزيد من النتائج التي يهتم بها اوديشو لانها هي من تقرر مصير الفريق ومهمته التي لازالت صعبة راغم تلقي دعم انتصار الشرطة الذي منحه الجراءة والحديث بقوة عن الصراع عن لقب الدوري.

 الوسط والطلاب

ويخرج الطلاب في الموقع الثامن  36 بسفرة الى النجف لمواجهة الوسط في مهمة لاتبدو سهله  رغم فوزه الاخير على  البحري   الدور الاخير  في نتيجة  كانت تحصيل حاصل  ولان الوسط يختلف عن البحري وافضل منه واكثر ما يظهر  في المستوى بملعبه  الذي منحه الموقع الخامس  40 اثر تعادله مع النفط  وتظهر تطلعات الفريقين مختلفة تماما امام حيث الوسط والعمل ما بوسع اللاعبين في تشديدالملاحقة على الزوراء المتعثر وهذا يتوقف على مردوداللاعبين والفريق  الذي اختلف كثيرا في المرحلة الحالية  لكنه قادر على تحويل الامور  والتقدم للامام املا في تحقيق الموقع الرابع بعدما تقلص  الفارق مع البطل الى ست نقاط  وتحتاج الى بذل  كل الجهود والتعامل بدقة وتركيز  على المباريات القادمة وحث الخطى  واللعب بحذر لتعزيز حاصل النقاط بعدما سجل الفريق عجزا واضحا في الذهاب وللان من دون أي انتصار منذ بداية المرحلة الحالية لكن التقدم  للموقع الحالي سيحفز اللاعبين لبذل ما في وسعهم  لتحقيق  النتيجة المهمة خصوصا في لقاء اليوم  لتوسيع الفرق مع النفط والتفدم خطوة مهمة   واهمية تحقيق  الخطوة الثانية في المدينة التي شهدت  فوزا وحيدا على البحري   وستكون مباراة اليوم مختلفة ما يدفع اللاعبين للعمل   لتحقيق النتيجة التي ستكون مؤثرة امام قلق الطلاب ومخاوفهم من اللعب بملاعب المحافظات والفشل الذي لازمه في اغلب مبارياته ولو انه سيلعب منتشيا بعبوره البحري الدور الماضي لكن ذلك لايعكس استقرار الفريق الذي يمني النفس في تحقيق  الفوز  الثاني تواليا مباريات  متباينة  عندما يفوز لكن سرعان ما يخسر  وامام مشكلة اللعب  خارج ملعبه  ما عرضه لاكثر من موقف صعب وسيكون امام اختبار مهم وصعب  يحتاج الى اللعب الهجومي من خلال  هدافه مروان حسين  وعبد القادر طارق  وبقية اللاعبين  والسعي لتجاوزت مباريات الذهاب التي كلفتهم  خسارة الديوانية في  مستهل المرحلة الحالية التي تشهد حاة من عدم الاستقرار وتقلص حظوظ  الفريق في مواصلة ولو انتصارين  متتالين  ما ترك غصة في نفوس  جمهورهم  الذي سيتابع عن كثب مسار اللقاء وسط قلق  وخوف  في  ان تتغير الامور   في ظل نزف النقاط عند الخروج وفي واجب يحتم اللعب بصفوف متكاملة  للخروج من الاختبار المهم لان الوسط لايريد لتفريط بالمركز الحالي   بسبب ملاحقة  ميسان والنفط لذلك  سيلعب بشعار الفوز الذي سيرفعه شنيشل الذي يجد بالفوز بالشيء الايجابي  وبقاء الوسط بنفس مكانه   فيما يريد ثائر احمدكسر عقدة ملاعب المحافظات ولو في الفترة الحالية  على امل تحسين الموقع المهدد من اكثر من فريق.

تعادل الكهرباء والميناء

وكانت مباراة افتتاح الجولة 29 قدانتهت بتعادل الكهرباء والميناء البصري بهدف بعدما تقدم اصحاب الارض خلال الشوط الاول قبل ان يعود لميناء اللقاء للبداية ويعودبنقطة ويتجنب الخسارة  التي كادت ان تزيد الطين بله بوجه الفريق الذي استمر يعاني ازمة النتائج وهو ما ينطبق على الكهرباء الذي رفع رصيده الى 31 في الموقع الرابع عشر والميناء الى 29 في الموقع السدس عشر.

مشاركة