الشرطة تسعى لمواصلة التقدّم والجوية إلى تقليص الفارق

2285

قمة اليوم الكروية تطغي على الاحداث

الشرطة تسعى لمواصلة التقدّم والجوية إلى تقليص الفارق

الناصرية – باسم الركابي

تتجه الانظار الليلة عند الساعة العاشرة  لملعب الشعب حيث لقاء الاسبوع الابرز في  الجولة  28 من الدوري الممتاز بكرة القدم بين الغريمين  المتصدر الشرطة 67  والوصيف الجوية   58 اللقاء  الاهم عند الفريقين والشارع  الرياضي الذي يغطي على مجمل الاحداث الرياضية المحلية ومهم جدا ان تتخذ التدابير الامنية والادارية فيما يتعلق بدخول المتفرجين في وضع مختلف ووقت محدد ومحصور بعد الافطار ما يتطلب تكثيف الجهود للسيطرة على الامور ودخول العدد المقرر للمدرجات, والامل ان تتضافر جهود الكل للخروج بمباراة متكاملة  خصوصا من الجانب الفني  في مهمة صعبة جدا على الفريقين  كما يعتقد الكل وكلاهما مهتم بالامور التي تشكل التحدي امامهما  ولا يقبل أي منهما الا بالفوز  خصوصا الجوية لان  غير ذلك سيضعف من اماله في الملاحقة ولان المهمة تحتاج الى اللعب بثقة عالية  وبحذر شديد، ومهم جدا ان ترتق المباراة الى المستوى المتوقع  من الفريقين  لما يضمان  من عناصر مهارية وقادرة على صنع الفارق امام  وقع وتاثير النتيجة حيث قوة الطرفين  اللذين يضمان لاعبين واسماء معروفة وسيدخلان  اللقاء في ظروف مختلفة حيث الشرطة  الذي يمر بافضل ايامه عبر سلسة نتائج جيدة  عندما حقق الفوز في 20 مباراة لكنها لا توازي نتيجة اليوم  لاسباب معروفة ولانها ستقربه اكثر من حسم اللقب  وهو ما يامله المدرب بونيشا الذي  قد وضع طريقة اللعب وخطط للاطاحة بالجوية الاختبار الحقيقي بين كل مبارياته الماضية والقادمة والكل  في الفريق ينشدون الفوز للاسهام  والاقتراب من انهاء الموسم في الحصول على اللقب ولان العبرة في نتيجة اليوم التي لم تكن سهله وربما تخرج من حسابات  المتصدر  الذي يدرك طبيعة الامور  وان يكون اللاعبين على قدر المسؤولية بعدما حققوا النتائج المهمة منذ بداية الدوري في عمل جيد  عبر عطاء وجهود اللاعبين والاستمرار في النتائج المطلوبة  في ظل حالة الاستقرار التي يامل ان تاتي بنتيجة اليوم  من خلال التشكيل الذي يشغل خطوط الفريق  في وضع استثنائي يعتمد على يقدمه اللاعبين في أفضلية واضحة ولوجود اللاعبين الجاهزين  الذين شكلوا القوة الواضحة  التي منحت الفريق النتائج الجيدة  حيث  قوة الهجوم الذي يقوم بالعمل الكبير والمردود عبر قدرات علاء عبد الزهرة ومهند  علي والحال للدفاع الذي فرض نفسه ويكون المدرب قد عالج الهفوات الدفاعية التي رافقت لقاء الكهرباء وبعد  تلقي ثلاثة اهداف والحال لمباراة نفط ميسان بتلقي هدف مبكر لكن الفريق في وضع مستقر.

مهمة صعبة

وترى جماهير الشرطة ان المهمة لا تظهر سهلة وتحمل اكثر من هدف  حيث الفوز يعني الاقتراب اكثر من الحسم  كما سيمهد الطريق في مواصلة  السير على طريق النتائج خاصة وانه الافضل بين الكل  في هذا لكن الفوز على الغريم سيكون محل رغبة الانصار وغير ذلك سيغير من الصورة واهتزاز الامور لان أي تاخر سيعرقل المهمة التي للان تسير بالاتجاه الصحيح ما يتعين على المجموعة  اللعب بشعار الفوز.

ترقب الجوية

من جانبه يترقب جمهور الجوية الكبير  نقاط اللقاء حتى لو خسر بقية مبارياته القادمة  عندما  يضع  ثقته العالية بعناصره من ذوي الخبرة والاخرى الشبابية وفي عودة  اللاعبين المصابين في تقديم الاداء النتيجة بعدما عجز الكل من ايقاف مسيرة الشرطة والانتصار سيكون منعرجا مهما في مسار المشاركة  حيث تقليص الفارق نقطة التحول  للنظر للامام  بعد اكثر وفتح امال المنافسة  بكل تاثيراتها  وامام مباراة مؤجلة مع الزوراء وكذلك تعزيز قوة الفريق الغائبة منذ بداية المرحلة الحالية  ما يدعم الجهود لتشديد الملاحقة على المتصدر بشكل مختلف هذه المرة ومؤكد ان اللاعبين متحمسين  جدا لخطف كامل النقاط عبر تقديم العمل المطلوب ووضع حدا  لمسلسل تقدم الشرطة عبر الاهتمام باللعب والرغبة بالفوز تحت انظار الانصار الذين  يدركون ان  بغير الفوز  لايمكن للامور ان تتجه نحو الصراع على اللقب الذي يتوقف تماما على نتيجة اليوم  والتعويل على جهود اللاعبين الذين يكونوا قد تكاملوا  بعدما افتقد الفريق لعدد منهم  ما اثر  على مجمل الاداء والنتائج  ويكون اوديشيو قد اعد العدة للمهمة  الصعبة  وبدونها  سيهدد موقف الفريق الذي يمر بفترة متباينة من حيث النتائج والمستوى عندما  خسر نقطتين مع اربيل  قبل ان يفوز في  الوقت القاتل على الحدود النتيجة التي يعتقد جمهوره انها اتت بوقتها بعيدا عن مستوى الاداء لكنها كانت خطوة جيدة سيكون  لها تاثير على لقاء  اليوم الاكثر اهمية الذي يحتاج الى شجاعة وجهود اللاعبين  المؤكد ينشدون الفوز في  مباراة تظهر صعبة وتحتاج الى الجاهزية واللعب بقوة وتركيز ومن دون اخطاء  لان غير الخروج بالانتصار فان ذلك سيهدد  ويضعف من الامور التي تحتاج الى بذل كل الجهود وان يخدم  الكل للكل  خصوصا تلك الاسماء التي يعول عليها  في لقاء اليوم واثبات جدارتهم لان الفريق لم يقدم المباراة المنتظرة منذ بداية  المرحلة الحالية  ومهمة اليوم ليست بالسهلة امام محاولة اللاعبين خوض اللقاء بقدرات عالية وهم يدركون  اهمية الاعتماد على انفسهم وان يكون لديهم  القدرة على خلق الفرص والاستحواذ على الكرة  لايقاف مهارات لاعبي الشرطة الفريق  المنظم  الاكثر انسجاما واستقرارا لكن  لاعبو الجوية  يدركون تحديات النتيجة في لقاء الموسم ولان الخروج من بوابة الشرطة سيساعد في المرور بشكل افضل والحديث عن العودة للصراع على اللقب الذي يتطلب الحضور الجيد وتطبيق طريقة  اللعب  التي تعتمد على مهارات العناصر التي تكون قد عادت جميعها  للانطلاق برحلة البحث عن كامل النقاط ولان غير ذلك ستتغير الكثير من الاشياء ويرى المراقبون ان حوافز اللقاء واهمية النتيجة سيدفعان باللاعبين لبذل كل الجهود لتحقيق الهدف الذي يخطط  له اوديشيو مع اللاعبين.

حالة الشرطة

ويظهر الشرطة في حال افضل من الجوية لغاية لقاء اليوم بعدما لعب 27 مباراة حقق الفوز 20 مرة والتعادل 7 مرات وفي سجل ابيض  ويمتلك اقوى هجوم عندما سجل  57 واقوى دفاع تلقت شباكه 11 منها اربعة اهداف في اخر مباراتين ما يضع الامور تحت مخاوف النتيجة التي يبحث عنها الجوية الذي لعب 26 نجح في  7 وخسر  مرتين وله 38 وعليه 16  وبرصيد 58 نقطة  في وقت سجل مهاجمه حمادي احمد غيابا واضحا خلافا لكل المواسم الاخيرة  في وقت يظهر علاء عبدالزهرة في الوضع  الجيد متصدرا قائمة الهدافين 21 والكل ينتظر ان يقدم  الفريقان  المستوى المطلوب بما يليق بسمعتهما  ولانهما المنافسان على لقب الدوري وينتظر تاثير النتيجة على موقفيهما والبطولة  في ظل رغبة بقية الفرق في تحسين مواقعها.

الحدود وفريق الحسين

ويسبق لقاء القمة مواجهة صاحب الموقع الثالث عشر الحدود 32 مع فريق الحسين ما قبل الاخير  19  وذلك عند الساعة الرابعة عصرا  وفيها يسعى فريق الحسين ايقاف مد النتائج السلبية والتاخر في اخر اربع جولات زادت من مشاكله التي يامل ان تتوقف عبر عبور الحدود في  مهمة لاتظهر سهله في ظل الوضع المتدني الذي يعشيه الفريق في ظل زيادة النتائج السلبية التي يريد وضع حدا لها والسعي لانقاذ الموسم ومن جانبه يكون الحدود  قد استعد  بعدما قدم مباراة مهمة امام الجوية الدور الماضي  وكان اقرب للتعادل  منها للخسارة التي تاثر بها حيث التراجع للموقع الحالي والعمل من خلال لقاء اليوم على العودة لعزف نغمة النتائج وهذا متوقف على حسم  المباراة  المتوقع ان يواجه فيها  صعوبات امام عزم لاعبي فريق الحسين على بلورة الامور لانه  ليس امامهم بعد ما يخسروه بعد الفشل  في 15 مباراة وهوعدد كبير بعدما حقق الفوز في 4 لكنه لم يفقد الامل امام موقف زاد صعوبة وتحديات الفوز الذي ابتعد عنه في الاربع جولات الاخيرة ما عقد من الامور  لكنه يمني النفس في البقاء موسم اخر وكان نفس سيناريو الموسم الاخير يظهر مرة اخرى لكن بشكل اصعب بعدما ابتعد عن  اقرب ملاحقيه  بست نقاط  ويخشى ملاحقة الديوانية والكهرباء.

السماوة والزوراء

واخر مباريات  الجولة المذكورة وفيها يخرج الزوراء الى السماوة وكله امل في تكرار نتيجة المرحلة الاولى بالفوز  بثلاثة اهداف  في ظروف مختلفة بعدما انعكست الامور سلبا على المشاركة  التي يعاني كثيرا واضعفت قدرات اللاعبين والفريق بشكل عام عندما  تعرض لاكثر من هزة باتت تهدد موقعه الرابع  بسبب تراجع النتائج  واخرها التعادل بشق الانفس مع الوسط وتظهر المهمة  القادمة بالغير سهلة امام رغبة اصحاب الارض في  الاستفادة من هذه المباريات واللعب بحافز الفوز على البطل الزوراء النتيجة  الاكثر اهمية اذا ما حصلت وممكن ان يحققها السماوة  من خلال عاملي الارض والجمهور ولان الزوراء في وضع مختلف في  الان بعد الخروج   الخجول من دوري ابطال اسيا قبل تلقي اكثر من هزيمة الفريق المخيب لامال جمهوره في وقت ينشد السماوة النتيجة الاكبر ومنذ العودة للممتازة  وسط حاجة النقاط للابتعاد عن مواقع الخطر  التي تراجع لها اثر خسارته الاخيرة من الديوانية التي يبحث عن تعويضها على حساب الزوراء لمصالحة جمهوره.

ثلاثة تعادلات

وكان فريق الصناعات قد  فرض  التعادل على الميناء البصري بعدما قلب تاخره في الشوط الاول بهدفين الى  تعادل  حينما تمكن  من تسجيل هدفين ليعود بنقطة غالبية  في الوقت الذي واصل الميناء هدر النقاط  وسط معاناة الموقف قبل  ان يتركه عماد عودة في احلك ظروف المشاركة التي لازالت تمر بصعوبات حقيقية، ونجح الكهرباء بالعودة بنقطة من  ملعب النجف بعدما نجح في تحويل تاخره الى  تعادل الى ما قبل نهاية المباراة  بخمس دقائق محقق النتيجة المهمة بعدالفوز الدور الماضي على الامانة في وقت ضيع النجف فوزا في المتناول بعدما تقدم من الشوط الاول بهدف قبل ان يفشل في الدفاع عن تقدمه في اخر الوقت الذي شهد صحوة وعمل واضح للكهرباء الذي افسد فرحة جمهور النجف الذي كان يمني النفس يالفوز قبل ان يتحول الى تعادل وهدر نقطتين، وانتهى لقاء الجنوب والكرخ بتعادلــهما من دون  اهداف  ليرفع اصحاب الارض رصيدهم الى 34 والكرخ الى 53.

مشاركة