الشرطة تسير بثبات والجوية تحرق مواقع النفط والأمانة أكثر الغانمين

1201

الحدود والبحري يفتتحان الجولة18  في الممتاز

الشرطة تسير بثبات والجوية تحرق مواقع النفط والأمانة أكثر الغانمين

الناصرية  باسم ألركابي

يفتتح فريقا الحدود والبحري مباريات الجولة الثامنة عشرة  ماقبل الأخيرة من المرحلة الأولى من مسابقة الدوري الممتاز اليوم  ويسعى أصحاب الأرض العودة  لمسار النتائج المطلوبة  بعد خسارتين متتاليتين ليلزم  التراجع للموقع التاسع والعمل ما بوسعه  لمحو اثار الهزيمة القاسية من الكرخ   عبر للعب بشعار الفوز امام البحري القوة التي تراجعت حتى في مباريات الارض بعد تعادلين  ليتواجد في المركز السابع عشر على بعد موقعين من الهبوط  وفي وضع متازم .

الصدارة للشرطة

عزز فريق الشرطة صدارته لفرق الدوري الممتاز اثر فوزه على الميناء البصري بثلاثة اهداف دون  رد تناوب على تسجيلها كرار جاسم  وهدفين لعلاء عبد الزهرة  ليرفع رصيده  الى 40 نقطة   مواصلا السير بثبات وبثقة عالية  وتحديد ملامح الامور من هذه الاوقات في عمل كبير يحسب للاعبين في الحفاظ على   نظافة السجل وفي أفضلية الدفاع والهجوم والسيطرة على أجواء المسابقة التي يمر بها بقوة وتركيز من جولة لاخرى امام فارق مباراة مؤجلة مع النفط مستهدفا اقرانه   بحثا عن اللقب الذي غاب  عن خزائنه   في مشاركة للان جيدة اختلف فيها  عن بقية الفرق من حيث النتائج والتهديف  37 والدفاع عندما تلقى ستة اهداف  معتمدا على جهود عناصره المعروفة  مركز ثقل الفريق  القادر على  مواصلة تقدمه  الاستمرار بالطريقة التي انطلق بها وسط سعادة جمهوره  في ان يواصل المشوار حيث الانجاز الاولي الحصول على لقب المرحلة الاولى  التي بات الاقرب لها بشكل كبير  ولانه يستحقها امام مواجهة الكرخ الدور القادم ويختتمها باستقبال البحري  ويستمر واثقا  من خلال   المستويات العالية  فيما تاثر الميناء بالخسارة  متراجعا بسببها للموقع الخامس عشر متلقيا الخسارة الثامنة ولازال يفتقد لحلول مباريات  الذهاب بوقت تتصاعد فيه المنافسات التي انحصر فيها الفريق.

فوز الجوية

وقلب الجوية تأخره من النفط الى فوز مهم ومؤثر بهدفين  لواحد والعودة بسرعة لسكة الانتصارات بعد  التعادل مع  الوسط والخروج  من تصفيات  دوري الاتحاد الأسيوي والمشاكل الفنية ممثلة بعلاقة باسم قاسم مع الادارة  وابتعاد اللاعبين فهدطالب وامجد راضي واصابة علي حصني وكان متوقعا ان يواجه منافسة قوية من النفط  لكنه عبر   بثقة وخرج بكامل النقاط ورفع الرصيد الى 34 نقطة  وعبور بوابة النفط التي تظهر مختلفة وعلى غير العادة   لكن مهم ان يفوز الجوية  بعد رحلة باختاكور واثار النتيجة السلبية على نفوس اللاعبين والجمهور وما اشيع عن تصدع العلاقة  ما بين الادارة والمدرب  والتفكير باللقاء نفسه بعدما تعادلا الفريقين في لقاء الكاس قبل ايام  لكنه تحاشي النتيجة عبر ردة فعل اللاعبين السريعة  في الرد والفوز الذي  يدين به الى اللاعبين  سعدناطق بتحقيق هدف التعادل   د57 قبل  ان تحسم الامور عن طريق عمادمحسن د80 من المباراة التي  تقدم بها النفط د47 لكن الجوية كشف عن نفسه  وحقق المطلوب  بقلب  الطاولة  على اهل النفط  في مواقعهم التي  باتت اقل خطورة من  بداية الدوري بتلقي  الخسارة الثالثة لاختلفت الامورفي الجولات الاخيرة والتراجع رابع الترتيب  من 15 مباراة  لكن حظوظه قائمة في المنافسة بقوة لما يمتلكه من عناصر مؤثرة قادرة للدفاع  عن هدف الموسم   والعودة بالفريق  للصراع  لاستهداف اللقب  في الوقت الذي واصل النفط  تراجعه  في اخر ثلاث جولات  متلقيا خسارتين   في اسوء فترة يمر بها وكادان يفقد مركزه لولا تعادل  الطلاب واربيل وخسارة الحدود لتتغير الامور كثيرا  امام حسن احمد  بعد التاخر  السريع  وفقدان اللاعبين   لروح المنافسة ما يزيد من اطماع اقرانه    ومرشح للتراجع   بعدما اهتزت خطوطه  بوضوح  وتراجع المستوى العام  بتلقي ثلاث هزائم وستة تعادلات .

تعادل البحري واربيل

وسقط اربيل بفخ التعادل  امام البحري بلقاء افتتاح الجولة نفسها الخميس بدون  اهداف وتراجع معدل نتائج الذهاب بعد الفوز على الكرخ الدوري الماضي الذي كان وسط  التكهنات في ان يعود من البصرة بكل الفوائد الاحساس الذي  كان يراود مخيلة ناظم شاكر  الذي كان يمني النفس في تحقيق الفوز الثاني ذهابا والثالث تواليا  لكن  العودة بالنقطة  مفيدة عندما  وضعته  في مواقع الحدود 23  وهذا امر مهم ان تعود باربع نقاط وتتقدم موقعا  وتتدارك صعوبات الذهاب وتخلق الفرص  ويبقى الحوار على المواقع  قائما   بعد اسقاط الكرخ  بملعبه  والعودة بنقطة  من البصرة  للفريق الذي يامل ان  يؤمن  المباراتين الاخيريتين على نهاية المرحلة الاولى والموقف مرشح للتغير للامام لكن بشرط تحقيق الفوز بهما من جانبه  استمر البحري بنفس مكانه السابع عشر  محققا التعادل الثاني مباشرة بعد الديوانية من دون أهداف  ما يقلل من حظوظ الدفاع عن مكانه والبقاء في البطولة  عندما خسر اربع نقاط  بميدانه.

فوز صعب للزوراء

وكاد الزوراء ان يقع بفخ فريق الحسين  قبل ان  يحسم الامور في الوقت  القاتل من اللقاء  د91 عن طريق حسين جويد بعدما تقدم  من قبل علاء عباس  د19 ثم  ادرك المضيف  التعادل \38  عن طريق علي كريم  قبل ان ينتهي اللقاء بفوز الزوراء بهدفين لواحد بعد معاناة كبيرة حتى  تمكن من  تحقيق الفوز ويضيف ثلاث نقاط غاية في الاهمية  متدارك الوقوع في التعادل الثاني قبل الدور الماضي مع نفط ميسان  رافعا رصيده الى 35 في الموقع  الثالث الذي سيستمر به للدور القادم بعدما وسع الفارق مع الملاحق الجوية الى اربع نقاط  لكنه وجمهوره  يشعران بتاثير النتيجة وقبلها  مع نفط ميسان وسط مخاوف الأنصار  امام الصراع على اللقب  الذي يحتاج المرور  بالمباريات بشكل ايجابي من دون توقف  بعدما سارتا المباراتين  بصعوبة وهو المقبل على مشاركة اسيوية وفي مواجهات كبيرة   يدركها اللاعبين وادويشيو  يتطلب تقديم الاداء الجيد  في الدوري المحلي  لان الامور لم تكن سهله في المهمة الأسيوية  التي تتطلب  تشكيل متماسك   ولاعبين قادرين على العطاء والعمل ما بوسعهم والحضور الجيد  في ان يتمكن بالظهور المطلوب هنا  في مباريات الدوري على اتم وجه وان ياخذ الأمور  على محمل الجد وليس كما حصل في لقاء امس الاول الذي ترك مخاوف  حقيقية عند جمهوره امام انخفاض الاداء والتفريط بالنقاط ويبدو افتقد للتركيز  كما بالغ في النتيجة التي  كادت ان تضعه في المحذور  في وقت ينتظر الأنصار    ان يقدم المستوى  المطلوب  قبل الانتقال الى البطولة الاهم والمنافسة في صراع مختلف ودورهم  في المنافسات  التي ستتصاعد  امام ثلاث مشاركات حيث الدوري والكاس ودوري ابطال اسيا  من جانبه زادت النتيجة من مشاكل فريق الحسين الذي كان يمني النفس في ان يخرج بالتعادل امام دقيقتان  على الوقت الإضافي لكنه  خرج من الباب الضيق   بتلقي الخسارة التاسعة  التي اثقلت كاهله.

مشاركة