الشرطة تتطلّع لتعزيز الصدارة والنفط لمداواة الجراح

775

مباراة مؤجّلة تقام في الشعب اليوم

الشرطة تتطلّع لتعزيز الصدارة والنفط لمداواة الجراح

الناصرية – باسم ألركابي

 تشهد العاصمة بغداد اليوم الاثنين  المباراة  المؤجلة  من الدور الثالث من المرحلة الاولى  من مسابقة الدوري الممتاز بكرة القدم على ملعب الشعب بين المتصدر  الشرطة والسابع  النفط وفيها يسعى  المتصدر  لحصد كامل النقاط    لتعزيز موقف المرحلة الاولى كانجاز معنوي  ومواصلة مسيرته الممتازة وفي علاقة جيدة ما بين المدرب واللاعبين والأنصار والإدارة التي تقدم الاحتياجات  بثقة كبيرة امام عطاء الفريق  الذي يواصل انطلاقته القوية منذ البداية المثالية والعمل على اختتام المرحلة المذكورة بالفوز على النفط وسط اداء اللاعبين والكل يتمتعون بمعنويات عالية ويحرصون بقوة على دعم مسار المباريات بنجاح  ويتصدر ترتيب الدوري بفارق ست نقاط عن اقرب ملاحقيه والرغبة كبيرة في توسيعه  ودعم لمهمة  المرحلة القادمة التي تنطلق في الاول من الشهر المقبل في إجراء غير مدروس  حيث كان الأجدر ان يستمر إقامة المباريات من دون  توقف  والاستفادة من الوقت كلما أمكن  فبعد توقف اكثر من شهر بسبب مشاركة المنتخب الوطني  ببطولة اسيا ياتي التوقف الأخر  وكان ممكن ان تقام المباريات المؤجلة في أوقات اخرى  لقلتها والحال  لاقامة بطولة لصداقة  الفقيرة ولامعنى من تنظيمها بمشاركة  فرق   ضعيفة قد لاتتمكن ان تشارك   بلاعبيها بسبب  تواصل الدوريات وكان مثلا ان تقام البطولة المذكورة قبل بداية الموسم.

 نتائج مميزة

وبعد سلسلة نتائج مميزة حققها الفريق دون التعرض لاية خسارة فانه يبحث اليوم عن فوز ثمين  قبل الذهاب للراحة الإجبارية  في ان ينهي النصف الاول كما يريد وفي أفضلية فنية  عالية من حيث المستوى والأداء واللياقة البدنية  التي يتمتع بها اللاعبين   والتي منحته السيطرة على الامور كما نشهدهاعندالشرطة التي تقدم ما عندها قبل ان  تبقى مصدر تهديد بسبب حالة الانسجام  ولانه يمتلك كل الإمكانيات  التي تؤهله لتحقيق هدف الموسم الذي لازال  يسير في مشوار طويل  امام 20 مباراة ربما تخلق المتاعب  له في ظل تصاعد المنافسات  وضغط المباريات  المتوقعة امام مهمة انهاء الموسم بوقت اقرب وليس كما حصل في المواسم الأخيرة.  لقاء النفط  لن يكون سهلا  في كل الأحوال ويشكل ضغطا  امام سعي الشرطة  وتفكيره وانشغاله   حيث التقدم نحو الحصول على اللقب  ومن اجل توسيع الفارق مع الغريم والوصيف الجوية  في لقاء ياتي  في ظل معاناة تراجع اداء ونتائج وموقع النفط بشكل غير متوقع بعد سلسلة   مباريات مخيبة خرج فيها عن سياقات اللعب والمستوى المتعارف عليها في اخر موسمين  قبل ان  يفتقد للتركيز   في وقت تصب الامورلمصلحة الشرطة الذي يمر في أفضل أحواله   ولتأكيد قوته وقدراته وسيطرته على أجواء المسابقة ومواصلة حملة تحقيق النتائج الجيدة  وتسيدالامور من جولة لأخرى في نتائج موفقة من حيث الاداء الجيد وعدد الأهداف المسجلة التي  تعكس قوة الهجوم  وصلابة الدفاع  وقيام المفارز بدورها كما يجب  دون منح الفرصة لاقرانه في الاقتراب منه ومنافسته على الصدارة التي يسعى اللاعبين لدعهما عبر إضافة نقاط اليوم للابقاء على نفس الفارق في حال فوز الجوية الذي يكون قد لعب اولى مباراتيه المؤجلة مع ميسان   حيث يامل الشرطة في تعثر الغريم  لتوسيع الفارق  الى تسع نقاط بشكل مؤقت لحين إقامة لقاء الزوراءوالجوية في الخامس عشر من الشهر الجاري.  ورغم تفوق الشرطة في كل التفاصيل وفي اداء يتحسن مع مرور الوقت لكنه سيلعب بحذر لقطع الخطوة المهمة بغض  النظر عن تاخر النفط في الجولات الأخيرة لكن قديحدث شيء وتتعقد المهمة بوجه  الفريق الساعي الى حسم الامور والمرور من المرحلة الحالية بسجل نظيف ومتصدر بقوة للتقدم بخطى ثابتة  تحت انظار جمهوره الذي سيحضر  لدعم الامور التي تجري كما يرغب بفضل عطاء  اللاعبين اغلبهم مهاريين ممن مثلوا المنتخب الوطني ببطولة اسيا الاخيرة والدفع بانفسهم  وهم يبحثون عن اللقب وهم يعرفون جيدا ان ذلك يتطلب المرور من جميع المحطات من دون توقف والسيطرة عل مباريات المرحلة الثانية بكل تركيز لأهمية ذلك لانها فرصة الصراع والحسم  ومواصلة عطاء اللاعبين  وما  قدموه خلال المباريات الماضية  ونجحوا بشكل جيد بعدما شهدت المباريات  ثقتهم  من حيث الدفاع  الصلب الافضل بين الكل عندما تلقى  6 اهداف في معدل  مهم قبل ان يحقق العدد الأكبر من الأهداف  بفضل قوة الهجوم 40 هدفا كل شيء يسير بشكل واضح  وطيب بعدما ترك المدرب البرازيلي بصمته على الفريق الذي يقدم موسم جيد ويستمر الكل ينسجون النتائج عبر الانتصارات واقتناص الفرص التي تحولت الى نقاط لكن مع كل الذي تحقق يتعين على اللاعبين استغلال الفرص لمواصلة تاكيد قوتهم   وصدارة  الفريق  الذي يبقى بحاجة ماسة لنقاط اليوم  ليوسع المسافة مع الجوية وكل الدلائل تشير  لقدرة اللاعبين في  مواصلة قيادة  الفريق الباحث عن لقب الدوري وهويمر بأفضل احواله  ولان توسيع الفارق مع ملاحقيه سيمنحه  التفكير  اكثر في  الحصول على اللقب.  الفوز في لقاء اليوم سيزيد من حظوظ الشرطة في الإمساك بقوة في الموقع الأول  وتعزيز الأمور التي تجري وتسير بالاتجاه الصحيح  وحسمها بعد معاناة طويلة من فقدان اللقب رغم إمكاناته العالية  لكنه سرعان ما يتخلى عن السباق في المواسم الأخيرة  مع الاختلاف الواضح في  الموسم القائم التي تشير كل الدلائل الى  قدرته في خطف اللقب  في ظل الانتصارات  المهمة والقوية وفي سجل ناصع.   الملاحظ على الشرطة  انه  في الوضع المسيطر عليه ولايعاني من شيء في ظل التفوق الكبير على الفرق في كل شيء ويحث الخطى  بخطوات  متقنة  والتفكير منصب على لقب الموسم الذي يقترب منه شيء فشيء بالاعتمادعلى اللاعبين الذين يواصلون تقديم العطاء بشكل واضح واللعب باصرار وفرض قوة الفريق  المتألق امام تحقيق  الهدف الاول  عبر  اداء اللاعبين القادرين على فعل النتائج  وصناعة الحدث  والفارق في  مشاركة تعد الافضل للفترة الأخيرة لاحد اقطاب الكرة العراقية المتكامل الصفوف بعدما لعب 18 مباراة  حقق الفوز في 13 والتعادل في5 دون خسارة تذكر وأفضل  رقم  تهديفي 40  واقوى دفاع تلقت شباكه 6 أهداف.

 اماني النفط

من جانبه يتمنى النفط بسقوط نفط ميسان امام الوصيف  اللقاء الذي جرى امس الاول بنفس الوقت  يسعى العودة لسكة الانتصارات في اعقاب التراجع  الواضع والسريع وفقدان الموقع السادس  والعودة له عبر نتيجة التعادل مع الشرطة والفوز يجعله التفكير في التقدم  للخامس على بعد نقطة من نفط ميسان لحين  لقاء السبت المقبل مع الوسط   وبانتظار تحقيق  النتيجة المطلوبة لخطف الموقع الخامس أي انه امام تغير كبير لو  استعاد ثقة اللعب والنتائج امام مباراتين مهمتين يعنيان  الكثير للفريق الذي وعدم  الابتعاد بعد عن المواقع التي تواجد فيها بقوة في  الموسمين الأخيرين والحصول على  اول مشاركة خارجية فشل فيها وربما انسحبت على المشاركة المحلية التي زادت معاناته خلال الجولات الاخيرة وتلقي خسارتين في فترة قصيرة  وفقدان الكثير من النقاط ولازال بعيد عن  المنافسات ويبحث عن مستواه  وهويته المفقودة على عكس ما كان منتظرا من عناصره وعودة شبابه للمنافسات بقوة امام فرصة استغلال المؤجلتين اللتين اتيا في الوقت المطلوب طبعا لو استغلال كما يجب   وأهمية العمل على مواجهة الشرطة  والخروج بالنتيجة لتي تنقله للواجهة بعدما تراخى والسقوط في مواقعه التي استمر يحرسها بقوة لفترة طويلة قبل ان يتهاوى  ويمنح  ضيوفه النقاط التي  سببت له مشاكل  عدم الاستمرار بمكانه  امام  مهمة غاية في الصعوبة امام الشرطة لاستعادة الموقع  السادس وربما التقدم للخامس الاسبوع القادم  فالتعادل اليوم من الشرطة يعيده لمكانه الذي افتقده في الجولة الماضية  والفوز على الوسط  سيدعمه كثيرا  في الانتقال  لموقع  متقدم  بشرط  اللعب بتركيز وقوة  امام  المتصدر حيث الاختبار الحقيقي للمدرب حسن احمد المؤكد يشعر بالإحباط بعد الذي حصل للفريق  خلال  الأدوار الخمسة الأخيرة عندما خسر من الكهرباء ثم تعادل مع فريق الحسين وخسر من الجوية أي انه انهزم مرتين خلال ثلاثة ادوار الامر الذي لم يحصل مع الفريق في المشاركات الثلاث الأخيرة واستمر ينزف النقاط عندما  تعادل مع نفط مسان وبعده من الديوانية أي انه خسر  12 نقطة في اخر خمس جولات قبل ان يواجه الشرطة في لقاء صعب جدا  قد يزيد الطين بله بوجه مهمة احمد الذي يامل ان  يطبق اللاعبين توجيهاته عبر طريقة اللعب التي اعدت لمباراة  لم تكن سهلة في ظل  التغير السلبي الذي حصل للفريق الذي خرج عن مسار المنافسة المطلوبة بسرعة ويعاني كثيرا ولان  الخروج  مع الشرطة بدون الفوز سيزيد من الفشل  ويبقى مهدد من ملاحقيه  رغم  امتلاكه لثاني قوة هجومية سجل 30 هدفا ويعول على عناصره الواعدة التي تسعى تغير الامور  من خلال  اللعب بشكل منظم والاندفاع امام فريق قوي  يسعى لتعزيز صدارته وبات لايابه لاي طرف كان  بعد  المرور  بانتصارات مهمة  والسعي لحسم المرحلة بالفوز على النفط المختلف  اليوم  الذي بوسعه العودة ولو من بعيد بالاعتماد على جهود عناصره التي لايمكن ان تستمر بعيدة عن الانجازات  امام خطوة ستغير  الطريق بسرعة  اذا ما تمكن اللاعبين من  العودة لمستواهم  المعروف  وعبر حالة الانسجام  بعدما بقوا يلعبون سوية من فتة ليست بالقصيرة  ولان الجميع في هذا الفريق ياملون العودة لسكة النتائج بعد  فترة التراجع التي  يمكن تجاوزها بنتيجة اليوم في التصدي لقوة الشرطة الكبيرة والمؤثرة  ولان الخروج من ملعب الشعب تحت أنظار جمهور الشرطة يعد بالانجاز  الكبير ويتجدد الأمل  في  التقدم مع  جهود اللاعبين والنظر في مهمة ستعيد الروح والمعنويات والاقتراب من الدخول في اجواء المنافسة  التي القت بضلالها على مشاركة الفريق الذي يامل باثارة الامور عبر التحول  في النتيجة رغم صعوبة اللقاء  لكنه قادر على تاكيد وجوده وان ما حصل مجرد عثرة ممكن تجاوزها ولايمكن ان تبقى  تلازم  الفريق الذي يريد استعادة حالة اللعب والتوازن عبر بوابة الشرطة والنتيجة لتي ستهدأ الأمور ما بين ادارة السلطان واحمد  واللاعبين  امام ضربة الموسم  والعودة للسير بشكل اخر بعد نكبات الجولات الخمس الاخيرة التي  انعكست على المشاركة التي يأمل ان يعود لها  بعدما تعرض لثلاث خسارات والتعادل في ثماني مباريات والفوز في البقية ويظهر في هجوم متوازن ثاني افضل قوة بعد الشرطة لكنه يبدو يعاني كثيرا في الدفاع بعد تلقي  عشرون هدفا لكن مع كل الذي جرى  فبإمكان عودة الفريق لدائرة المنافسة اذا ما تمكن  من   عرقلة  مسار الشرطة  ولان غير ذلك سيتاثر بعد اكثر وسط تهديد اربيل والطلاب والحدود لكن على النفط تجاوز عقبة الوسط السبت القادم   لكن ما يعيد الوضع للتوازن  نتيجة اليوم ولان الفوائد مع  التعادل  الذي سيأخذه لموقعه الأخير  مع انه سيلعب بطموحات الفوز الذي تصب الترشيحات بقوة للشرطة الذي يتمتع بكامل المواصفات ويحمل  امال الحسم بعدما حقق الأصعب في مناسبات سابقة  قبل ان يحسن من مستواه المميز ويعمل على تحقيق خطوة إضافية  بفضل ثقة اللاعبين الذين يحملون القدرات الفنية العالية لمواصلة  تحقيق النتائج الايجابية  بفضل ثقة اللاعبين  لكن  كل شيء قديحدث في  اللقاء المتوقع ان يحضى باهتمام المراقبين وليس انصار الشرطة حسب.

مشاركة